أفضل طرق للنوم مع وجود التهاب القولون التقرحي

نحتاج جميعًا للحصول على نوم هانئ لا سيما المصابين بأمراض مزمنة مثل التهاب القولون التقرحي حيث يقلل النوم الكافي من احتمال تعرضهم لأعراض شديدة ، في حين يرتبط قلة النوم بارتفاع مستوى التوتر النفسي والذي بدوره يزيد من حدة أعراض التهاب القولون التقرحي.

وتكمن المشكلة في أن ألم البطن وحركة الأمعاء المتكررة والإرهاق المصاحبين عادةً لالتهاب القولون التقرحي قد يمنعونك من الحصول على نوم كافٍ ، لذا إليك ٥ نصائح لتخفيف أعراضك ومساعدتك على الحصول على نوم هانئ:

١- قلل استخدام الهاتف قبل النوم:
على الرغم من أن استخدام الهاتف قد يكون وسيلة جيدة لتشتيت نفسك عن الألم إلا أنه قد يمنعك من النوم كما يؤثر على جودة النوم ، حيث يعتقد الباحثون أن الضوء الأزرق المنبعث من الأجهزة الإلكترونية يثبط إفراز هرمون النوم “الميلاتونين” الذي يسبب شعورك بالنعاس ، لذا يفضل إبقاء الهواتف المحمولة خارج غرفة النوم وإذا كنت تفضل القراءة قبل النوم التزم بقراءة الكتب الورقية أو أجهزة القراءة التي لا تبعث ضوءًا أزرق.

٢- تناول العشاء مبكرًا:
إن ردة فعل جسمك الطبيعية بعد الأكل هو الذهاب للحمام لذا إذا تناولت عشاءك قبل النوم بفترة قصيرة قد تستيقظ بعد بضع ساعات للذهاب إلى الحمام ، كما يفضل تجنب المشروبات المنبهة أو شرب الكثير من السوائل في آخر الليل.

٣- استخدم ضمادة تدفئة بدلًا من الإيبوبروفين:
إن ألم البطن يمنع مرضى التهاب القولون التقرحي من النوم أثناء الليل إلا أن ليس كل مسكنات الألم تأتي بالتأثير نفسه في كل الأشخاص الذين يعانون من هذه الأعراض ، فمضادات الالتهاب اللاإستيرويدية مثل الإيبوبروفين يمكن أن تسبب تهيج الأمعاء الدقيقة أو القولون مما يزيد الطين بلة ، لذا يُوصى باستخدام ضمادة تدفئة كهربية ووضعها على البطن لتخفيف الألم.

٤- اكتشف وضعية النوم الأنسب لك:
وفقًا لجانب القولون المصاب الأكثر بفعل التهاب القولون التقرحي قد تشعر براحة أكثر إذا نمت على الجانب الآخر ، لكن كل شخص يختلف عن الآخر لذا ستضطر إلى التجربة بوضعيات نوم مختلفة لتحديد أيهم أفضل ، كما يمكن أن يوفر لك النوم على الظهر تخفيفًا للألم.

٥- قم بعلاج الاكتئاب والقلق إذا كنت مصابًا به:
يمكن أن تؤثر أعراض التهاب القولون التقرحي على الصحة العقلية للمريض مسببة الاكتئاب أو القلق وكلاهما يسببان مشاكل في النوم ، فقد أشارت دراسة عام ٢٠١٤ إلى أن المصابين بالاكتئاب أكثر عرضة للخلود إلى النوم بعد الساعة الثانية صباحًا ويحصلون على أقل من ٦ ساعات من النوم كل ليلة إذا ما قورنوا بغير المصابين.

ولعلاج المشاكل النفسية المؤدية لقلة النوم يجب أن تلجأ إلى معالج مختص ، وقد يتضمن العلاج مضادات الاكتئاب أو المعالجة بالحديث أو مزيجًا من كليهما.

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *