لماذا يحتاج البشر للتواصل وجهًا لوجه

نشرت وسائل الإعلام في وقت سابق من هذا العام خبر إدخال امرأة شابة إلى إحدى المستشفيات النفسية ، حيث أنها كانت تعاني من الاكتئاب ، والسبب هو إدمانها لوسائل التواصل الاجتماعي ، وتقول تلك الشابة أنها قد اكتشفت في تلك الأيام التي قضتها في المستشفى نوع من العلاج النفسي لحالتها من خلال التحدث مع أشخاص حقيقين ، بدلًا من التحدث على تويتر مع أشخاص غير موجودين من خلال آلة جامدة .

وقد قام أحد الفنانين الأمريكيين بانتقاد عدم القيام بمحادثات واقعية مع أشخاص حقيقيين عندما كتب: ” لا أريد محادثة ذكية ، و لا أريد أن أعمل بجد ، فقط  أريد شخص ما يمكنني التحدث إليه ” .

للأسف ربما ، يتم هذه الأيام تقليل الاتصالات المباشرة بين الأشخاص بشكل مستمر ، ويتم استبدالها بالضغط على زر البرامج التي تستجيب بشكل آلي وترد على الرسائل بصورة آلية ، وهذه البرامج الباردة تتجاهل إنسانيتنا .

حيث أن العديد من برامج الاتصالات المذهلة التي ظهرت في القرن الواحد العشرين تخلو في الواقع من أي نوع من الدفء العاطفي ، وهي تولد لدى الأشخاص نوع من الوحدة وشعور بالعزلة .

يقول الكاتب باولين بورجوريلسك تعليقًا على الخبر السابق : ” إن من أهم مظاهر الرفاهية الاجتماعية وجود شخص يمكن أن تتحدث معه بشكل حقيقي وتتواصل معه بحميمية ، وليس فقط أن تتواصل معه من خلال بعض الأزرار ، حيث إن الاتصال مع الأشخاص وجهًا لوجه ، بدلًا من الانغماس في عالم من التكنولوجيا ، يمكن أن يحرر حواسنا ويدخل البهجة الحقيقية على نفوسنا لأنه اتصال حقيقي ” .

ويضيف الكاتب : ” إن البعض يعتبر فن المحادثة موهبة يتمتع بها بعض الأشخاص ، ولكنها في الحقيقة مهارة مكتسبة ، وهذه المهارة تتسبب في إثراء حياتنا ، لأنها تجعلنا نشعر بوجود مشاركة حقيقية مع الآخرين حيث نتبادل الآراء حول قضايانا الحياتية ” .

ويضيف بورجوريسلك : ” إن المحادثة ليست مجرد التكلم إلى شخص ما ، ولكن المهم هو أن نعلم أن التواصل مع الآخرين بصراحة وأمانة ، بعيدًا عن الحياة المادية التي أصبحت تطغى على كل شيء في حياتنا ، هو حاجة إنسانية فطرية ” .

كما أن الشعور بالاحترام المتبادل مع الأشخاص ، والبدء في الاجتماع مع معهم مع تبادل كوب من الشاي أو تناول وجبة خفيفة معهم ، يكون تأثيره على الإنسان لا يوصف بالمقارنة بشعورنا عندما نتعامل مع حاسب آلي أو هاتف ذكي .

ومما لا شك فيه أنه حتى العلاقات الاجتماعية الحقيقية من الممكن أن لا تلبي حاجاتنا الإنسانية ، حيث أنه من الصعب علينا أن نجد أشخاص نتوافق معهم ونشعر بالتوافق الروحي فيما بيننا ، ولكن حتى الجدال مع أشخاص يختلفون معنا ، والعمل على أن يعزز كل منا وجهة نظره ، هو أفضل للإنسان وأكثر متعة من عمل محادثات وهمية من خلال شاشة إلكترونية .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *