أذن السباح أو التهاب الأذن الخارجية لدى الأطفال

أذن السباح هي عدوى في قناة الأذن ، وهو الممر الذي يحمل الأصوات من خارج الجسم إلى طبلة الأذن ، ويمكن أن يكون سبب العدوى العديد من أنواع مختلفة من البكتيريا أو الفطريات .

– ما الذي يسبب التهاب الأذن الخارجية ؟
يحدث التهاب الأذن الخارجية لدى الأطفال الذين يقضون وقتًا طويلًا في الماء ، فتعرض الأذن لرطوبة كبيرة يثير تهيج جلد الأذن والقناه السمعية ، مما يسهل اختراق البكتريا والفطريات في تلك المنطقة .

وما يترتب عليها من حدوث عدوى بكتيرية أو فطرية وعادًة ما تحدث تلك العدوى خلال فصل الصيف ، حيث تزداد رياضة السباحة لكن أنت لست بحاجة إلى تعرض الأذن للمياه لحدوث عدوى الأذن الخارجية .

لكن أي عوامل أخرى تؤثر على جلد القناه السمعية يسهل اختراق البكتريا والفطريات مما يسهل حدوث العدوى ، ومن ضمن الحالات التي تساهم في حدوث عدوى الأذن الخارجية حدوث جفاف للجلد أو الأكزيما .

بل وتنظيف الأذن بعنف بواسطة القطن يسبب عدوى فطرية وبكتيرية للأذن ، بل ووضع أشياء غريبة مثل البنس وغيرها في الأذن قد يسبب حدوث التهاب الأذن الخارجية .

بل والأشخاص التي تعاني من التهاب أذن وسطى قد يتسرب الصديد خلال ثقب في طبلة الأذن مما يسبب حدوث التهاب الأذن الخارجية .

– أعراض التهاب الأذن الخارجية أو أذن السباح ؟
الشعور بألم في الأذن هو من أهم أعراض التهاب أذن السباح وتزداد حدة العدوى عندما يحدث إزالة لطبقة الجلد الخارجية للقناة السمعية .

بل وقد ينتقل الشعور بالألم من منطقة الأذن إلى الفكين بل وربما تشعر بحكة في الأذن قبل الشعور بالألم فيها ، بل وقد يحدث تورم في منطقة القناة السمعية مما يجعل الطفل يشكو من شعور بعدم الراحة .
– وجود احمرار وتورم في الأذن الخارجية .
– تورم الغدد الليمفاوية حول الأذن .
– أحيانًا تحدث إفرازات من القناة السمعية وقد تبدو تلك الإفرازات شفافة في البداية ثم تبدو ضبابية وصفراء وتشبه الصديد .
– تأثر السمع والرؤية مؤقتًا خاصة مع حدوث تورم ووجود صديد في القناة السمعية .

– منع التهاب الأذن الخارجية :
يمكن منع التهاب الأذن الخارجية عن طريق وضع قطرة للأذن تحتوي على كحول أو حمض الأسيتيك وهي قطرات للأذن متوفرة في الصيدليات لكن لا يجب استخدامها للأطفال ذات ثقب في الأذن ، كما يجب توصية الطفل بعدم وضع أجسام غريبة في أذنه وأن لا يقوم بنفسه بتنظيف الأذن .

– كيف يتم علاج أذن السباح ؟
يتم العلاج حسب شدة الحالة وقد يصف الطبيب كورتيزون لتخفيف التورم مع مضاد حيوي لمحاربة العدوى البكتيرية ويتم المواظبة على استعمال العلاج لمدة ٧- ١٠ أيام .

وإذا تعذر وضع القطرات بسبب وجود وتراكم الصديد في الأذن فقد يضطر الطبيب لعمل عملية تسليك للقناة السمعية ليسهل وضع القطرات .

– وفي العدوى الشديدة قد يصف الطبيب كبسولات مضاد حيوي عن طريق الفم بل وقد يتطلب الامر تحليل عينة من صديد الأذن للتعرف على نوع الميكروب المسبب للعدوى .

– تناول مسكنات للألم عند الحاجة وعادة ما يتم تحسن الحالة خلال ٧-١٠ ايام .

– كيف تساعد طفلك على الشعور بالتحسن :
أي عدوى بالأذن يجب أن يخضع الطفل لكشف من قبل الطبيب وإلا ستزداد الحالة سوءًا نتيجة انتشار العدوى .
– يمكن للطفل تناول مسكنات للألم مثل الباراسيتامول والبروفين .
– تناول الأدوية بانتظام خاصة المضاد الحيوي .
– تجنب ملامسة أذن الطفل للماء خلال فترة العلاج عن طريق وضع قطن أو سداد الأذن لمنع وصول المياه إلى الأذن .

– متى يجب الاتصال بالطبيب ؟
يجب الاتصال بالطبيب عند شعور الطفل بالألم في الأذن خاصة مع ارتفاع درجة حرارته أو عند وجود إفرازات غير طبيعية .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *