7 أنجح أفلام رسوم متحركة كلاسيكية

نجحت أفلام الرسوم المتحركة فى خلق عوالم خيالية قبل أن تستخدم المؤثرات الخاصة فى الأفلام ، فتعتبر هذه الرسوم الكاريكاتورية الخيالية من أفضل القصص السحرية التي تم تقديمها علي الشاشة ، ومنها:

1- فيلم وحيدة القرن الأخيرة (1982)
ينقل الفيلم إلى المشاهد شعور بالمأساة ، حيث تبدأ آمالثيا ، التي يُفترض أنها آخر وحيدة قرن ، في رحلة لمعرفة ما إذا كان هناك آخرون من نوعها ، فهي تشعر بالوحدة و الخوف بدون عائلة فى العالم الذي تعيش فيه ، وتصلح القصة للأطفال والكبار ،  وضم الفيلم موهبة أداء صوت رائعة من قبل بعض الفنانيين ، كأداء مايا فارو و آلان آركين و جيف بريدجز و كريستوفر لى وآنجيلا لانسبرى.

2- فيلم الهوبيت (أو ذهاباً وعودة) (1977)
كان مقدم للقصة الشهيرة سيد الخواتم ، فعلى الرغم من أن هذه النسخة لا يمكن مقارنتها بأفلام المخرج بيتر جاكسون المبدعة والمتقنة ، إلا إنها نقلت للمشاهد تشويق و سحر الكتاب ، فأحداث الرواية مبهرة وممتعة ، فالهوبيت وباقى السلسلة من الأفلام المتحركة تجسد سمات فترة السبعينيات.

3- فيلم الأسد، الساحرة وخزانة الملابس (1979)
قبل أن تذهل الممثلة تيلدا سوينتون المشاهدين بدورها كساحرة بيضاء في فيلم ديزني “سجلات نارنيا”، عُرضت النسخة المتحركة لـفيلم “الأسد، الساحرة وخزانة الملابس” للروائى “سي إس لويس” والتى قد يود الأطفال مشاهدتها أكثر من مرة على شاشة التلفزيون ، فالفيلم يصور أحداث مثيرة كفكرة انتقال الأطفال عبر خزانة الملابس إلى عالم أخر مغطى بالثلوج.

4- فيلم البللورة السوداء (1982)
ليس فيلم للرسوم المتحركة ، ولكنها قصة مقنعة تحكى بواسطة دمى ، فجودة الفيلم هي ما جعلته ضمن هذه قائمة لأنجح القصص الخيالية ، حيث يقوم محركى الدمى جيم هينسون وفرانك أوز بسرد حكاية مخيفة ، للطفلين جين وكيرا ومحاولتهم لتحقيق النبوءة ، وتفاؤلهم وبراءتهم بغض النظرعن المخاوف التي يواجهونها.

5- فيلم سجون وتنانين (1983)
استمر عرض الفيلم لمدة ثلاث سنوات على شاشة التلفزيون ، والفيلم مقتبس من لعبة معروفة بالنرد ، ويحكى قصة أطفال قاموا برحلة فى قطار سريع ليجدوا أنفسهم في عالم سحري من الأبراج الحصينة والتنانين ، ويتم منحهم هويات وأسلحة جديدة لمساعدتهم على البقاء أحياء في هذا العالم الجديد ، الفيلم مخصص للأطفال ، لذا قد يمله البعض قليلاً ، ولكن لا يوجد حد للسحرالمنسوج في قصص الفيلم .

6- فيلم السنافر(1981)
يروي الفيلم قصص سحرية عن مخلوقات زرقاء صغيرة تعيش في بيوت داخل عيش الغراب ، السنفور الأب يمارس نوعا قويا من السحر ، بينما شرشبيل ، العدو اللدود للسنافر ، لم يكن ناجحا جدا فى السحر ، كما ظهر فى الفيلم عدد كبير من الشخصيات السحرية الأخرى ، كالجنيات والجنومز و سحرة آخرون ، مما يجعله أحد الأفلام الممتعة للأطفال .

7- فيلم معدن ثقيل (1981)
يعد تحديدا أحد قصص الخيال العلمي أكثر من كونه قصة سحرية ، رغم أن محور الفيلم يدور حول كرة خضراء سحرية ، والفيلم به مشاهد لا تناسب الاطفال ، والقصص الفنية فى الفيلم مقتبسة من مجلة تحمل نفس الإسم ، وتقوم القصة العامة للفيلم بربط القصص المنفصلة معا بأسلوب يتشابه مع أساليب القصص الخيالية والسريالية.

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *