تعرف على وادي القمر (وادي رم ) بالأردن

وادي القمر أو وادي رم هو أكبر وادي في المملكة الأردنية الهاشمية ، وهو عبارة عن وادي من الرمال ، وهو أحد المناظر الطبيعية التي قلما تجدها في مكان آخر من حيث الجمال والسحر الآخاذ ، حيث تجد صخور الجرانيت والأحجار الرملية متعددة الألوان والأشكال مما جعله محل جذب سياحي .

هذه التوزيعات الجغرافية تصل إلى ارتفاع 1700 متر فوق مستوى سطح البحر ، يمتلئ هذا الوادي بالرمل الأحمر ، ويمتاز هذا الوادي بالظروف المناخية القاسية حيث أنه يعاني من قلة سقوط الأمطار ، وقد تم اعتبار وادي رم منطقة محمية عام 1998 .

التاريخ
على الرغم من حقيقة أن بيئة الوادي تبدو غير مقبولة وغير آهلة للعيش ، إلا أنه قد عاشت بعض المجتمعات البدوية هناك لسنوات ، ومازال هناك من يعيش فيها من قبائل يدوية مثل قبيلة الزلابية ، أما في القرون الماضية فقد عاش الأنباط في وادي القمر ، وعند مغادرتهم تركوا بصماتهم على شكل معابد ولوحات صخرية وكتابات .

يشير كتاب “أعمدة الحكمة السبعة” الذي كتبه توماس إدوارد لورنس (عالم آثار بريطاني وضابط عسكري) إلى “وادي رم” في محتواه ، وفي ثمانينات القرن العشرين ، أُطلق اسم “أعمدة الحكمة السبعة” على تكوين صخري في وادي رم لكن الأركان السبعة المذكورة في الكتاب لا علاقة لها بالوادي .

جغرافية وادي القمر
وادي رم موجود في وسط الوادي الرئيسي ويبعد حوالي 25كم إلى الشمال من مدينة العقبة الأردنية ، ومن أعلى الققم به جبل أم الدامي الذي يبلغ ارتفاعه 1840 متر وهو أعلى ارتفاع في الأردن ويقع على بعد ثلاثين كيلومتراً جنوب وادي قرية القمر ، يمكن للمرء أن يرى البحر الأحمر والحدود السعودية من قمة الجبل .

ثاني أعلى ارتفاع في الأردن هو جبل رم الذي يقع على ارتفاع 1734 متر فوق مستوى سطح البحر ، والذي يقع في اتجاه معاكس لجبل أم إيشرين ، سمة جغرافية أخرى في وادي رم هي الكهوف ، وقد تم نحت صور على جدران هذه الكهوف و يرجع تاريخها إلى الحضارة القديمة في الحجاز .

يقطن وادي رم سكان البدو ، الذين يعيشون في منازل خرسانية وخيام من شعر الماعز ، كما يستخدم السكان المركبات ذات الأربع عجلات والجمال للتنقل ، ولديهم مدرسة واحدة للبنات وأخرى للبنين ، ظل هؤلاء السكان محتفظين بتقاليدهم وعاداتهم وحياتهم البدوية مع تغير العقود .

سياحة وسفر
المصدر الرئيسي للدخل في وادي رم هو السياحة ، التي وضعت بمساعدة البدو مثل تسلق الجبال والاستكشاف .

يعتبر وادي رم الآن أحد أهم وسائل الجذب اليومية ، كما استخدم وادي رم كخلفية لأفلام الخيال العلمي التي تم تصويرها عن المريخ .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *