كيف تمنع الكوابيس لدى الأطفال ؟

الكوابيس هي أحلام مزعجة أثناء النوم ، ويتعرض الكل منا لتلك الكوابيس ، بل ويتعرض الأطفال لتلك الكوابيس أيضًا وهي أحلام مزعجة تجعل الشخص يشعر بالتعاسة والحزن والقلق ، ولكن يجب أن تدرك أن الكوابيس هي أشياء غير واقعية ولا يمكنها أن تؤذيك .

 لماذا تحدث الكوابيس ؟
الضغوط المزعجة التي نتعرض لها طوال اليوم تجعلنا نتعرض للكوابيس ليلًا ، بل وقد تكون الكوابيس طريقة لتفريغ الطاقة السلبية طوال اليوم التي تواجهنا عند التعرض لضغوط في المدرسة أو في أثناء ممارسة الرياضة أو أداء الواجبات أو بسبب حالة وفاة أو الانتقال من مكان لآخر .

فكل ضغوط نفسية قد تسبب كوابيس بل ومن أشهر أسباب الكوابيس هو مشاهدة أفلام رعب قبل النوم أو قراءة كتب مخيفة قبل النوم ، بل وإذا كان يعاني الشخص من حمى وارتفاع درجة الحرارة قد يعاني من الكوابيس خلال تلك الفترة .

 كيف تمنع الكوابيس ؟
– حافظ على نمط نوم صحي وذلك عن طريق الذهاب إلى النوم والاستيقاظ في نفس الميعاد كل يوم ، ويفضل تجنب وقت القيلولة أثناء النهار وتجنب تناول الطعام أو ممارسة الرياضة مباشرة قبل النوم ، كما يفضل تجنب مشاهدة أفلام الرعب أو قراءة كتب مرعبة قبل النوم .

– أن ينام الطفل مع الأشياء التي تبعث الأمان لنفسية الطفل مثل دميته المحببة أو لعبة أو بطانية مفضلة لديه .

– استخدام ضوء ليلي حيث يبعث الضوء الليلي أو الصهارة بعض الاطمئنان ، خاصة عندما يفزع الطفل ويستيقظ من نومه فيرى إنه كان مجرد حلم أو كابوس .

– أن يبقى باب الغرفة مفتوحًا يعطي اطمئنان للطفل ، ويثق بأنه سيظل قريبًا من أفراد اسرته بل ويستطيع أن يطلبهم عند حاجته لهم .

– وعادًة مجرد التحدث عن الكوابيس وما حدث فيها يقلل من الشعور بالخوف منها ، بل ويمكننا أن نجعل الطفل يرسم ما رآه في الأحلام المزعجة ونحولها لأمر طريف ومضحك لتقليل رهبة الطفل منه .

بل وأن نجعل الطفل يتحدث عن مشاعره قبل النوم يعد تفريغًا للطاقة السلبية بداخله فيقل شعوره بالخوف أثناء الليل ، بل ويساعدنا ذلك على فهم طريقة تفكير الطفل قبل النوم .

أما إذا كان الطفل تراوده كوابيس لفترات طويلة ، يجب استشارة الطبيب النفسي أو مرشد سلوكي خاص بالأطفال حيال ذلك الأمر ، فزيارة الطبيب النفسي تسمح للطفل بالتحدث عن مشاعره الدفينة التي قد تكون سببًا في الكوابيس بل وقد يتطلب الأمر استشارة طبيب للتأكد من عدم وجود أي مشكلة مرضية هي المسببة لتلك الكوابيس .

– ويجب أن نوعي الطفل أن ما يراه في الكوابيس لن يحدث له في الواقع ولن يؤذيه ، وعندما يستيقظ الطفل من نومه بسبب الكوابيس يجب على الأم بث الاطمئنان في قلبه ، وقد يكون مجرد احتضان الطفل وسيلة لبث الاطمئنان في قلبه .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *