مكتبة ودار أوبرا هاسكل الواقعة بين دولتين

إذا أردت زيارة “مكتبة ودار أوبرا هاسكل” فستجد لها عنوانين مختلفين ، عنوان فى الولايات المتحدة  وهو “93 شارع كاسويل ، خط ديربى ، فيرمونت” ، وعنوان أخر فى كندا وهو “1 شارع الكنيسة ، ستانستيد ، كيبيك” وكلا العنوانين صحيحين ، ويقودان إلى نفس المبنى ، ولكن الأهم من أى جانب تود الذهاب إليها ، فكما يتضح ، تقع مكتبة ودار أوبرا هاسكل على حدود الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ،  حيث يوجد نصف المبنى على خط ديربى وهي مدينة أمريكية ، والنصف الآخر في ستانستيد وهي مدينة كندية ،  وتتشارك المدينتين بسبب موقعهما الحدودى مبان أخرى ، لكن دعونا ننظر إلى هذا المبنى الاستثنائى.

توجد مكتبة ودار أوبرا هاسكل في مبنى حجري أنيق مكون من طابقين يعود تاريخه إلى قرن مضى ، وتم بناؤه على طراز الملكة آن ، وهو طراز معمارى لبناء المكتبات العامة في ذلك الوقت ، وقد شيده الأمريكي ، كارلوس هاسكل وزوجته الكندية مارثا ستيوارت هاسكل ، وتم التبرع به إلى سكان الدولتين ، وقد تم بناؤه على الحدود بشكل متعمد حتى يتمكن الكنديون والأميركيون على حد سواء من دخول المكتبة ، و للمكتبة مدخل واحد فقط على الجانب الأمريكي ، لكن الكنديين لديهم مطلق الحرية فى الدخول منه إلى المكتبة واستخدامها ، طالما يعودون إلى الجانب الكندي بمجرد انتهائهم ، ومع ذلك ، يوجد مخرج للطوارئ في الجانب الكندي من المبنى ، ولكنه يبقى مغلقا.

ويمتد داخل المبنى خط أسود سميك عبر أرضية قاعة القراءة بالمكتبة ، وهو يرسم حدود كندا والولايات المتحدة ، حيث توجد كتب الأطفال فى الجانب الأمريكي ، بينما باقي الكتب وغرفة القراءة في كندا ، وكذلك الحال فى دار الأوبرا بالطابق العلوي ، حيث يمتد بها خط فاصل يضع أرضية المسرح مع نصف المقاعد فى الجانب الكندي و باقى المقاعد فى الجانب الأمريكي ، ولهذا السبب ، تسمى مكتبة هاسكل أحيانا “المكتبة الوحيدة في الولايات المتحدة بلا كتب” و “دار الأوبرا الوحيدة في الولايات المتحدة بدون مسرح”.

أصبحت المكتبة على مر العقود محورا لإلتقاء و تفاعل السكان من كلا الدولتين ،  فربما هي المكان الوحيد الذي يستطيع فيه أفراد عائلة تفصلها الحدود ، أن يروا بعضهم البعض دون الحاجه لعبور الحدود بشكل قانوني ، ولكن في السنوات الأخيرة حاول البعض استغلال الموقع الحدودى للمكتبة ؛ ففى عام 2011 أُلقي القبض على رجل كندي لمحاولته تهريب حقيبة ظهر مليئة بالأسلحة عبر دورة مياه في المكتبة.

وبعد هجمات 11 سبتمبر ، بدأت السلطات تشديد الإجراءات الأمنية على الحدود التي يسهل اختراقها ، فتم إغلاق الشوارع التي كانت مزدحمة بالمرور من كلا الدولتين ، وتم وضع أصص نباتات كبيرة  كحاجز على امتداد الحدود بالقرب من المكتبة  ، كما استقرت سيارة  تابعة للأمن الوطنى الأمريكي خارج المكتبة  لتراقب المدخل على مدار اليوم .

وقد تم الاعتراف بمكتبة ودار أوبرا هاسكل كموقع تاريخي في كلا الدولتين لقيمتها التراثية الاستثنائية ، ودورها المزدوج كمكتبة و دار أوبرا ، وكذلك لما ترمز إليه من الشعور بالإنتماء للمجتمع و حسن النية بين دولتين متجاورتين .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *