أصل خاتم الزواج وسبب ارتداؤه في اليد اليسرى

ما هى القصة والرمزية وراء تقليد ارتداء خاتم الزواج في معظم الثقافات الغربية ! لماذا يتم ارتداؤه في الأصبع الرابع من اليد اليسرى !

تعد خواتم الزفاف حاليا تعبير عن مشاعر الحب قد يصل قيمتها لمليار دولار ، لكن لا أحد يستطيع تأكيد متي بدأ هذا التقليد القديم ، يعتقد البعض أن أقدم تبادل لخواتم الزواج حدث بين المصريين القدماء منذ حوالي 4800 عام ،  فكانت النساء تضع حلقات دائرية فى الأصابع للزينة مصنوعة من الأعشاب والنباتات التي تنمو مع أوراق البردي المعروفة  ، التى كانت يتم برمها و تضفيرها لصنع أدوات زينة مختلفة.

وترمز الدائرة للأبدية ، بدون بداية أو نهاية ، ليس فقط بين للمصريين ، ولكنه رمز فى العديد من الثقافات القديمة الأخرى ، وللفراغ فى منتصف الحلقة مغزي ، فهو كالبوابة ، أو المدخل ،الذى يؤدي إلى مصير وأحداث معروفة أوغير معروفة ، فإعطاء امرأة خاتم يدل على الحب خالد لا نهاية له ، وسرعان ما تم استبدال تلك المواد التي استخدمت فى صنع الخواتم بمواد أخري كالجلد أو العظم أو العاج ، فكلما زادت قيمة المادة و تكلفتها زاد دليل المحبة للمتلقى ؛ كما أصبحت قيمة الخاتم تدل على مدى ثراء المانح .

تبنى الرومان هذا التقليد لاحقا ولكن بطريقة مختلفة ، فبدلا من تقديم خاتم للمرأة كرمز للحب ، فقد أهدى إليهن كرمز للملكية ، حيث  يعلن الرجال الرومانيين عن امتلاكهم للنساء من خلال إعطاء الخواتم ، و صُنعت خواتم الخطبة الرومانية في وقت لاحق من الحديد ، وكانت ترمز إلى القوة والدوام ، و يقال أيضا أن الرومان أول من نقشوا فوق الخواتم ، وبعد ذلك بحوالي 860 استخدم المسيحيون الخاتم في مراسم الزواج ؛ وكان عادة مزين بنقوش لحمام أو قيثارة أو يدين متماسكتين ، وفي حوالي القرن الثالث عشر أصبح شكل خواتم الزواج والخطوبة مبسط إلى حد كبير ، للتعبير عن الجانب الروحي ، وصفت بأنها رمز لاتحاد القلوب.

تم ارتداء خواتم الزفاف عبر مراحل مختلفة في التاريخ فى أصابع مختلفة ، بما في ذلك الإبهام ، وفى كل من اليد اليمنى و اليسرى ، ووفقا لتقليد يُعتقد أنه يعود إلى الرومان ، يتم ارتداء خاتم الزواج في بنصر اليد اليسرى ؛ لأنه كان يُعتقد أن هناك وريدا في ذلك الإصبع ، يُعرف باسم “وريد الحب” ، يتصل مباشرة بالقلب ، ورغم نفى العلماء لصحة تلك المعلومة ، فلا تزال تعتبر هذه الأسطورة من قبل العديد الرومانسيين السبب الأول في ارتداء الخواتم فى الاصبع الرابع.

وهناك نظرية أخرى و تبدو معقولة أكثر قليلا ، تفسر سبب اختيار الخنصر ؛ حيث قيل أن الزواج المبكر المسيحي كان له طقوس لارتداء خاتم الزواج ، فأثناء قراءة الكاهن ، “باسم الآب والابن والروح القدس” ، كان يأخذ الخاتم ويلمس الإبهام والسبابة والإصبع الوسطى ، و بينما ينطق “آمين” ، كان يضع الخاتم على البنصر.

وهناك نظرية أكثر علمية تشير إلى أن وضع المعدن الناعم (الذهب عادة لخواتم الزواج) في إصبع اليد اليسرى يجعله أقل عرضه للخدوش أو الكسر ، حيث يستخدم أغلب الأشخاص اليد اليمني في أداء معظم الأعمال ، ربما يكون الإصبع الرابع من اليد اليسرى هو ثاني الأصابع الأقل استخداما بعد الخنصر ، وقد يجد البعض أن الخنصر صغير للغاية لتزينه بالخواتم ، وربما كان هذا هو السبب فى اختيار الأصبع الذى يليه (البنصر).

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *