أسباب وأعراض فيروس الورم الحليمي البشري لدى النساء الحوامل

كلمة HPV هي اختصار لكلمة Human papillomavirus والتي تعني فيروس الورم الحليمي البشري ، وكلمة papilloma تعني “الثآليل” التي تنمو نتيجة نمو الأغشية المخاطية أو الجلد على الأجزاء الخارجية من الجسم وتظهر معظمها في الأعضاء التناسلية .

أسباب وأعراض فيروس الورم الحليمي البشري لدى النساء:
لا توجد أعراض رئيسية لفيروس الورم الحليمي البشري ، لأن المصابين به لا يشعرون بتوعك حتى عندما يكونون مصابين به ، ولكن لا يزال من الممكن نقله إلى شخص أخر يتصل معهم ،  فمن السهل أن تنتقل العدوى من جلد الشخص المصاب إلى شخص آخر.

وأحد أعراض هذا المرض لدى النساء هو ظهور ثآليل تناسلية في الجلد المرئي حول المهبل والشرج والمستقيم ، وهذه الثآليل تكون معدية ويمكن أن تنتقل بسهولة عبر الاتصال الجنسي ، ولا توجد أعراض معينة لهذه الثآليل ولكنها يمكن أن تسبب في حدوث حكة أو حرقة ونزيف في بعض الأحيان وبخلاف ذلك فإنها غير مؤلمة .

وعند ملاحظة ظهور أي ثآليل في المنطقة التناسلية عند المرأة يجب إجراء اختبار فيروس الورم الحليمي البشري ، وقد لوحظ أن هذه الثآليل تختفي من تلقاء نفسها مع مرور الوقت في معظم النساء ، ومع ذلك فإنه في بعض الحالات النادرة يؤدي هذا الفيروس إلى تطور مرض السرطان لدى المصابين بسبب حدوث تغيير في الخلايا  .

الفيروس الحليمي البشري أثناء الحمل :
عادة لا يؤثر هذا الفيروس على الأجنة ولكن في حالات نادرة قد يحدث إجهاض أو ولادة مبكرة أو بعض المضاعفات الأخرى على الجنين بسبب هذا الفيروس ، وعلى الرغم من أن الثآليل يمكن أن تنمو بشكل أسرع أثناء الحمل بسبب الإفرازات إلا أنها في معظم الأوقات لا تشكل خطر على الجنين .

كما أن فرص انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل نادرة وحتى إذا انتقل إلى الجنين فإنه يستطيع التغلب عليه أثناء نموه بشكل طبيعي أو من خلال بعض العلاجات الطبية ، وفي حالات قليلة للغاية يسبب الفيروس نمو بثور في حلق الطفل ولكن يتم إزالتها جراحيًا بمجرد ولادة الطفل .

الاحتياطات التي يجب اتخاذها أثناء الحمل :
إذا حدث الحمل أثناء تلقي السيدة لعلاج الفيروس فعليها إيقاف الأدوية فورًا ، وهناك لقاح يسمى Gardasil يمنع الإصابة بالنوع 6 و11 و16 و18 من الفيروس الحليمي البشري ، ولكن هذا اللقاح لا يعالجه ولا يمنع باقي الأنواع حيث يوجد 30 نوع من الفيروسات المسببة للورم الحليمي البشري ، وهذا اللقاح لا يصلح للسيدات الحوامل .

علاج الفيروس الحليمي البشري أثناء الحمل :
عادة لا تشكل البثور أي مشكلة للسيدة الحامل ، لذلك يفضل الأطباء عدم إعطاء أي أدوية لعلاجها لتجنب أي مضاعفات تسببها الأدوية ، كما أن جهاز المناعة في الجسم يمكن أن يتغلب على هذا الفيروس بشكل طبيعي ، لكن قد يكون العلاج مطلوبًا إذا كانت البثور كبيرة لأنها يمكن أن تكون ضارة أثناء الولادة ، وفي هذه الحالة ، يتم استخدام طرق آمنة مثل تجميد الثآليل بالنيتروجين السائل ، أو حرق الثآليل باستخدام التيار الكهربائي والليزر أو الإزالة الجراحية ، و فيما يلي بعض الأدوية المتوفرة لمعالجة الثآليل ولكن لا ينصح بتناولها أثناء الحمل بسبب أثارها الجانبية  :

  • Imiquimod : وهو يعزز قدرة الجهاز المناعي على مكافحة الفيروس .
  • حمض الساليسيليك: وهو يعمل على إزالة طبقة من البثور في كل مرة يستخدم فيها ، ولكنه يسبب تهيج الجلد لدى بعض المرضى .
  • Podofilox: وهو يوضع مباشرة على المنطقة المصابة ويدمر أنسجة البثور ولكنه يسبب الألم والحكة .
  • Trichloroacetic acid: يحرق الثآليل ولكنه يسبب تهيج في الجلد .

المراجع:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *