هل يبكي الجنين داخل الرحم

يوفر فحص الموجات فوق الصوتية فرصة للكثير من الآباء والأمهات لإلقاء نظرة خاطفة على أبنائهم داخل الرحم خلال فترة الحمل وهو يفرحون كثيرًا بهذه الفرصة ويتمتعون بمعرفة أن طفلهم قد تعلم مهارات جديدة مثل الركل ومص الإصبع .

واليوم يمكن للآباء مراقبة نمو أطفالهم داخل الرحم أكثر من أي وقت مضى ولكنهم بالرغم من ذلك لا يزالون يتساءلون عن مقدار ما يمكن للطفل أن يفعله داخل الرحم .

ونحن نعلم أن الطفل يتعلم مص أصابعه أثناء وجوده داخل الرحم ، ولكن ماذا عن البكاء ، هل يبكي الطفل داخل الرحم ؟.

كيف يستجيب الطفل داخل الرحم :
بدأ الباحثون في الباحثون في إظهار الاهتمام حول كيفية استجابة الجنين داخل الرحم ، عندما لاحظوا أن الطفل يتعرف على صوت والدته ويبدي اهتمام به بعد الولادة مباشرة ، فتساءل الباحثون هل تعلم الطفل صوت والدته أثناء تواجده بالرحم ؟ أم أنه يتعرف عليها بفطرته تلقائيًا بعد الولادة ؟ .

وقد أدرك العلماء أن الطفل يبدأ في التعلم والاستجابة للعالم الخارجي أثناء وجوده داخل الرحم ، وفي الواقع فإن الأطفال يبدءون في الاستجابة داخل الرحم في وقت أبكر مما توقعه العلماء .

فقد وجدت دراسة حديثة تم إجراؤها في عام 2015 ، أن أقدم صوت تم تسجيله لطفل داخل الرحم حين كان عمره 16 أسبوعًا ، أي قبل أن تتطور أذني الجنين بشكل كامل ، ووجدت الدراسة أيضًا أن لمس الجنين والتحدث إليه يؤثر عليه ويزيد من حركته .

والآن أدركنا أن الطفل يتعلم عن الخارج بينما هو في الرحم كما يستجيب للمؤثرات مثل الأصوات وحركة الأم والضوء و والإخوة الكبار الذين يضغطون على بطن الأم ، ويمكن أن يشعر الأطفال في الرحم بالذهول والتحرك والتبول والشقلبة ، ولكن ماذا عن البكاء ؟ يبدو أنه من الصعب أن نعرف إذا كان الطفل يبكي داخل الرحم أم لا بفضل وجود كل تلك السوائل المحيطة به ، بجانب أن الطفل قد لا يكون لديه الكثير مما يشتكي منه داخل الرحم .

ماذا يحدث عندما يبكي الطفل ؟
قد تعتقد أن البكاء أمر سهل للغاية ، ولكن هناك الكثير من الأمور التي تتداخل عند إطلاق الصرخة ، فمن أجل أن يطلق الطفل صرخة عليه أن ينسق بين أنظمة متعددة في الجسم منها عضلات الوجه وتنسيق مجرى الهواء والتنفس وهناك مكون أساسي للبكاء وهو الصوت ، وقد أظهرت دراسة حديثة أن البكاء يتكون من مكون صوتي ومكون أخر غير صوتي .

وأن الطفل حين يتعلم البكاء داخل الرحم ، فإنه يظهر الجانب غير الصوتي من البكاء ، ولكن الأهم من ذلك هو أن تعرف أن الصراخ في الواقع علامة هامة على نمو الطفل  ، فالطفل القادر على البكاء يظهر أن دماغه وجهازه العصبي يعملان بشكل صحيح ، فصرخة الطفل تعني :

  • أنه يستجيب للمؤثرات الخارجية .
  • يظهر أن الطفل يرى محفز خارجي يحتمل أن يمثل له ضرر أو تهديد له.
  • يعبر عن أن المحفزات الخارجية تقوم بإرسال إشارات للدماغ من خلال مسارات عصبية متعددة وهذا دليل على الوعي الحسي لدماغ الطفل .
  • يمثل البكاء آلية بقاء للطفل حيث أنه يبكي ليخبر والديه أنه يحتاج للرعاية .

هل يبكي الأطفال داخل الرحم ؟
الإجابة هي نعم ، فالجنين يبكي في الرحم ، ولكن يبدو أن البكاء داخل الرحم يختلف قليلًا عن البكاء خارجه ، فقد أظهرت دراسة قامت بمراقبة سلوك الأجنة داخل الرحم أن الجنين حين تعرض للتدخين وتناول الكوكايين من قبل الأم قد أظهر رد فعل يشبه البكاء حيث قام بفتح فمه وانخفض لسانه قليلًا وأخذ ثلاثة أنفاس كبيرة .

متى يبدأ الجنين في البكاء ؟
يطور الجنين كل ما يلزمه للبكاء بعد الأسبوع العشرين من الحمل فهو في ذلك الوقت ينسق حركات التنفس ويمكن أن يفتح فكه ويرتجف ذقنه ويمتد لسانه .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *