اختيار الطريقة الأفضل لتعلم لغة أجنبية

بالتأكيد تعلم لغة أجنبية جديدة هو أمر ممتع وشيق وفيه بعض من المرح ، لكن على الصعيد الآخر قد يكون تعلم لغة أجنبية جديدة أمر صعب وممل بالنسبة لك ، ولكي يصبح مغامرة تعلم اللغة الأجنبية مغامرة ناجحة على المدى البعيد ، يجب تحديد المنافع التي ستعود عليك من تعلم تلك اللغات الأجنبية الجديدة بل ويجب أن تأخذ في الاعتبار بعض الأشياء الأخرى عند اختيار لغة جديدة لتعلمها مثل :
– نمط الحياة الخاص بك .
– الخلفية التعليمية والمؤهلات الخاصة بك .
– مدى إتاحة الوقت لديك لتعلم لغة جديدة .
– تكلفة تعلم تلك اللغة الجديدة .
– نوع شخصيتك .

وبعد تحديد تلك الجوانب يجب مراعاة طريقة تعلم تلك اللغة الجديدة سواء :
– تعليم ذاتي عن طريق الكتب واستخدام DvD أو CD .
– أو حضور فصول لتعليم اللغة الاجنبية الجديدة بحضور معلم وطلاب .
– أو تعلم عن طريق الإنترنت وهي كورسات تكون متاحة عبر الإنترنت .

ولك أن تعلم أن كل طريقة من الطرق السابقة لها مزاياها وعيوبها ، فمثلًا إذا كنت عاجزًا عن الالتزام بموعد لحصص تعلم اللغة الأجنبية الجديدة سواء نتيجة ظروف في العمل أو ظروف عائلية سيكون من الأفضل تعلم اللغة الأجنبية في المنزل عن طريق الكتب أو غيرها من الطرق .

ورغم ذلك يعد تعلم اللغة الأجنبية الجديدة بتلك الطريقة يحتاج مزيد من التحمس والتحفيز الذاتي ، لذا إذا قررت تعلم اللغة الأجنبية بتلك الطريقة عليك وضع خطة أسبوعية وهدف أسبوعي تسعى لتحقيقه .

ومن عيوب التعلم الذاتي هو عدم وجود شخص يستطيع الإجابة عن أسئلتك ، ولكن للتغلب على ذلك العيب يمكن تدوين قائمة بكافة الأسئلة التي تريد السؤال عنها ، ثم تقوم بالاستعانة بأحد الأشخاص التي تجيد تلك اللغة ويقوم بالإجابة عنها .

ويعد تعلم اللغة الأجنبية عن طريق فصول ومعلمين هي الطريقة الأكثر شيوعًا ، فالمواظبة على حضور حصص لتعلم اللغة الجديدة يساعدك على التعلم بصورة أكبر من غيرها من الطرق ، كما يساعدك على توجيه أسئلة للمعلم وتلقي الإجابة بشكل فوري ، بل وتواجدك ضمن مجموعة من الطلاب سيزيد تحفيزك وقدرتك على التعلم .

ولكن من عيوبها هو تباين مستوى الطلاب في الفصل ، وإذا كان معدل استيعاب الطلاب أقل منك ستجد تعلم اللغة الجديدة يسير بنحو بطيء وسيصبح الأمر مملًا بالنسبة لك .

– أما تعلم اللغة الأجنبية الجديدة عن طريق دروس التعليم المباشرة عبر الإنترنت ، تعد من الطرق الأحدث لتعليم اللغات الأجنبية الجديدة وهي تناسب الأشخاص الحماسية التي تستطيع تحفيز نفسها باستمرار لتعليم مهارات ولغات جديدة .

بل وتناسب الأشخاص التي ترغب بالانضمام لفصول تعلم اللغة الأجنبية الجديدة ، لكن لا تستطيع فعل ذلك بل والتفاعل الذي يقدمه دروس التعلم الأونلاين ، تجعل من مهمة تعلم اللغة الأجنبية الجديدة أمر ممتع ومسلي .

بل ودروس الأون لاين تتيح لك توجيه الأسئلة إلى المعلم والاستماع إلى الإجابات ، بل ويتيح التفاعل من الطلاب الأخرى التي تتلقى نفس الدروس أون لاين بل ومن مزايا تعلم اللغة الأجنبية عبر الإنترنت هو أن تكلفة الكورس تكون أقل من تلكفة الدروس المباشرة الأخرى .

ولكن إجمالًا أيًا كانت اللغة التي تريد تعلمها تذكر الأسباب التي دفعتك لتعلم تلك اللغة ، والفوائد المستقبلية التي ستتمتع بها من تعلم تلك اللغة الجديدة فذلك سيضمن بقائك متحمسًا لتعلم تلك اللغة الجديدة .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *