حيل قد تساعدك في استلام حقائبك أولًا بالمطار

بمجرد هبوطك من الطائرة ووصولك إلى وجهتك التالية وتشوقك إلى التجول هنا وهناك ، تواجهك المشكلة الوحيدة أنه إذا قمت بتسجيل حقيبة ستضطر إلى انتظارها إلى أن تصل إلى الحزام الناقل للأمتعة.

إلا أن الأشخاص الذين يسعون إلى توفير كل دقيقة من عطلتهم قد يحتاجون إلى تجربة بعض الحيل للتعجيل بوصول أمتعتهم في مكان استلام الأمتعة بالمطار.

الطريقة الأولى: وضع لاصقة “قابل للكسر” عليها
إحدى الحيل التي يمكنك استخدامها هي أن تطلب من موظف تسجيل الأمتعة أن يضع لاصقة “قابل للكسر” على حقيبتك ، فالحقائب التي تم تمييزها ك”قابلة للكسر” يتم تحميلها لاحقًا ووصولها قبل الحقائب الأخرى ، كما أنها ستكون أقل عرضة للتلف والتكسير.

الجانب السلبي لهذه الطريقة:
إلا أن الجانب السلبي لهذه الخطة هي أنه من حين لآخر لا يرى طاقم الموظفين أو يلاحظون هذه الملصقات.

الطريقة الثانية: هي أن تكون الآخير في طابور التسجيل
والخطة الثانية التي يوصي بها توماس لو سيتو -موظف البوابة وعامل سلم الصعود والهبوط- على موقع Quora  هي أن تنتظر لتكون الشخص الأخير في طابور التسجيل.

لقد كتب سيتو قائلًا: “يتم تحميل الحقائب دائمًا من المقدمة للمؤخرة على عربات الحقائب ، لذا إذا قمت بالتسجيل آخر شخص ستكون حقائبك في آخر عربة حقائب مما سيجعلها آخر حقائب تصعد إلى الطائرة وأول حقائب تهبط من الطائرة عند الوصول للجهة الأخرى ، وإذا كانت حقائبك أول حقائب تهبط من الطائرة ستكون أول حقائب يتم تحميلها في عربات الحقائب وأول حقائب يتم تفريغها في مكان استلام الأمتعة”.

كما قال سيتو أن أحدى أفضل الطرق لفعل ذلك هي أن تطلب برفق ما إذا كان في إمكانك أن تفحص حقائبك عند البوابة ، على الرغم من أن ذلك يعني أنك لن تتمكن من حمل أية سوائل أو عناصر وإلا لن تتمكن من اجتياز الأمن.

الجانب السلبي لهذه الطريقة:
يجب أن تضع في الحسبان أن أنظمة التحميل والتفريغ يمكن أن تختلف أحيانًا وفقًا لخط الطيران الذي تستخدمه أو الطائرة أو فريق التعامل مع الأمتعة ، لذا في بعض الحالات لا يحصل الأشخاص الذين قاموا بالتسجيل في آخر الصف على حقائبهم أولًا.

طريقتان مؤكدتا النجاح:
هناك طريقتان مؤكدتا النجاح للتأكد من وصول حقائبك قبل الآخرين هما: أن تحجز في الطبقة الأولى أو طبقة رجال الأعمال ، أو أن تنضم إلى نادي “المسافرين الدائمين” الخاص بخط الطيران لتحصل على بطاقة أولولية على حقيبتك.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *