ما الذي يحدث للجلد عند التعرض لأشعة الشمس ؟

بالتأكيد التعرض لأشعة الشمس من الأمور المفيدة للصحة ، لكن المبالغة في التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة يزيد فرص حدوث حروق الشمس وظهور التجاعيد والبقع الداكنة في البشرة بل وسرطان الجلد .

 – اكتساب اللون البرونزي أو ( tan )
بالطبع قد يكون اللون الذهبي الذي يكتسبه الجسم عند التعرض لأشعة الشمس من الأمور الجيدة لكن لك أن تتخيل أن ذلك اللون الذهبي دليل على حدوث إصابة في الطبقة العليا من الجلد ، وأشعة الشمس الفوق بنفسجية تسرع من حدوث التجاعيد وترفع نسب حدوث سرطان الجلد لذا يجب استعمال واقي للشمس ذات معامل حماية SPF =30 أو أكثر .

– حروق الشمس ( حروق من الدرجة الأولى )
وفيه يبدو الجلد أحمر اللون وملتهب وساخن عند لمسه مع شعور بألم ، وهي حروق من الدرجة الأولى تؤذي الطبقة الخارجية من الجلد ، ويمكن تناول أسبرين أو بروفين كمسكن للألم ووضع كريم صبار للترطيب .

– حروق الشمس ( حروق الدرجة الثانية ) .
حروق الدرجة الثانية تضيب طبقات الجلد الأعمق بل وتصل إلى النهايات العصبية وهي أكثر ألمًا من حروق الدرجة الأولى ، وتأخذ وقتًا أطول في التعافي ويصاحبها ظهور فقاعات على الجلد وبقع حمراء اللون .

– التجاعيد :
تتلف أشعة الشمس الألياف الموجودة في الجلد وتسمى إلستين وكولاجين .

– عدم تناسق لون الجلد :
التعرض لأشعة الشمس يسبب تصبغ بعض مناطق الجلد دون غيرها فتصبح مناطق داكنة دون الأخرى .

– النمش :
يظهر النمش في الأشخاص ذات البشرة الفاتحة والشعر الفاتح أو الأحمر وينتشر في الجسم في الصيف ، وهو غير مؤذي لكن في بعض الأحيان يكون النمش بداية حدوث سرطان في الجلد .

– قناع الحمل :
تعرض السيدة الحامل لأشعة الشمس يسبب ظهور بقع بنية في الجبهة والخدين والأنف والذقن ، وتزول بعد فترة الحمل لذا لابد من وضع كريم واقي للشمس .

– بقع الشيخوخة :
في الواقع تلك البقع البنية التي تظهر في الجسم وخاصة في الصدر واليدين لا تكون بسبب الشيخوخة بل بسبب التعرض لأشعة الشمس ، ولكن باستعمال كريمات التبيض والريتينول والمقشرات الحمضية يمكن جعلها أقل حدة .

– التهاب الجلد الشمسي
وتظهر على هيئة بقع بنية ذات قشور وعادة ما تظهر في الرأس والرقبة واليدين ، وهي حالة تستدعي فحص دقيق من الطبيب لأن عادًة ما تتحول تلك البقع البنية إلى نوع من سرطانات الجلد .

– شفاه المُزارع :
وهي حدوث تشققات وقشور وتورمات وجفاف في الشفاه السفلية ، ويختفي الخط الفاصل بين الشفاه والجلد ويجب سرعة علاجها لئلا تتحول إلى سرطان في الجلد .

– سرطان الخلايا الحرشفية :
ويظهر في صورة بقع حمراء وقاسية وذات قشرة صلبة ومحتقنة ولا تشفى أبدًا وأغلبها يظهر في الأنف والأذن والشفاه السفلية وهو نوع من السرطانات يمكن التعافي منه إذا تم اكتشافه باكرًا .

– مرض بوين bowen disease
وهو نوع من السرطانات ولكن لا ينتشر في الجسم مثل النوع السابق وتبدو كقشرة حمراء صلبة .

– سرطان الخلايا القاعدية :
وهو أشهر أنواع سرطان الجلد وأسهلها علاجًا ويأخذ أشكال مختلفة مثل بقع بيضاء كاللؤلؤ أو بقع شمعية ويتخللها أوعية دموية مرئية وتظهر على الأذن أو منطقة الصدر أو الرقبة أو الوجه .

– الميلانوما :
نوع من سرطان الجلد والأكثر خطورة لأنها تنتشر في الجسم والعظم ويمكن التعافي منه إذا تم اكتشافه باكرًا .

– عتامة العين أو المياه البيضاء :
وهي عتامة في عدسة العين وغير مؤلمة ، لكن تسبب تشويش في الرؤية ولتجنب حدوثها يجب وضع نظارة شمسية وقبعة .

– ولتجنب مخاطر أشعة الشمس من حروق وتجاعيد وسرطانات تجنب التعرض لأشعة الشمس من الساعة ١٠ صباحًا حتى ٢ ظهرًا ، وارتداء نظارة شمسية وقبعة ، واستعمال واقي للشمس ذات معامل حماية ٣٠ أو أكثر وزيارة الطبيب في حال ملاحظة وجود بقع داكنة .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *