6 معلومات عن ألكسندر جراهام بيل مخترع الهاتف

اشتهر ألكسندر جراهام بل باختراع الهاتف ، ولكن كان له إسهامات هامة أخرى في المجتمع خلال حياته الاستثنائية ، فقد أنشأ عدة أدوات مفيدة أخرى خلال حياته كما التزم بتعليم الصم طوال حياته ، وإليك مجموعة من أعمال بيل :

قام بيل بعمل تحسينات على الفونوغراف :
الفونوغراف هو أداة لإعادة إنتاج الأصوات بواسطة اهتزاز إبرة أو قلم على قرص دوار ، ويعود الفضل لاختراعه من البداية إلى توماس إديسون في عام 1877م ولكن إديسون بعد اختراعه تركه لينتقل لمشاريع أخرى ، وقام عدد من المبتكرين الآخرين بتطويره ، فقد قام بيل ومعه ابن عمه تشيتشيستر أ. بيل والمخترع تشارلز سومنر تاينتر بتعديل تصميمه وبحلول عام 1885 كان هناك نسخة من الفونوغراف صالحة للاستخدام التجاري .

كان بيل يلتزم بتعليم الصم طوال حياته :
كانت والدة بيل إليزا تعاني من صعوبة شديدة في السمع ، وكان والده معلمًا للصم ، ولذلك لم يكن من المستغرب أن يحاول بيل استكشاف فسيولوجيا الكلام وتعليم الطلاب الصم ، وقد قام بالتدريس  في مدرسة بوسطن للصم والبكم ومدرسة كلارك للصم في نورثامبتون ، ماساتشوستس ، والمدرسة الأمريكية للصم في هارتفورد ، كونيتيكت. في عام 1872 قام بتأسيس مدرسة علم وظائف الأعضاء الصوتية ومناهج الكلام في شارع Beacon في بوسطن والتي ركزت على طريقة الشفوي في التدريس (القراءة والكلام) بدلًا من التركيز على القراءة باليد ، وقد تعلمت معه الكاتبة الأمريكية الشهيرة هيلين كيلر ، وفي عام 1887 أصبح بيل رئيسًا للجمعية الأمريكية لتعزيز تدريس الكلام  للصم التي أعيدت تسميتها في عام 1890م بجمعية ألكسندر غراهام بيل للصم وضعاف السمع .

شارك بيل في تطوير الطائرة:
قام بيل بتجربة عدة أشكال من الأجنحة وتصاميم المراوح ، وقام بعمل طائرات ورقية مصنوعة من خلايا مثلثة ، كما طور نماذج لاحقة على شكل هرمي وقد استطاع أ يجعلها تطير ، وقد واصل أبحاثه في مجال الطيران حتى بعد أن نجح الأخوان رايت في اختراع طائرتهما عام 1903م ، وفي عام 1907م كان بيل أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية تجربة الطيران AEA والتي حققت نجاحًا كبيرًا في تطوير تصميم الطائرة والتحكم فيها ، وقد نجح كيسي بالدوين عضو الجمعية في بناء جناح الطائرة الحديث .

طور بيل زورق سريع:
يستخدم الزورق السريع زلاجات تحت الماء على شكل جناح متحرك ويقوم هذا الجناح بالدفع ضد سطح الماء مما يجعل الزورق يتحرك بسرعة ، وقد كان هناك تصميمات معروفة لهذا الزورق منذ عام 1861م وقد تم تطوير هذا الزورق بالفعل في عام 1906 على يد المخترع الإيطالي إنريكو فلورلانين ، ولكن بيل قام بين عامي 1908 و 1920 بتطوير أسرع نموذج من هذه الزوارق في ذلك الوقت وكان معه كيسي بالدوين .

قام بيل بتمويل وإدارة بعض الجمعيات العلمية :
كان لدى بيل شغف بالعلوم والتكنولوجيا لذلك  استخدم بعض ثروته لدعم مجلة العلوم الناشئة ، التي أصبحت فيما بعد النشرة الرسمية للجمعية الأمريكية لتقدم العلوم ، كما أسس بيل وآخرون الجمعية الجغرافية الوطنية في عام 1888 وشغل منصب رئيسها منذ عام 1898 إلى عام 1903 ، وهي الفترة التي تحولت فيها مجلة الجمعية الجافة إلى دورية مفعمة بالمقالات  الحائزة على جوائز والقصص الرائعة ، مما زاد من شعبيتها بشكل كبير.

ساعد بيل في ابتكار جهاز للكشف عن المعادن :
في 2 يوليو 1881 تم إطلاق النار على رئيس الولايات المتحدة جيمس جارفيلد مرتين في محطة سكك حديد واشنطن ، ولم يستطيع الأطباء تحديد مكان الرصاصة عن طريق الفحص اليدوي وعاني الرئيس لمدة 78 يوم قبل أن يفارق الحياة ، ولكن عالم الرياضيات من مرصد البحرية الأمريكية في واشنطن العاصمة سيمون نيوكومب قام بتطوير جهاز للكشف عن المعادن استنادًا إلى أن المعادن المشحونة كهربيًا ينتج عنها صوتًا خافتًا ، وقد أجرى نيوكومب لقاء صحفي حول جهازه وقد أخبر الصحفي أن جهازه مازال بحاجة للتطوير ، فقرأ بيل الجريدة واتصل بنيوكومب وقدم له المساعدة وقاما معًا بتحسين الجهاز وعلى الرغم من أن الرئيس جارفيلد قد فارق الحياة إلا أن جهاز بيل ونيوكومب ساهم في إنقاذ الجنود الجرحى خلال حرب البوير والحرب العالمية الأولى .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *