5 أسباب لجعل القراءة الصباحية ضمن روتينك اليومي

ما تفعله في الصباح يجعلك نشيطًا طوال اليوم بل وروتين الصباح يتحكم في طاقتك وأفعالك طوال اليوم ، وفي هذا المقال سنعرفك ضرورة القراءة الصباحية ، وإذا كان روتينك الصباحي مقتصر على ضبط المنبه للاستيقاظ ، والذهاب إلى عملك دون حتى تناول الفطور فذلك سيتطلب منك إعادة التفكير في روتين الصباح .

فيجب أن تدمج وجبة الإفطار كجزء أساسي ضمن روتينك اليومي حتى لو مجرد طبق من الشوفان مع الفاكهة أو تناول عصير الليمون ، وفي هذا المقال سنعلمك ضرورة القراءة الصباحية وتأثيرها على إنتاجك طوال اليوم .

– توفر لك وقت استراحة حقيقية 
أصبحت الحياة الآن تسير على وتيرة سريعة ومليئة بأطنان من الضغوط حتى في التواصل ، فأصبحت وسائل التواصل الإجتماعي مثل الانستجرام هي أحد طرق التواصل السريع ، وبمجرد وصولك إلى العمل تنشغل تمامًا في الرد على العملاء والرسائل الإلكترونية ، ولا تكون هناك فرصة للاسترخاء والراحة لكن في الصباح وقبل الخروج من منزلك يعد ذلك الوقت هو فرصتك للاسترخاء اثناء قراءة كتاب مفضل لديك او رواية مفضلة لديد

– ستساعدك أن تكون مُلهمًا 
عندما تخصص نصف ساعة للقراءة في الصباح قبل الخروج إلى العمل ، سيحافظ ذلك على إلهامك خاصة غتد قراءة الكتب الغير خيالية والواقعية خاصة التي تتخدث عن مجال يخص عملك .

فذلك سيوسع مداركك لفهم ما يدور في المجتمع وسيزيد فهمك لآراء الناس فالقراءة ظلت ولا تزال نشاط سحري ينقلك إلى عالم آخر ، وإذا كان يومك مزدحمًا فيمكنك تخصيص نصف ساعة في الصباح الباكر وتعتاد على الاستيقاظ باكرًا نصف ساعة قبل موعد الاستيقاظ العادي للتفرغ للقراءة في ذلك الوقت ، فذلك سيزيد إلهامك وتأكد لن يتوفر لك وقت في اليوم طالما أنت لم تصنع ذلك الوقت بنفسك .

– ستكون متأملًا .
قد يكون التعريف الدقيق للتأمل هو أن تجلس على الارض وتغلق عيانك وتفتح راحة يدك وتستريح على ركبتيك لكن هناك طرق مختلفة لممارسة التأمل ومنها القراءة .

فهي تسحبك بعيدًا عن هاتفك ومواقع التواصل الإجتماعي وتجعلك منفردًا بعقلك فهذا الروتين الصباحي سيساعدك على الشعور بالاسترخاء فالقراءة تعد نوع من ممارسة اليوجا العقلية ولا تشعر بالذنب فأنت تستحق ذلك الوقت لنفسك لتهدئة أعصابك والاسترخاء .

– ستوفر لك وقت مخصص لنفسك فقط 
فلتبدأ بعادة أن تخصص وقت لنفسك بشكل يومي فتلك العادة ستصنع العجائب في حياتك وسترثر على معدل إنتاجك في العمل فأن تخصل وقت لنفسك هو سر لتحقيق التوازن بين العمل والحياة وبالتأكيد تُلح رغبة داخلية لدى كل واحد منا أن يكون لديه وقت لنفسه والقراءة فرصة لتختلي بنفسك وعندما تخصص وقت لنفسك في الصباح لن تشعر بالضغط والاستياء من أعباء العمل المتزايدة .

– القراءة تمنحك وقت للتفكير
فمن السهل حقا أن تضيع وسط أفكارك في أيام مزدحمة خاصة إذا كنت تتعامل مع موقف مزعج أو تحاول حل مشكلة ما ، فستظل تلك المشكلة تطاردك أثناء تنقلاتك الصباحية والمسائية

بل وأثناء جلوسك في مكتبك في محاولة لإنجاز بعض الأعمال لكن فترة القراءة الصباحية تجعلك تسرح في احداث الكتاب او الرواية وتتناسى مشاكلك لبعض الوقت مما يمنح ذهنك فرصة للصفاء والتفكير في امور بعيدة عن المواقف المزعجة والمشاكل .

وبالتالي القراءة تعزز جانب مهمل في شخصيتك وهو جانب المشاعر والأفكار وهو جانب يؤثر على حياتك بشكل كامل وأيًا كانت نوعية الكتب التي تود قراءتها سواء كتب خيالية أو واقعية فيكفي أن تواظب على عادة القراءة .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *