ماذا أفعل إذا كان شخص مقرب إلي كذوبًا ؟

لا أحد يحب الكاذب لذا فإن محاولة حُب الشخص الذي يكذب بطريقة مزمنة صعب ، فالكذب المزمن شيء قهري ومعظم الوقت تكون الكذبات بلا هدف ويكون من الصعب فهم حاجته إلى الكذب ، وأحيانًا تكون الكذبات مبالغة لدرجة أنه من المواضح أن الشخص يكذب ، وأحيانًا يكون من الصعب تمييز الكذب ، وعادةً ما يكون الكذب المزمن عرضًا من أعراض اضطرابات الشخصية.

وعندما تكون في علاقة مع كاذب مزمن يكون الأمر مؤلمًا ومحبطًا كما لو أنك لا تستحق الحقيقة وهو ما يؤثر على كل جانب في العلاقة كما يصبح من المستحيل الثقة بهذا الشخص ، فبالنسبة للكاذب يمثل الكذب المزمن تصرفًا إدمانيًا يوفر الراحة ، بينما يسبب للشخص الآخر الألم والحيرة ، وعادةً لا تأتي المواجهة بنتيجة حيث يستمر الشخص في الكذب.

ما الذي يجب فعله حيال الكاذب المزمن؟

١- ثقف نفسك:
إذا لم تكن تفهم شيئًا عن الكذب المزمن لن تستطيع مواجهة الكاذب ، فكلما فهمت أكثر ما يحفز الكاذب المزمن ستتمكن من التحدث معه بسهولة.

٢- ابدأ بأشياء صغيرة:
لا تواجهه بل استمع بحرص إلى التفاصيل المستبدلة ثم أوقف المحادثة لتسأل عن تفصيلة تشعر أنها كذبة.

٣- اعرض عليه المساعدة:
اطلب منه بتأدب اللجوء للعلاج للتغلب على حاجته المستمرة للكذب وإذا رفض اصبر وحاول ثانيةً.

٤- تحلَّ بالصبر:
تذكر أن هذا الشخص لن يصبح صادقًا بين ليلة وضحاها لذا أظهر له أنك تهتم بحق بأن تكون صبورًا ولطيفًا وطيبًا.

٥- دوّن ملاحظات:
إن الاحتفاظ بالملاحظات يساعدك في مواجهة الشخص الكاذب لاحقًا ، وذلك ليس بهدف إعطائك السلطة بل بهدف الاحتفاظ بملف دقيق عن الكذبات التي قالها لتتمكن من شرح فظاعة الفعل.

٦- تذكر الحب الذي بينكم:
حاول أن تركز على العلاقة لا الغضب فإذا كنت ترغب فعلًا في إنجاح العلاقة يجب أن تركز على جودة العلاقة بدلًا من التركيز على كمية الكذبات فقط.

٧- تجاهله:
بالتأكيد يجب أن نكون مراعين للآخرين ونهتم بما يقولون ، لكنك ليس لديك دافع لاحترامه ما دام لا يحترمك ، وهذا ليس دعوة لأن تقسو عليه بل فرصة لتقليل الادعاءات السخيفة.

٨- قم بمواجهته:
إذا قال الشخص شيئًا تعلم أنه ليس حقيقيًا اسأله بأدب ما إذا كانت هذه القصة صادقة كقصة “ثم اذكر قصة أخرى كاذبة” ، عندها سيكون لديه خياران: إما أن يعترف بالكذبة أو يحاول إقناعك أن كلا القصتين حقيقيتان ، وعندها حافظ على هدوئك فإنك قد أوصلت له بالفعل فكرة أنك على دراية بما يفعله.

إن أهم شيء يجب فعله هو أن تحترم نفسك فإذا وجدت العلاقة سامة لدرجة أنها تؤثر عليك سلبًا قد تضطر للانفصال عنه ، ولا تلم نفسك على شيء طالما قد فعلت كل شيء بإمكانك فعله لإنجاح الأمر ، فهذا لا يعني أنك تستسلم بل تحترم نفسك كفاية لتحافظ على صحتك العقلية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *