كيف تتعامل مع الشعور بالغربة والاشتياق لمنزلك ووطنك

أحيانًا قد تراودك الرغبة في الاختلاء بنفسك بعيدًا عن المنزل والأهل لبعض الوقت ، وعندما تسنح لك الفرصة لفعل ذلك تشعر بعدم الراحة ويروادك حنين لمنزلك بكل ما فيه وحنين للأشخاص التي أعتدت التواجد معاهم وهذا ما يسمى الحنين للمنزل أو الوطن .
– ما هو الحنين للوطن ؟
هو الاشتياق للعودة إلى المنزل أو للأصدقاء والعائلة أو للجيران وقد يكون مجرد اشتياق لأشياء بسيطة مثل  الفراش والحيوانات الأليفة وحديقة المنزل ، وهو شعور ينتاب كل المراحل العمرية سواء أطفال أو كبار أو حتى شباب خاصة عند خروجهم من المنزل للالتحاق بمعسكر أو وظيفة صيفية لأول مرة أو عند الذهاب للجامعة .
– لماذا ينتابنا هذا الشعور ؟
لأن المرء يكتسب أمانه من الأشياء التي أعتاد على وجودها من حوله مثل أشخاص محددة أو أماكن أعتدت على شعورك بالراحة فيها ، وعند مغادرتها ينتابك شعور بالحزن والضيق والتوتر وبمجرد أن تعتاد على أشياء جديدة سيزول عنك ذلك الشعور .
– نصائح تساعدك على التغلب على الشعور بالاشتياق والحنين :
لحسن الحظ ذلك الشعور لا يدوم كثيرًا وسنساعدك بتعليمات بسيطة أن تتغلب على ذلك الشعور حتى لا تفقد متعتك .
– تجربة الشعور مسبقًا :
قبل أن ترحل عن المنزل سواء لمهمة عمل أو لمعسكر صيفي أو لشيء آخر ، قم بتجربة ذلك الشعور عن طريق الخروج من المنزل وقضاء بعض الأيام في منزل آخر من أصدقائك أو أقاربك ، فذلك يساعدك على تقليل الشعور بالحنين عند مغادرة المنزل بل وسيجعلك تعتاد على ترك الأشياء التي كانت مألوفة بالنسبة لك سواء منزلك أو حتى فراشك ، فتلك الخطوة بمثابة تمهيد لنفسيتك أن تكون قادرًا على تحمل البُعد عن المنزل لفترة أطول
– أن تجلب شيئًا معك يذكرك بالمنزل .
يمكنك أن تحضر بعض الصور لأفراد عائلتك أو وسادتك أو ملابس نومك التي تشعرك وكأنك لازلت موجودًا مع الأشخاص المحببة لديك ، فذلك يقلل شعورك بالوحدة والحزن على من تركتهم .
– الاتصال بالمنزل كلما أمكن :
حاول أن تنظم وقتك وتجعل هناك فرصة لإجراء مكالمة هاتفية تسمع فيها صوت أحبابك سواء والديك أو أخوتك فذلك سينعكس على نفسيتك ويقلل شعورك بالاشتياق لهم ، بل ويمكنك ترتيب موعد لزيارتهم إن أمكن ذلك .
– أفعل شيئًا تستمتع به :
عندما تفعل شيئًا تستمتع به ، فيشغلك وقتك ولن تقضي وقتًا طويلًا في التفكير والاشتياق للأشخاص الذين تركتهم وغادرت ، لذا عليك أن تبحث عن شيء ما يلهي وقتك ويجعلك مستمتعًا رغم كونك بعيدًا عن موطنك .
– التحدث إلى صديق :
تحدث مع صديق مر من قبل في نفس ظروفك ودعه يشاركك مشاعره التي أختبرها عند رحيله عن المنزل ، وكيف تغلب على ذلك ، فذلك سيجعلك تدرك أنك لست وحيدًا تعاني من ذلك الشعور بل هناك شخص آخر قد أختبر تلك المشاعر .
– كتابة مذكراتك :
أن تدون مشاعرك وتكتبها على ورقة ، ذلك سيساعدك في التغلب عليها لذا أحرص على تدوين وكتابة مشاعرك وحنينك لوطنك ، ولا تنسى أن تكتب عن مزايا المكان الجديد الذي توجد به حاليًا ، فذلك يساعدك على تغيير نظرتك تمامًا وسيحسن من مشاعرك
– حافظ على نشاطك :
إذا ظللت تقف جانبًا سيسمح ذلك لك بالتفكير أكثر في مشاعرك ، لكن حافظ على نشاطك وأسعى أن تندمج مع الأشخاص الآخرين من حولك وتواصل معهم وتحدث معهم ومارس أنشطة متعددة فعندما تكون مشغولًا باستمرار لن يكون لديك وقت كافي للتفكير في مشاعرك واشتياقك لوطنك ومنزلك .
– اضبط توقعاتك :
أحيانًا يروادك الاشتياق لوطنك أو منزلك عندما يكون المكان أو المعسكر أو الوظيفة التي أنت فيها لم تكن بقدر أحلامك وتوقعاتك ، لذا عليك أن تتقبل الوضع الحالي الذي وضعت فيه حتى لا يتعمق شعورك بالرغبة في العودة لموطنك الأصلي ومنزلك .
– التحدث مع شخص بالغ :
الشعور بالاشتياق للوطن هو شعور طبيعي ، لكن إذا أنتابك وحاصرك ذلك الشعور بشدة في الأيام الأولى من رحيلك ، إلجأ إلى شخص بالغ ذو خبرة وتحدث معه عن مشاعرك ليساعدك على تجاوز الامر والتغلب عليه .
الشعور بالحنين للوطن هو شعور طبيعي ، وله جانب إيجابي ، حيث يذكرك بأن لديك أسرة وأهل وأحباب تشتاق لهم وسيكونوا في انتظارك عند عودتك .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *