الأضواء الشمالية (الشفق القطبي)

الأضواء الشمالية -والتي تعرف أيضًا بالشفق القطبي- هي عرض مثير وملون وساحر للضوء يظهر فوق القطبين المغناطيسيين ، وتعرف باسم الشفق الشمالي في نصف الكرة الشمالي والشفق الجنوبي في نصفها الجنوبي.

وتعرض الأضواء الشمالية مجموعة متنوعة من الألوان أشهرها الأخضر الفاتح والوردي والأرچواني ، كما ترى في بعض الأماكن درجات من البنفسجي والأزرق والأخضر والأصفر والأحمر ، كما أن هذه الأضواء غير محددة ويمكن أن تظهر بأشكال عدة منها سحابات متفرقة من الضوء أو ستائر متموجة أو بقع ضوء أو أشعة منطلقة في السماء.

ما أسباب حدوث الشفق؟
ينتج الشفق عن تصادم الجزيئات الغازية الموجودة في الغلاف الجوي للأرض مع الجزيئات المشحونة التي تطلقها الشمس ، وتتنوع الألوان وفقًا لنوع الجزيئات المتصادمة ، وأشهر الأضواء الشمالية هو الأصفر أو الأخضر الفاتح والذي ينتج عن تصادم جزيئات الأكسچين الموجودة على ارتفاع ٦٠ ميلًا فوق سطح الأرض.

ويعد الشفق الأحمر النقي هو الأكثر ندرة وينتج عن الأكسچين العالي للغاية الموجود على ارتفاع ٢٠٠ ميل فوق السطح ، بينما تنتج الأضواء الزرقاء أو الحمراء-الأرچوانية عن النيتروچين.

أدرك الباحثون في خمسينات القرن الماضي أن بروتونات وإليكترونات الشمس يتم إطلاقها تجاه الأرض بواسطة الرياح الشمسية ، حيث تسبب درجة حرارة الشمس العالية تصادمًا متكررًا ومتفجرًا بين جزيئات الغاز ، ثم يتم إلقاء البروتونات والإليكترونات الحرة تجاه الأرض أثناء دوران الشمس.

ويقوم المجال المغناطيسي للأرض بتشتيت معظم تلك الجزيئات إلا أن المجال المغناطيسي عند القطبين أضعف بكثير مما يسبب دخول بعض الجزيئات إلى المجال المغناطيسي للأرض وهناك تصطدم مع جزيئات الغاز ، وينتج عن هذا الاصطدام انبعاث الضوء عند القطبين ، ويمكن أن تمتد هذه الأضواء إلى ارتفاع ٥٠-٤٠٠ ميل فوق سطح الأرض.

حدوث الشفق:
اتفق الباحثون على أن هذه الظواهر تصل ذروتها في نمط دوري كل ١١ عامًا ، إلا أن الشفق يحدث تقريبًا كل يوم على الرغم من أنه بعضه غير مرئي ، وقد كانت الذروة الأخيرة عام ٢٠١٤ ويتوقع أن تكون الذورة القادمة بين عامي ٢٠٢٥ و٢٠٢٦.

أين يمكن مشاهدة الأضواء الشمالية؟
إن الأضواء الشمالية مرئية من النصفين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية ، حيث تخلق شكلًا بيضاويًا غير منتظم يتمركز حول أحد القطبين ، ويكون الشفق الشمالي والجنوبي في معظم الحالات متطابقين ، حيث يحدثان في نفس الوقت بشكل متشابه وبنفس اللون.

وبما أنهما يحدثان بالقرب من القطبين المغناطيسيين فإنهما يمتدان أحيانًا ناحية الجنوب لذا يمكن رؤيتهما في نصف الكرة الغربي حتى نيو أورليانز ، إلا أن نصف الكرة الشرقي لا يعرض أبدًا هذه الظاهرة.

وأفضل الأماكن لمشاهدة الأضواء الشمالية هي الأراضي الشمالية الغربية ونوناڤوت يوكون وألاسكا ، كما أن الأضواء مرئية عند الحافة الجنوبية لأيسلندا وجرينلاند وسيبيريا الشمالية والإقليم الشمالي في النرويج ، إلا أن الشفق الجنوبي لا يُرَى كثيرًا لأنه يتمركز حول أنتاركتيكا والحافة الجنوبية للمحيط الهندي.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *