6 علامات تشير إلى أنه حان الوقت لتغيير وظيفتك

من المعروف أنه ليس من السهل دائمًا العثور على وظيفة جديدة ، ولكن قد يكون الأمر أكثر صعوبة عندما تقرر تغيير مهنتك بالكامل، ومع ذلك بالقليل من التخطيط والصبر لبعض الوقت يمكنك إعادة هيكلة حياتك المهنية وإجراء التغيير الذي تطمح له بغض النظر عن مكانتك في حياتك المهنية الحالية أو عمرك .

في الواقع العديد من الأشخاص الذين نجحوا في تغيير مهنتهم كانوا في منتصف حياتهم   المهنية ، لكنهم شعروا بالإرهاق النفسي والبدني الذي يحملهم إياه ذلك العمل ؛ فسعوا إلى أن يفعلوا شيئًا مختلفًا في بقية حياتهم المهنية .

تغيير الوظيفة أم تغيير مجال العمل!
من المعروف طبعًا أن هناك فرق شاسع بين تغيير وظيفتك الحالية وتغيير مهنتك ككل ، ويتم تعريف تغيير الوظيفة على أنه الانتقال إلى وضع مماثل ولكن مع صاحب عمل مختلف ، وهذا بالطبع أسهل ؛ لأن تغيير مجال العمل أكثر تعقيدًا وعادةً ما يعني الانتقال إلى نوع مختلف تمامًا من العمل أو إلى صناعة مختلفة .

إن تغيير مجال العمل عادةً ما يصاحبه الكثير من التدريب والتعليم حتى تبدأ من جديد في المجال الذي اخترته حيث تبدأ مسار وظيفي جديد من الصفر ؛ ولذلك فإن الأمر ليس بسيطًا البتة ، ولهذا نفاجأ بالعدد القليل للأشخاص الذين يغيرون مهنتهم بنجاح ، حيث يحتاج الأمر الكثير من الإيمان بما تريد والقليل أيضًا من الشجاعة .

هل أنت مستعد للتغيير ؟
قد تفكر في بعض الأحيان أنك لن تستطيع تعلم شئ جديد وأنك قد تعودت على ذلك العمل أو تلك الصناعة ولن تستطيع فعل شئ آخر غيرها ، لكن يمكننا جميعًا إجراء التغيير إذا أردنا ذلك ، لكن يجب أن يكون توقيت التغيير صحيحًا ، ويجب التركيز على كل خطوة تخطوها في طريقك ، يعد الأمر صعبًا في بعض الأحيان لكنه ليس مستحيلًا ؛ حيث يكمن الجزء الأصعب في إقناع نفسك بأنك مستعد وتستطيع القيام بذلك .

علامات تدل على أنه حان الوقت للتغيير الوظيفي
في بعض الحالات قد لا تدرك أنك بحاجة إلى تغيير مجال عملك ، لكنك تشعر بالملل أو التعب أو ببساطة تشعر كل يوم أنك لا ترغب في الذهاب إلى العمل بل أنك قد تستخدم كل الأعذار التي يمكن أن تفكر بها لأخذ إجازة منه ، وتتجنب التفكير في العودة إليه .

والأسوأ من ذلك أنك تصبح لا تحب وظيفتك نفسها ، بل تفضل أن تكون في أي مكان آخر غير العمل ؛ لذلك عندما تشعر بحدوث ذلك معك تذكر أن هناك بعض الأسئلة التي يجب أن تجيب عليها وتشير إلى أن الوقت قد حان لتغيير مجال عملك ومنها :

هل تشتكي من العمل طوال الوقت ؟ هل لا ترغب في القيام بعملك بعد الآن بغض النظر عن الشركة التي تعمل بها ؟

هل واجهت علامات الإجهاد التي لا يمكن أن تنسبها إلى أي شيء آخر غير العمل وهو ما يدفعك إلى الجنون تقريبًا ؟

هل وظيفتك مملة وتشعر أنك ستظل فيها للأبد دون تغيير أبد أ؟! هل تحقق إنجازًا أقل في كل يوم عمل لك وتتباطأ في أداء المهام ؟ عندما تتوقف عن التمتع أثناء أداء وظيفتك وتواجه مشاكل في إنشاء خطتك لتطوير نفسك ومهنتك ؛ ذلك يمكن أن يكون علامة على أنك بحاجة إلى وظيفة جديدة .

هل تشعر بالخوف والانزعاج عند التفكير في الذهاب للعمل في بداية كل أسبوع أو حتى صباح كل يوم ؟ إن ذلك يمكن أن يكون إشارة على أنك تعاني من انخفاض مستوى الرضا الوظيفي أو زيادة الضغط عليك من الوظيفة .

هل تفكر باستمرار في ترك العمل والتقاعد ؟ على الرغم من أننا جميعًا نفكر في الهروب من العمل في بعض الأحيان إلا أن التركيز واستحواذ تلك الفكرة على دماغك فإن هذا يعني أن هذه المهنة هي السبب في ذلك الأمر .

لماذا يجب عليك التفكير في التغيير الوظيفي
بعض العلامات التي قد تشير إلى أن الوقت قد حان لتغيير مهنتك وهي أنك دائما تشكو من العمل ومتعب جسديًا ونفسيًا وتشعر أنك مضغوط وغير مهتم في الوظيفة وتتخذ أي عذر لعدم الذهاب إلى العمل وغير قادر على التركيز على المهام الموكلة إليك لذلك تصبح غير منتج وأداءك ضعيف .

إذا وصفتك بعض هذه الأعراض ؛ فضع في اعتبارك أن رئيسك على الأرجح قد لاحظ ذلك أيضًا ؛ لذلك يجب عليك البدء في التفكير في العثور على وظيفة جديدة قبل أن يفكر رئيسك في العمل في طردك أو التعامل معك بصورة لا ترضاها لنفسك .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *