تاريخ علم الولايات المتحدة الأمريكية

تم رفع العلم الأمريكي لأول مرة بعد بدء الثورة الأمريكية وكان علم غير رسمي وأطلق عليه اسم علم الاتحاد العظيم أو علم كامبريدج أو علم سومرفيل  وكان ذلك في مدينة تشارلز تاون (الآن سومرفيل) بماساتشوستس  في 1 يناير 1776 ؛ وتم رفعه بأمر من جورج واشنطن الذي كان مكتبه في نفس المنطقة ، وكان العلم يتكون من 13 شريط أفقي وعلى الأرجح كانت باللونين الأحمر والأبيض أو الأحمر والأبيض والأزرق .

وتم  رفعه على السفن والحصون ، وقبل ذلك التاريخ كان هناك علم شعبي أخر تم استخدامه منذ عام 1765 وكان يتكون من تسعة خطوط بيضاء وحمراء ، كما كان هناك علم آخر تم رفعه على اللافتات في المستعمرات الأمريكية خلال القرن الثامن عشر وكان عبارة عن صورة أفعى ملفوفة ومكتوب أسفلها عبارة Don’t Tread on Me “لا تسحقني” كما تم رفع هذا العلم أيضًا أثناء حرب الاستقلال في العديد من الوحدات العسكرية ، وكانت مستعمرة فيرجينيا تضيف إلى ذلك العلم كلمات باتريك هنري الشهيرة “الحرية أو الموت ” .

أما العلم اوطني الرسمي الأول للولايات المتحدة فقد وافق عليه الكونجرس القاري بشكل رسمي في 14 يونيو 1777 ، وكان عبارة عن نجوم وأشرطة ، وكان القرار ينص على أن علم الولايات المتحدة يتكون من ثلاثة عشر شريطاً باللونين الأحمر والأبيض وثلاثة عشر نجمة بيضاء تمثل الاتحاد ويتم وضع النجوم في حقل أزرق ليمثل البداية الجديدة ، ولم ينص القرار على ترتيب النجوم ولكن تم ترك الأمر لصانعي الأعلام .

ويعتقد أن مصمم هذا العلم هو عضو الكونجرس القاري فرانسيس هوبكنسون وهو أحد الذين وقعوا على إعلان الاستقلال من فيلادلفيا ، وعلى الرغم من أن ترتيب النجوم داخل العلم على شكل دائرة كان هو الشكل الأكثر استخدامًا ولكن كان هناك ترتيبات أخرى معروفة للنجوم ، قد تم استدام هذا العلم استخدام عسكري في 11 سبتمبر 1777 في معركة برانديواين .

تغير علم النجوم والأشرطة في 1 مايو عام 1795 ، بعد أن أصدر الكونجرس قرار ينص على إضافة أشرطة ونجوم جديدة كلما انضمت ولاية جديدة إلى الاتحاد ، وكانت أول ولايتين جديتين تمت إضافتهما هما فيرمونت 1791 وولاية كنتاكي 1792 ، وبعد أن انضمت خمسة ولايات جديدة للاتحاد في عام 1814 أصدر الكونجرس قرار باعتماد العلم الثالث والأخير والذي نص على أن يكون عدد الأشرطة ثابت (13 شريط) ولا يتغير هذا الرقم ، ويجب أن يتطابق عدد النجوم في العلم دائمًا مع عدد الولايات وأن أي نجمة جديدة يتم إضافتها يوم 4 يوليو بعد موافقة الدولة على ذلك ، ومنذ ذلك الوقت وحتى عام 1960 (بعد انضمام ولاية هاواي عام 1959) تم إصدار 27 نسخة من العلم ، وكانت معظمها تحتوي على تغيرات في النجوم فقط .

وفي 29 أكتوبر 1912 أصدر الرئيس ويليام هاورد تافت بتوحيد النسب والأحجام النسبية للعناصر التي تشكل العلم ، وفي عام 1934 تم توحيد ظلال الألوان داخل العلم .

ولا يوجد أي تعريف رسمي لمعاني ألوان العلم الأمريكي ومع ذلك اقترح تشارلز تومسون ، سكرتير الكونغرس القاري المعاني الرمزية التالية: “الأبيض يدل على النقاء والبراءة  والأحمر يدل على الصلابة والبسالة والأزرق يدل على اليقظة ” ، وكما هو الحال مع باقي الأعلام الوطنية ظل علم النجوم والأشرطة رمز للعاطفة الوطنية لدى الكثير من الأمريكيين ، ومنذ عام 1892 قام ملايين الأطفال بإلقاء النشيد الوطني الأمريكي أمام العلم في أول كل يوم دراسي .

ولكن المحكمة العليا الأمريكية قد قضت في عام 1989 بأن كل القوانين التي تجرم تدنيس العلم غير دستورية لأنها تنتهك حرية التعبير التي يكفلها الدستور .

أثناء الحرب الأهلية الأمريكية اعتمدت ولايات الكونفدرالية الأمريكية علم خاص بها يسمى الأعمدة والنجوم في 5 مارس 1861 ، وقد تغير التصميم على مدار عامين وفي عام 1863 تبنت الكونفدرالية أول علم وطني رسمي لها والذي يطلق عليه غالبًا الراية غير القابلة للصدأ ، كما تم تعديل تصميم هذا العلم قبل شهر تقريبًا من انتهاء الحرب .

وفي نهايات القرن العشرين حاولت العديد من الجماعات في الجنوب الأمريكي رفع علم الكونفدرالية على المباني العامة لأنه يذكرهم بالتراث الجنوبي والتضحية في زمن الحرب ، ولكن اعترض آخرون لأنهم يعتبرون هذا العلم رمز للعنصرية والعبودية وغير مناسب في الوقت الحالي .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *