أسباب حساسية اللاكتوز

حساسية اللاكتوز هى ببساطة عدم قدرة الجسم على هضم اللاكتوز ، واللاكتوز هو سكر ثنائى أو جزيء يتكون من نوعين من السكريات ؛ وهما الجلوكوز والجالاكتوز ، ويحتوى الجهاز الهضمي لدي معظم الأشخاص على إنزيم (بروتين يكسر الجزيئات) اللاكتيز ، ويقوم هذا الإنزيم بتقسيم اللاكتوز إلى جلوكوز وجالاكتوز ، وحتي يتمكن الجسم من امتصاص وتحويل هذه السكريات إلى طاقة ، وعندما يعاني شخص ما من نقص في اللاكتيز ، فلا يتمكن من هضم اللاكتوز ويبقى في الجهاز الهضمي ؛ مما يسبب بعض الأعراض غير المرغوب فيها ، بما في ذلك ألم البطن والغازات والإسهال والغثيان وانتفاخ المعدة.

إن مهمة الجهاز الهضمي هي تكسير الأطعمة التي نتناولها ، مما يسمح بوصول العناصر الغذائية إلى أجهزة وأعضاء الجسم المختلفة لاستخدامها كطاقة ، حيث يقوم كل عضو بالجهاز الهضمي بدوره ؛ فيمضغ الفم الطعام ويحولها إلى أجزاء صغيرة ، وتقوم المعدة بمزيد من التكسير باستخدام الإنزيمات والأحماض ، ثم يتجه الطعام إلى الأمعاء الدقيقة حيث يتم امتصاص معظم المواد الغذائية التي يحتويها (مثل :البروتينات والدهون والكربوهيدرات) في مجرى الدم بواسطة خاصية الانتشار ، ثم يتم تمرير ما تبقى إلى الأمعاء الغليظة ووظيفتها الرئيسية امتصاص الماء المتبقي في بقايا الطعام الغير قابلة للهضم.

يتم تكسير اللاكتوز بشكل أساسي بواسطة اللاكتيز في الأمعاء الدقيقة ، وإذا تم ذلك بسرعة كافية وبشكل كلى ؛ فعندئذ لا يصل اللاكتوز إلى الأمعاء الغليظة ، أما إذا وصل اللاكتوز إلى الأمعاء الغليظة ، فسوف يبدأ في التخمر وإنتاج حمض اللاكتيك وأحماض دهنية أخرى ، ثم تبدأ عدة أنواع من البكتيريا (تسمى البكتيريا المعوية) في هضم واستخدام السكريات ؛ والتي تتسبب فى انتفاخ البطن غير المرغوب به ، وكلما طال بقاء اللاكتوز في القولون ، كلما ازدادت المشاكل.

إذن كيف يحدث نقص اللاكتيز الذي يسبب حساسية اللاكتوز؟ هناك نوعان من نقص اللاكتيز ، الأساسي والثانوي.

يبدأ نقص اللاكتيز الأساسي (المعروف باسم نقص اللاكتيز الخلقي) غالبا بعد سن الثانية ويتطور ببطء مع مرور الوقت ، فقبل عمر السنتين يكون لدى الأطفال مستوى أعلى من اللاكتيز في الجهاز الهضمي ، ويعتقد أنه يساعد على هضم حليب الثدي بشكل أفضل ، وبعد عمر السنتين يبدأ الجسم في إنتاج كمية أقل من اللاكتيز ، ويرجع غالبا بسبب انخفاض استهلاك الحليب ، ومع النمو تبدأ الأعراض بالظهور في أواخر مرحلة المراهقة وفي بداية مرحلة البلوغ ، وقد حدد الباحثون الآن الجين المسؤول عن نقص اللاكتيز ، ويعتقد أنه ينتقل من الآبوين ويمكن أن يحدث نقص اللاكتيز الأساسي قبل عمر السنتين ؛ على الرغم من أنه نادر للغاية (حيث تم تشخيص 42 مريضا فقط في فنلندا خلال إحدى الدراسات منذ عام 1966).

أما نقص اللاكتيز الثانوي فيحدث نتيجة إصابة أو مرض يؤثر على الأمعاء الدقيقة أو قدرة الجسم على صنع اللاكتيز ، وتشمل بعض الأسباب الشائعة العلاج الكيميائي أو مرض الاضطرابات الهضمية أو داء كرون.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *