الحيوان الأكثر صمودا على وجه الأرض

يقال أن من أكثر الحيوانات صمودا الصراصير فهي لديها القدرة على مواجهة انفجار نووي والبقاء على قيد الحياة ، ولكن هنا سنقدم نوع آخر من الحيوانات الصامدة وهي دب الماء الذي يمكن أن يبقى على قيد الحياة تحت التجميد أو الغليان ، كما يمكنه الطفو والعيش في الفضاء ولديه القدرة على العيش لمدة 200 عام .

إن الدببة المائية والتي تسمى أيضا tardigrades ، هي حيوانات صغيرة تعيش في الماء ، وهي تنتمي إلى قسم اللافقاريات الصغيرة ، يمكن العثور على هذه الحيوانات في البراكين الطينية وفي أعماق البحار أو على قمم الجبال أو في الثلوج أو في الغابات المطيرة .

تعد هذه الحيوانات الصغيرة من بين الحيوانات الأكثر مرونة حيث يمكنهم البقاء على قيد الحياة في أشد الظروف القاسية التي قد لا تصمد أمامها أشكال الحياة الأخرى .

الوصف
الدببة المائية هي حيوانات ذات أجسام صغيرة للغاية تتراوح ما بين 0.2 إلى 1.2 مليمتر ، وهناك نسبة كبيرة من الدببة المائية بيضاء اللون ، في حين أن البعض الآخر تكون ألوانهم متنوعة مثل البرتقالي والأسود المخضر والأحمر والأصفر أو الأخضر .

لا يحتوي جسم الدب المائي على أجزاء مميزة ، ولكنه يتضمن أربعة جذوع ورأس ، يحتوي الجذع الواحد على زوج من الأرجل ، يمكن أن تحتوي الأرجل على أربعة هياكل تشبه أصابع القدم مع أعداد مختلفة من المخالب.

للدب المائي فكوك يستخدمها للتغذية عن طريق امتصاص السوائل بعد ثقب الخلايا ، تفتقر الدببة المائية إلى الأنظمة التنفسية بسبب صغر حجمها وبيئتها الرطبة ، بدلا من ذلك يستخدم جدران جسمه للتنفس المباشر .

وبما أنهم يعتمدون على الماء لتبادل الغازات في أجسامهم ، فإن جميع أنواع الدببة المائية تعتبر حيوانات مائية .

النظام الغذائي
يمكن أن تكون الدببة المائية كائنات بكتيرية أو آكلة للحوم ، منها من تتغذى على السوائل من الطحالب للبقاء على قيد الحياة في حين أن الآخرين يتغذون على امتصاص السوائل من الخلايا الحيوانية .

بعض ال tardigrades آكلة اللحوم فهي تتغذى على أنواع أخرى أصغر من الدببة المائية ، وبعضها يتغذى كليا على الكائنات الحية ، حيث يقومون بأفواههم باختراق جدران جسم الحيوان أو الخلايا النباتية بسهولة ثم يتناولون المحتويات الداخلية لعناصر طعامهم عن طريق استخدام البلعوم الماص .

السلوك
تتكاثر أنواع الدببة المائية من خلال التكاثر اللاجنسي أو التكاثر الجنسي ، في حين يمكن أن تتكاثر أنواع أخرى من خلال أي من هاتين الطريقتين ، وغالبا غير نشطين جنسيا خلال فصل الشتاء لأنهم يكونون في حالة سبات ‏.

تنطوي حركة الدببة المائية على السباحة أو المشي بأرجلها ، وعادة ما تتحرك للحصول على الطعام .

أماكن تواجدها :
تسكن هذه الحيوانات في أي مكان ، لكنهم يفضلون العيش في البيئات الرطبة ، معظم أنواع الدببة تعيش في بيئات المياه العذبة ، في حين أن الأنواع الأخرى هي الأنواع البحرية ، وهناك نسبة كبيرة من الأنواع تعيش في بيئات أكثر اعتدالا بما في ذلك المروج والبحيرات والبرك .

في حين يسكن جزء آخر منهم على قطع من الطحالب الرطبة أو في قاع البحيرات في الرواسب ، ومع ذلك ، توجد بعض أنواع الدببة المائية تعيش في الينابيع الساخنة ، أو تحت طبقات الجليد ، أو في رواسب المحيطات .

والمثير للدهشة أن الدببة المائية يمكن أن تعيش لأكثر من ثلاثين عامًا بدون طعام ، ويمكن أن تجف بحيث يكون لديها أقل من 3٪ من الماء في أجسامها ، ويمكن لهذه الحيوانات أيضًا البقاء في حالة جافة لمدة تقرب من عشر سنوات دون التعرض لجفاف كامل ، يمكن لبعض الدببة المائية تحمل درجة حرارة قريبة من الصفر المطلق ، في حين يمكن للآخرين البقاء على قيد الحياة عند درجة حرارة تصل إلى 420 درجة .

القدرة على البقاء على قيد الحياة
يمكن لدببة الماء البقاء على قيد الحياة في البيئات ذات الظروف القاسية التي تهلك فيها الحيوانات الأخرى ، بعض الظروف التي يمكن أن تعيشها فيها الدببة المائية مثل تأثيرات النيازك الكبيرة ، وانبعاثات أشعة جاما ، والإشعاعات النووية ، وفي البيئات ذات الضغط المرتفع أو المنخفض للغاية .

فإن لها قدرة على البقاء وتحمل الإشعاعات الخطيرة التي تقتل الحيوانات الأخرى ، فهي تمتلك نظاما تكيفًيا حيويًا للبقاء على قيد الحياة .

يقال إن الدببة المائية هي أول الحيوانات التي يمكن أن تعيش في الفضاء ، فوفقا للعلماء فإن الإشعاع الكوني ليس له تأثير كبير على حياة هذه الحيوانات ، وبالتالي فهي أكثر الحيوانات ملاءمة لأبحاث الفضاء .

وبسبب قدرتهم على البقاء على قيد الحياة في جميع هذه البيئات القاسية ، فإن الدببة المائية تضاف إلى قائمة المجموعات القليلة من الحيوانات التي نجت من الانقراضات الجماعية الخمس للأرض .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *