أفكار شهيرة نُسبت إلى غير مخترعيها

” لا تكذب أو تغش أو تسرق ” أﻋﺗﻘد أﻧﻧﺎ جميعًا ﻧﺗذﻛر ﺗﻌﻠم ﻫذﻩ اﻟﻣﺑﺎدئ اﻷﺳﺎﺳية اﻟﺛﻼﺛﺔ ﻓﻲ دروس الأخلاقيات اﻷوﻟﻰ ﻛﺄطﻔﺎل ﺻﻐﺎر ، وأعتقد أننا يمكن أن نتفق جميعًا على أن الكذب والغش هو بالتأكيد محبط ومثبط للعزيمة  ، لكن سرقة الأفكار ثم إعادة تدويرها ستجد أن العالم يُرحب بها خصوصًا عندما يتعلق الأمر بالعمل الإبداعي وفي الواقع قد يجعلك هذا الأمر مشهوراً للغاية !!

لا شك بأن هناك العديد من القواعد واللوائح التي تقف أمام إعادة تدوير الأفكار ويمكن تطبيقها لمنع الآخرين من سرقة الأفكار ، لكن كل ذلك لم يمنع بعض المشهورين من سرقة أفكار الغير ونسبها لأنفسهم دون أي جهد منهم لاختراع شئ جديد .

 أفكار مسروقة !

من هؤلاء الأشخاص المشهورين الذين سرقوا أفكار غيرهم من المخترعين ما يأتي :

أولًا ألبرت أينشتاين
عندما يسمع معظم الناس اسم عالم الفيزياء الشهير ؛ فإنهم يعتقدون أنه كان الشخص الذي اكتشف نظرية النسبية ، ولكن كان هندريك لورنتز – عالم فيزياء هولندي-  وهنري بوانكاريه – عالم رياضيات فرنسي- هما من اكتشفا أساسيات النسبية التي استمد ألبرت  منها نظريته ، وعلى الرغم من نشر العديد من المنشورات الرسمية من قبل أينشتاين والتي كشف فيها نظرية النسبية لكن لم يُعط أي براءة اختراع أو ذِكر للمخترعيين الأصليين ومساهماتهم في النظرية .

ثانيًا ألكسندر جراهام بيل
لا يمكن لأي منّا أن يتخيل الحياة بدون الهاتف ، لكن إذا كنت شاكرًا للمخترع ألكسندر غراهام بيل ؛ فإنك شكرت المخترع الخطأ ، إن المخترع الإيطالي أنطونيو ميوتشي كان في الواقع أول شخص يخترع جهاز اتصال صوتي ، حيث قادته دراسات السمع والكلام إلى تجربة أجهزة السمع والاتصال ، لكنه فشل في دفع المبلغ الكامل اللازم لإتمام براءة الاختراع ، وقد أدى هذا في النهاية إلى حصول بيل على أول براءة اختراع أمريكية للهاتف في عام 1876م .

ثالثًا مارك زوكربيرج
اشتهر مارك زوكربيرج بفضل منصته الاجتماعية “فيس بوك” ، وارتفع إلى الشهرة ببساطة عن طريق الاستحواذ على فكرة من زملائه في جامعة هارفارد ، حيث انضم كاميرون وينكلفوس وتايلر وينكلفوس وديفيا نارندرا مع زوكربيرج لبناء موقع للتواصل الاجتماعي خاص بالجامعة أي أنه مفتوح فقط لمجتمع هارفارد .

ولكن سرًا طور زوكربيرج موقعه الخاص بالتواصل الاجتماعي المستوحى من الفكرة الرئيسية والذي كان يسمى “فيس ماش” والذي تطور في النهاية إلى فيس بوك ، انتشر أمر ذلك الموقع في الجامعة كالعاصفة حتى وصل إلى فريقه الأصلي الذين اعتقدوا في البداية أن الموقع الجديد كان منتجًا منافسًا لفكرتهم الأصلية .

أقام فينكلفس وناريندرا في وقت لاحق دعوى قضائية ضد زوكربيرج ، واستقر الأمر لاحقًا على استحواذهم على  1.2 مليون سهم في عام 2008 (بقيمة 300 مليون دولار في وقت الاكتتاب العام للفيسبوك) ، وحاليًا يبلغ عدد مستخدمي الفيس بوك  أكثر من 1.65 مليار مستخدم ، وتبلغ قيمته حوالي 350 مليار دولار .

رابعًا كوينتين تارانتينو
أنا متأكد من أنك على علم ولو بسيط بأفلام كوينتن تارانتينو ، حيث اشتهر تارانتينو بديناميكيات الشخصيات المعقدة ومشاهد الموت الدموي ، ودخل صناعة السينما بدون خلفية رسمية أو تدريب في عالم الأفلام ؛ لذلك كان عليه أن يعتمد على نفسه لبناء أسلوبه الخاص في صناعة الفيلم .

وقد تأثر ذلك المخرج العالمي الشهير بشدة بالمؤلف إلمور ليونارد ، ونسخ أسلوبه في الكتابة في سيناريو لفيلم يُعرف باسم  ” True Romance “وفيلم آخر يُعرف باسم ” Jackie Brown ” والذي يقول بعض الناس إنه فيلم مباشر عن رواية للمؤلف ليونارد .

وعلى الرغم من أن تارانتينو استخدم العديد من الأنماط المختلفة للكتابة والمواضيع في أفلامه إلا أنه تمكن من إضافة أسلوبه الخاص إلى أفلامه وفي النهاية خلق فن جديد في عالم الأفلام .

خامسًا وليام شكسبير
من المعروف أن ذلك الكاتب المسرحي بارع في الكلاسيكيات مثل هاملت وحلم ليلة منتصف الصيف و الليلة الثانية عشرة والتي تثبت جميعها أن أعماله من الأدب الخالد ، لكن من غير المعروف أن شكسبير كان يستوحي أعماله من الشعر لدرجة أن قصة الحب المأساوية “روميو وجولييت” كانت مستندة على قصيدة كتبت في عام 1562 م من قبل آرثر بروك بعنوان ” التاريخ المأساوي لروميوس وجولييت” .

وعلى الرغم من أن قصة الحب بين روميو وجولييت كانت دليلًا قاطعًا على نجاح شكسبير ككاتب مسرحي إلا أن النهاية المأساوية التي نعرفها جميعًا لم تكن هي نفسها التي كانت في القصيدة ، حيث قام شكسبير بإضافة ذوقه الخاص إلى فكرة موجودة في السابق والتي أصبحت في النهاية واحدة من قصص الحب الأكثر مأساوية على الإطلاق .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *