لماذا لا توفر الخطوط الجوية التجارية مظلات للركاب

بغض النظر عن مدى الأمان الذى يوفره السفر جوا ، فلا يزال بعض الركاب يشعرون بالتوتر مع كل ترنح أو صوت اصطدام ، فبعد ربط أحزمة الأمان ، والتأكد من وجود سترة النجاة تحت المقاعد ، قد نتساءل لماذا لا توجد أيضا مظلات على الطائرات؟.

وتكون الإجابة البديهية هي أن الركاب لم يتم تدريبهم على الخروج في حالات الطوارئ باستخدام المظلة ، وكيفية الهبوط فعليا بالمظلة ، كما يتطلب القفز بالمظلات بعض الاستعدادات على الأرض قبل أن يبدأ الشخص الذى يرغب فى القفز بالتدريب جوا  ، حيث تتطلب القفزات الثابتة – والتى تكون المظلة فيها متصلة بالطائرة لتفتح بطريقة ألية – عادة ما بين أربع وخمس ساعات من التدريب ، ولكن حتى لو كنت قد تدربت على القفز من الطائرة واستخدام مظلة ، فإن الظروف المحيطة بالطائرات التجارية التى تطير على ارتفاع 35 ألف قدم غير ملائمة للقيام بذلك .

قد تشكل الارتفاعات أعلى من 18000 قدم خطر على الأشخاص للخروج من الطائرة وفتح المظلة ، حيث يحتاج هواة القفز بالمظلات إلى أكسجين إضافي عند ارتفاع 15000 قدم أثناء وجودهم بالطائرة ؛ فالطائرات التي تستخدم في القفز بالمظلات ليست مضغوطة لتحاكى جو الأرض ، و قد تحدث حالات لفقدان الوعى أثناء الهبوط إلى ارتفاعات أقل ،  كما أن درجات الحرارة على ارتفاع 35 ألف قدم – و هو ارتفاع أعلى ثلاث أضعاف من متوسط ارتفاع القفزة المطلوب –  لا يمكن تحملها فهى تصل على أقل تقدير إلى 30 درجة فهرنهايت تحت الصفر وربما أكثر برودة ، ومن الخطر أن يتعرض جسم الإنسان لدرجات حرارة كهذه على الفور ، حيث يعتقد العلماء أن العينين والفم والأنف ستتجمد فى ثواني تقريبا ، وسرعان ما تتوسع الرئة بسرعة كبيرة حتى يمكن أن تنفجر .

وبصرف النظر عن درجات البرودة الشديدة ، فلا يزال من غير المعقول بقاء القافزين على قيد الحياة ؛ إذا كانت الطائرة تطير بسرعة تفوق سرعة 130 عقدة (حوالي 150 ميل في الساعة) ، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث إصابات مميتة ووفيات بسبب قوة الدفع التى تحدث أثناء عملية الخروج ، وبالنظر إلى أن معظم طائرات الركاب تطير بسرعة تصل إلى 500 ميل في الساعة ، فإن احتمالات النجاة مستحيلة .

هناك أيضا أسباب هيكلية واقتصادية لعدم حمل شركات الطيران التجارية مظلات لركابها ، حيث يتم تعديل أبواب الطائرات المخصصة للقفز بالمظلات ، وفي بعض الأحيان لا توجد أبواب ، ومهما بذل الركاب من الجهود ، فلن يتم فتح مخرج الطوارئ على الطائرات التجارية أثناء تحليقها فى السماء ، وهناك عامل آخر هو وزن المظلة منفردة الذي يكون بين 15 و 40 رطل ، والذى سيضيف بالتالى إلى وزن الطائرة وحمولتها .

وإذا وضعت جانبا عوامل الوزن ، والشكل ، والحجم ، والرياح ، والتدريب ، والسلامة ، فإن الإحصاءات تظهر عدم حاجة الركاب للمظلات فى المقام الأول ، بما أن معظم حوادث الطيران تحدث أثناء الإقلاع أو الهبوط ، فسيكون عديم الفائدة في أسوأ الحالات.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *