أسباب تدعوك للتخلص من الخوف من أسماك القرش

إذا كان الخوف من أسماك القرش يمنعك من الاستمتاع بالمحيط ، فأنت لست وحدك ، إنه شعور تولد لدى الملايين منذ بدء إصدار سلسلة أفلام الفك المفترس عام 1975 ، ومع ذلك ، فهو خوف إلى حد كبير لا أساس له ، حيث تندر الحوادث المتعلقة بالقرش ، ففي عام 2016 أظهر ملف هجوم القرش الدولي أن من بين 81 هجوم غير مبرر في جميع أنحاء العالم كان هناك فقط 4 هجمات مميتة ، الحقيقة هي أن أسماك القرش ليست آلات قتل كما يتم تصويرهم فى الغالب ، بل هي حيوانات متطورة بسبع حواس وهياكل عظمية مختلفة ، فبعض أسماك القرش يمكنها التنقل بدقة عبر المحيطات ، في حين أن البعض الآخر قادر على التكاثر دون تزاوج ، وقبل كل شيء تؤدي أسماك القرش دور حيوي فى الحفاظ على التوازن البيئى للحياة البحرية ، وبدونهم قد تصبح الشعاب قاحلة  ، و فى السطور القادمة ما يدعوك لاحترام وحماية أسماك القرش ، بدلا من الخوف منها.

الغالبية العظمى من أسماك القرش غير ضارة
هناك أكثر من 400 نوع مختلف من أسماك القرش ، تتراوح بين القرش القزم (حجمه أصغر من يد الانسان) ، إلى الحوت القرش العملاق الذي قد يبلغ طوله أكثر من 40 قدم ، وتعتبر معظم أنواع القرش غير ضارة ، وأغلبها في الواقع أصغر حجما من البشر ، وتتجنب الاحتكاك مع البشر بشكل غريزي ، وتعيش ثلاثة من أكبر أنواع القرش على نظام غذائي يتكون في الغالب من العوالق ،  كما يوجد ثلاثة أنواع فقط تمثل خطورة على البشر ؛ وهي القرش الأبيض والثور والنمر ، فهى كبيرة الحجم و مفترسة ، وتتواجد فى المناطق البحرية التى يرتادها البشر مما يزيد من احتمال حدوث مواجهة ، ومع ذلك ، يغوص السياح بأمان مع هذه الأنواع كل يوم و في كثير من الأحيان دون قفص للحماية في دول مثل فيجي وجنوب أفريقيا.

– الغذاء الطبيعي للقرش لا يشمل البشر
تتجنب أسماك القرش عادة مهاجمة الحيوانات الأكبر منها حتى لا تتعرض لخطر الإصابة ، ويكون البشر بالنسبة لمعظم الأنواع  خارج قائمة طعامهم ، كما تظهر الأبحاث أن الأنواع الأكبر حجما مثل القرش الأبيض لا تتعمد اصطياد البشر للغذاء ، ويفضلون الفرائس ذات المحتوى العالي من الدهون ، مثل الفقمة أو التونة ، و يعتقد العلماء أن الهجمات تحدث بطريق الخطأ ، فجميعها يستهدف فريسته من أسفل و قد يختلط لديهم هيئة البشر على سطح  البحر مع كائنات أخرى ، ويتجاهل علماء آخرون هذه النظرية ، معللين ذلك بذكاء أسماك القرش ، كما أن لديها حاسة شم متطورة بشكل مذهل ورائحة البشر لا تشبه رائحة الفقمة ، وقد يدفعها الفضول للقيام بتلك الهجمات على البشر ، فتقوم بالتحقق عن طريق أسنانها ، وما يدعم هذه النظرية هو أن كل ضحاياهم من البشر لم يتم أكلهم ، فهى عضة واحدة من القرش ثم يفقد اهتمامه و يسبح بعيدا ، وغالبا ما تكون الإصابات شديدة تؤدي لموت الضحية جراء الصدمة وفقدان الدم .

– أسماك القرش هي أقل مخاوفك
وفقا لمقال تم نشره على موقع “هجوم القرش الدولي” أن احتمالات وفاة البشر غرقا أعلى بمعدل 132 مرة من احتمال تعرضهم لهجوم قاتل من أسماك القرش ، وتزيد بمعدل 290 مرة فى حوادث القوارب ،  وتشمل العناصر الغريبة التي تعتبر أكثر خطورة من أسماك القرش خلال الرحلات الشاطئية جوز الهند ودورات المياة .

معرفة خطوات الحد من خطر الهجوم
هناك العديد من الخطوات السهلة التي يمكنك اتخاذها لتقليل مخاطر هجوم أسماك القرش ، أولها الابتعاد عن الماء أثناء الفجر والغروب ، فهذا وقت لصيد لمعظم أنواع القرش.

والأمر الثانى هو خلع أي مجوهرات لامعة ، حيث تبدو كزعانف السمك الصغير ، وهناك أيضا اعتقاد أن اللون الأصفر يجذب أسماك القرش ، فمن المفضل تجنب الألوان الباهتة عند انتقاء ملابس السباحة ، وتغطية الجلد بملابس الغوص أو القفازات أو الجوارب ، ونظرا لأن أسماك القرش تصطاد من أسفل ، فإن السباحين أكثر عرضة للخطر من الغواصين ، وينجذب القرش إلى رائحة وحركة الأسماك الصغيرة والاهتزاز بشكل عام ؛ لذا ينصح بعدم إحداث جلبة عند دخول المياة ، ولا يوجد دليل على أن القرش ينجذب لرائحة الدم أو البول البشري.

أسماك القرش لديها مخاوف أكثر من البشر
تشير التقديرات إلى أن 90٪ من أسماك القرش في العالم قد اختفت من المحيطات خلال المائة عام الماضية ؛  نتيجة لفقدان الموطن وتغير المناخ والأهم من ذلك الصيد الجائر ؛ ففي كل عام يقتل البشر ما يقدر بنحو 100 مليون سمكة قرش ، يتم تسويق معظمها في آسيا ، بالإضافة إلى الممارسة القاسية فى نزع زعانف القرش ثم إلقاء القرش مرة أخرى فى المياة ليغرق ، وفي بعض الدول ، مثل جنوب أفريقيا وأستراليا ، يتم التخلص من أسماك القرش بشكل متعمد للحد من احتمال وقوع هجمات على البشر، وفى أغلب الأحيان تكون طرق القتل عشوائية تشمل الأنواع غير ضارة.

في النهاية ، إذا كنت لا تزال خائفا من أسماك القرش ، فتذكر أن أسهل طريقة لتجنبها هى البقاء خارج البحر ، و من ناحية أخرى فإن أكثر من ربع أنواع أسماك القرش مهددة بالفعل بالانقراض – وبالنسبة لهم ، لا يوجد مكان للإختباء .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *