طرق للحفاظ على سلامتك من خطر الهواتف المحمولة

بينما يحتدم النقاش بين الناس حول سلامتنا من خطر الهواتف الخلوية ؛ فإن الخبراء يشجعوننا على اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند استخدام هذه الأجهزة ، حيث تُظهر الأبحاث في جميع أنحاء العالم أن هناك علاقة بين المجالات الكهرومغناطيسية المنبعثة من الهواتف الخلوية والمخاطر الصحية المتزايدة بما في ذلك السرطان .

طرق للحفاظ على سلامتك من خطر الهواتف المحمولة
أخصائي علم الأورام “رونالد هربرمان” الحاصل على دكتوراه في الطب ومدير معهد جامعة بيتسبرغ للسرطان مع مجموعة من العلماء يقدمون الاقتراحات التالية للاستخدام الآمن للهواتف الخلوية .

أولًا يجب ألا يستخدم الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا الهواتف الجوالة باستثناء حالات الطوارئ ، حيث أن جماجمهم أرق من الكبار ؛ لذا فإن الأطفال يمتصون المزيد من الإشعاع .

ثانيًا شجع المراهقين على استخدام سماعات الرأس والتركيز فقط في تعاملهم مع تلك الأجهزة على الرسائل النصية .

ثالثًا يجب على المرأة الحامل البقاء بعيدًا عن الهواتف المحمولة ؛ لأن الأجهزة النامية للجنين حساسة بشكل خاص للإشعاع .

رابعًا لا تحمل هاتفك المحمول في جيبك حيث يمكن أن يُعرِّض أجزاء الجسم الحساسة لموجات الإشعاع ، ومن الأفضل حمل هاتفك المحمول في محفظة أو حقيبة ، وإذا كان عليك حملها على جسمك ؛ فضع الظهر لجهة الخارج ؛ لتقليل التعرض للإشعاع .

خامسًا حاول إن أمكن استخدم سماعات رأس أو ضع الهاتف في وضع السماعات الخارجية ؛ لتقليل مقدار الوقت الذي يتم فيه ضغط الهاتف الخلوي على الأذن .

سادسًا توقف عن استخدام الهاتف الخلوي كمنبه ، ولا تترك الهاتف بالقرب من رأسك في الليل ، ولا تضعه تحت وسادتك .

سابعًا حاول التقليل من التحدث في الهاتف الخلوي قدر الإمكان ، وبالنسبة إلى المحادثات التي تزيد مدتها عن 15 دقيقة حاول الإنتقال فيها إلى استخدام الخط الأرضي ، ولكن لاحظ أن الهواتف اللاسلكية تُعطي نفس مقدار الإشعاع الذي يحمله الهاتف الخلوي ؛ لذلك استخدم الهاتف الثابت دائمًا لإجراء المحادثات الطويلة .

ثامنًا تجنب استخدام الهاتف عندما تكون الإشارة ضعيفة خاصة في القطار أو السيارة حيث يؤدي ذلك إلى زيادة مقدار الموجات الإشعاعية بينما يبحث الهاتف عن الإشارة ؛ لذا انتظر حتى تكون جميع الأشرطة الخاصة بالشبكة مكتملة ؛ لأن الإشعاع يكون في أعلى مستوياته عندما يكون هناك شريط واحد أو اثنين فقط .

تاسعًا اختر هاتفًا به أقل معدل امتصاص نوعي (SAR) ممكن ، حيث يخبرك هذا المعدل بقوة المجال المغناطيسي الذي يمتصه الجسم ، ويمكنك طلب تلك المعلومات من الشركة المصنعة .

عاشرًا عندما تقرر التخلص من الهاتف المحمول الخاص بك تأكد من أنه لا ينتهي به المطاف كمخلفات إلكترونية ، حاول التبرع بهاتفك المستعمل لمؤسسة خيرية أو أرسله إلى لإعادة التدوير .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *