7 نساء محاربات عرفهم التاريخ

عندما نتحدث عن الشجاعة نأتي على ذكر الرجال ، ولكن هناك أيضًا مجموعة من الناس ساهمن في تغيير التاريخ وحاربن مثل الرجال أو أشد ضراوة وبعضهن جيد وبعضهن غير ذلك ، وإليك قائمة بسبعة من النساء المحاربات .

بوديكا (وحشية مثل أي رجل ) :
تم تجريد بوديكا ملكة إيسيني من ممتلكاتها بعد وفاة زوجها وتم جلدها وأجبرت على رؤية بناتها وهن يتعرضن للاغتصاب والتعذيب ، ولكنها لم تمت قبل أن تأخذ بثأرها حيث جمعت القوات وقامت بتدمير مدن كامولودونوم ، وفيرلاميم عاصمة بريطانيا الرومانية ولندندي (لندن الحالية ) .

جان دارك (الفتاة القديسة ) :
كانت جان دارك فتاة مزارعة عاشت في أوائل القرن الخامس عشر في وقت الحرب التي وقعت بين فرنسا وإنجلترا بسبب خلافة التاج الفرنسي ، فارتدت جان دارك زي الرجال وقادت القوات الفرنسية في العديد من المعارك وقد قادتهم للنصر في معركة أورليانز ، ولكن تم القبض عليها واتهامها بالهرطقة وأحرقت على عصا .

كليوباترا:
خاضت كليوبترا معاركها وانتصرت فيها على الرجال ولكنها لم تحارب بنفسها أبدًا فجنودها كانوا يقومون بالمهمة كاملة أما هي فقد كانت تحتل الرجال بطرق أخرى كما قال عنها شكسبير .

بينسيسيليا ملكة الأمازون:
ظهرت صورة بينسيسليا كجزء من الأساطير اليونانية والتي تصور المرأة المحاربة والتي استقلت عن مجتمع الرجال ، وقد تم تداول العديد من القصص عن شجاعتها في المعارك ، وأنها كانت أحد القادة الأكثر شراسة في حرب طروادة .

سوزان .ب . أنتوني :
“مقاومة الطغيان هي طاعة لله” هذه هي الكلمات التي نقلتها سوزان أنتوني عن توماس جيفرسون أثناء محاكمتها عام 1873 ، وقد تم تغريمها مبلغ 100 دولار بسبب قيامها بالعصيان المدني ، وعلى الرغم من أنها لم تحمل السلاح ، إلا أنه لا يمكن أن ينكر أحد أنها حاربت كثيرًا من أجل حصول المرأة على حق التصويت وساعدت في تمهيد الطريق لتعديل الدستور الذي تم بعد وفاتها ب 14 عامًا ، وبالتحديد التعديل التاسع عشر للدستور الأمريكي والذي منح المرأة حق التصويت مثل الرجال .

روزا باركس :
“لقد تعبت بعد يوم طويل من العمل ” ، هذه الكلمات لروزا باركس والتي عرفت باسم “أم حركة الحقوق المدنية الأمريكية ” والتي بدأت حملة لمكافحة التمييز العنصري ضد الأمريكيين الأفارقة ، بعد أن رفضت الانتقال لمؤخرة الحافلة كما نصت القوانين في ذلك الوقت لأنها أدركت أنه في النهاية يجب أن يقول شخصًا ما “لا” ، وبذلك غيرت تاريخ الحقوق المدنية الأمريكية .

هارييت تابمان (لا أستطيع أن أموت سوى مرة واحدة ) :
كانت هارييت تابمان أحد زعماء إلغاء العبودية الأمريكية ، وقد كانت من العبيد في السابق ، وقادت أكثر من 300 شخص من العبيد الهاربين إلى الحرية ، بمن فيهم والديهم ، من خلال تهريبهم عبر السكك الحديدية تحت الأرض .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *