تاريخ بناء جسر بروكلين

يمتد جسر بروكلين ببراعة فوق نهر إيست بمدينة نيويورك ويربط بين مدينتي مانهاتن وبروكلين ، وهو يوفر لملايين المسافرين بين المدينتين منذ عام 1883 ممرًا أمنًا تمر به ملايين السيارات والقطارات وحتى الدراجات ، وقد استغرق بناء الجسر 14 عام وتطلب 600 عامل و15 مليون دولار (أكثر من 320 مليون دولار بحسابات اليوم) لإنهائه  ، كما مات مالا يقل عن 24 شخص أثناء عملية بناء الجسر بما في ذلك المصمم الأصلي للجسر ، والآن وبعد مرور نحو 125 سنة على بناؤه مازال الجسر أحد العلامات المميزة التي تلوح في أفق مدينة نيويورك ويحمل يوميًا ما يقرب من 150ألف سيارة وسائر على قدميه .

مصمم الجسر:
تم تصميم الجسر بواسطة جون .أ. روبلينج ، وعند إتمام بناء الجسر كان أكبر جسر معلق في العالم ، وكان روبلينج ألماني الأصل ولكنه هاجر إلى ولاية بنسلفانيا وهو في الـ25 من عمره ، وبعد أن فشل في العمل بالزراعة انتقل إلى هاريسبيرج وهناك عمل كمهندس مدني وقام بتأسيس مصنع للكابلات .

أصبح روبيلينج من رواد تصميم الكباري المعلقة ، فقد كان هذا النوع من الكباري موجود بالفعل في الولايات المتحدة قبل بناء جسر بروكلين ولكنها في تلك الفترة كانت تنهار إذا تعرضت للضغط ، فقد كانت تسقط إذا مرت فوقها أحمال كبيرة أو حتى بسبب الرياح العاتية .

ولكن روبلينج قدم فكرة تصميم شبكة من التروس يتم تركيبها على جانبي الجسر حتى تعمل على توازنه وثباته ، وقد قدم فكرته لشركة جسور نياجارا ونهر أوهايو ، وقد انبهر مسئولي ولاية نيويورك بالفكرة وقبلوا تصميم جسر بروكلين الذي يصل طوله 1595 قدم ، وقد كان أول جسر معلق يتم بناؤه من الفولاذ .

ولسوء الحظ توفى روبلينج قبل البدء في بناء الكوبري عام 1869م ، فبينما كان يستقل مركب ويحمل بصلته لتحديد الاتجاهات خلال نهر إيست ، انقلب القارب على قدميه وتسبب في كسر أصابع قدمه ،  وقد مات روبيلينج بعد ذلك بثلاثة أسابيع بسبب داء الكزاز (مرض ينتج عن تلوث الجروح) .

وقد تولى ابنه “واشنطن .أ روبيلينج “مهمة بناء الجسر ، وكانت عملية البناء خطيرة للغاية ، حيث أصيب العديد من العمال بمرض يطلق عليه الانحناءات بسب وضع أساسات الجسر الجرانيتية تحت الماء ، كما مات عدد من العمال بسبب الحرائق والانهيارات التي حدثت أثناء التشييد .

وبحلول عام 1883 تم الانتهاء من أعمال التشييد الرئيسية في الجسر ، وكان أول من عبر على الجس هو إيميلي روبيلينج زوجة جون روبيلنج وحملت معها ديكًا ،لأن الديك في ذلك الوقت كان علامة على النصر ، وعلى مدار اليوم التالي سار نحو 250 ألف شخص على طريق المشاة الذي قام روبيلينج بتصميمه فوق الجسر .

تم تسمية جسر بروكلين في الصحف باسم “الأعجوبة الثامنة في العالم”  ، وقد أدى بناؤه  إلى دمج بروكلين مع مدينة نيويورك و جزيرة ستاتين وعدد قليل من المدن الزراعية النائية.

هل تعلم أن:
تم تمرير مجموعة من الأفيال على جسر بروكلين لإثبات أنه قوي وثابت .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *