كندا ثاني دولة في العالم تقنن تداول الماريجوانا

كندا هي ثاني دولة في العالم تصرح بتداول الماريجوانا بشكل شرعي ، وهذا يمهد الطريق أمام تداول الماريجوانا بهدف الترفيه في جميع أنحاء البلاد .

وقد سمحت أوروجواي قبل ذلك بتداول الماريجوانا بشكل شرعي في عام 2013 ، كما وافق مجلس النواب الكندي في يوم الثلاثاء 19 يونيو على مشروع القانون الذي يسمح بتداولها ، وهذا يجعل كندا أول دولة في مجموعة السبعة التي تسمح بذلك .

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن تورودو أن التشريع سيكون ساريًا بشكل رسمي في 17 أكتوبر ، وذلك لأن المقاطعات تحتاج مزيد من الوقت من أجل تطوير البنية التحتية اللازمة لبيعها بالتجزئة .

وصرح رئيس الوزراء تورودو في تغريدة له ” كان من السهل على أبنائنا الحصول على الماريجوانا ، ومن السهل أيضًا على المجرمين جني الأرباح ، أما اليوم فنحن نغير ذلك ، حيث وضعنا خطة لإضفاء الشرعية على الماريجوانا وتنظيم بيعها وقد تجاوزت تلك الخطة مجلس الشيوخ ” .

كما أشاد وزير العدل الكندي “جودي ويلسون رايبولد” بالقرار ، وقال في تغريدة على تويتر ” هذا معلم تاريخي للسياسة التقدمية التي تتبعها كندا ، وسوف يساعد هذا التشريع على حماية شبابنا من مخاطر القنب مع حرمان المجرمين من الأرباح ” .

ما هو القانوني وما هو غير القانوني في التشريع :
بمجرد الموافقة على مشروع القانون ، سيتمكن البالغون من حمل 30 جرام من الماريجوانا في الأماكن العامة ، كما سيسمح لهم بزراعة 4 شتلات من نبات القنب في منازلهم مثل النباتات الغذائية وإعداد منتجات منه للاستخدام الشخصي .

ومع ذلك ستظل هناك قواعد صارمة لتداول الماريجونا ، فالمستهلكين لن يستطيعوا شراء الماريجوانا إلا من خلال التجار المرخصين من قبل الأقاليم أو المرخصين فيدراليًا ، ولا يحق لأماكن بيع الكحول أو التبغ أن تبيع الماريجوانا  .

كما قامت الحكومة الكندية أيضًا بتغيير قوانين القيادة لمعالجة تداعيات القيادة تحت تأثير الماريجوانا ، كما يحدد القانون السن الأدني لتعاطي الماريجوانا بـ18 عامًا ، ويعتبر إنتاج أو بيع القنب للقاصرين مخالف للقانون .

كما يمكن للأقاليم أن ترفع الحد الأدنى لتناول القنب ، لأن الهدف من القانون هو تقييد تناول الشباب للماريجوانا من خلال وضع نفس القيود المفروضة على السجائر ومنتجات التبغ الأخرى .

سوق الماريجوانا :
تتوقع الحكومة الكندية أن القانون سينشط تجارة بقيمة مليار دولار ، لأن إجمالي الإنفاق على الماريجوانا قد يرتفع إلى 58% ، وسوف يكون المستهلكين مستعدون لدفع الرسوم القانونية لاستخدام الماريجوانا .

وفي الولايات المتحدة الأمريكية قدرت شركة  BDS Analytics أن حجم تجارة المخدر وصلت حوالي 9 مليار دولار في 2017 ، وهذا يعادل إجمالي إيرادات صناعة الوجبات الخفيفة في الولايات المتحدة .

ونتيجة لذلك أصبحت شركات بيع الماريجوانا المرخصة في كندا مصدر كبير لجذب المستثمرين ، وسوف يختلف حجم توزيع القنب في المقاطعات الكندية وفقًا للقواعد التي تضعها كل مقاطعة لتوزيع المخدر .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *