أطرف المهرجانات في العالم

معركة البرتقال / إيفريا ، إيطاليا :
هناك عنصر غير اعتيادي يتطاير فوق الرؤؤس في وسط مهرجان إيفريا التاريخي وهو البرتقال ، فمهرجان معركة البرتقال يتكون من ثلاثة أيام متصلة من العنف البرتقالي تبدأ قبل الصوم الكبير ، وهذا اليوم متجذر في تاريخ مدينة إيفريا ، وهو يرمز لانتفاض أهل القرية ضد الطغاة في الماضي ، فمعركة البرتقال والأحداث التي تحيط بها هي معركة رمزية للغاية وتبدأ المعركة بتوزيع إفطار مجاني من الفاصوليا وهو تقليد يعود إلى العصور الوسطى ، حيث يقال إن المجموعات الدينية أو الخيرية كانت توزع الفاصوليا على الفقراء .
وفي يوم المهرجان يقسم أهل القرية أنفسهم لخمسة مجموعات تاريخية ويرتدون أزياء تناسب هذه المجموعة ، كما يختارون عشرة أطفال ويرتدون ملابس تنتمي لعصر النهضة ليمثلوا خمسة إبرشيات موجودة في إيفريا ويحمل كل منهم سيفًا مزركشًا باللون البرتقالي ، ويتم اختيار سيدة متزوجة من القرية لتكون “إبنة ميلر” وهي بطلة ترمز لتوحيد إيفريا وانتصارها على الطغاة .
يبدأ المهرجان يوم الأحد قبل الصوم الكبير ويتم استخدام أكثر من مليون رطل من البرتقال خلاله .

مهرجان أيام الرجل الميت المجمد / بكولورادو ، هولندا:
هذا اليوم هو أقل رمزية من يوم البرتقال ، إلا أنه مهرجان رائع ، وبداية هذا المهرجان أنه في عام 1989 توفى رجل نرويجي يدعى بريدو مورستول بسبب أمراض القلب ، فقامت ابنته أودن وابنها بوضع جثة الأب المتوفي في النيتروجين السائل حتى تحافظ على جسده على أمل إعادة إنعاشه وعودته للحياة مرة أخرى وقامت بإرساله إلى كاليفورنيا .

وبعد أربعة سنوات قررت الابنة نقل جسد والدها إلى كولورادو بهولندا لبدء عملية إعادة إنعاشه ، وفي عام 1994 تم اكتشاف سر أودن وابنها ، فعادا إلى النرويج تركا الوالد المجمد ، ولكن سكان القرية مازالوا يهتمون بالجسد المجمد ويضعون له 1600 رطل من الثلج الجاف كل شهر ، وفي شهر مارس من كل عام ولمدة ثلاثة أيام تجتاح الاحتفالات المدينة وتقام مسابقات بالتوابيت ومسابقات ارتداء القمصان المتجمدة وغيرها من الاحتفالات ، وأصبح هذا اليوم معروف باسم “أيام الرجل الميت المجمد” .

مهرجان جمع دودة الأرض/ بلاك تاون بإنجلترا :
قد يبدو لك مهرجان الرجل الميت غير عادي وأن هذا ليس سبب كافي لعمل مهرجان ، ولكن مهرجان دودة الأرض غير اعتيادي أيضًا ، ففي أحد أيام الأحد الممطرة بعد الظهر وبالتحديد عام 1983 ألقى رجل يدعى ديف كيلاند جسده في أحد الحقول ، قد شعر بالارتباك بعد أن أدرك أنه تسبب في خروج العديد من ديدان الأرض ، فقرر عمل منافسة لاستخراج ديدان الأرض ، وهكذا ولد المهرجان .

أقيم المهرجان لأول مرة عام 1984 في حانة نورماندي آرمز ، وأثناء المهرجان يتم تكوين فرق ، يتكون كلا منها من ثلاثة أفراد ، ويتم إعطاء كل فريق قطعة أرض بمساحة متر مربع ليبحث فيها عن الديدان لمدة 15 دقيقة ، وفي النهاية يفوز الفريق الذي يجمع أكبر عدد من الديدان ، ويتم إعادة الديدان بأمان إلى الأرض .

مهرجان AfrikaBurn / تانكوا كارو ، جنوب أفريقيا :
هذا المهرجان شبيه بمهرجان Burning Man في الولايات المتحدة ، وخلال هذا الأسبوع يتم إنشاء مدينة فنية مؤقتة في الصحراء ويجتمع فيها الناس من جميع أنحاء العالم للاحتفال ولا يباع في المهرجان سوى الثلج ، أما المشاركون فهم مسئولون عن توفير كل طعامهم ومياههم ، ولا يسمح باستخدام السيارات ، وكثير من الناس يستخدمون الدراجات بدلًا منها .

مهرجان ناكيزومو بكاء الطفل / طوكيو اليابان :
في هذا المهرجان بكاء الطفل يعني أنك فزت ، حيث يدخل اثنان من مصارعي السومو إلى حلقة مصارعة ويحمل كل منهما طفل والهدف هو جعل الطفل يبكي ، ويعود تاريخ هذا المهرجان لحوالي 400 عام ويستند إلى فكرة أن الطفل حين يطلق صرخة طويلة ستكون صحته أفضل ، وفي بعض المناطق في اليابان يعتقدون أن بكاء الأرواح الطاهرة تطرد الأرواح الشريرة ، ولأن المهرجان يتميز بطابع مرح فإن بكاء الأطفال ليس أمر سهل ، ولذلك فإن مصارعي السومو يحملون أقنعة مخيفة لضمان أن يبكي الطفل ، وإذا بكا الطفلان في نفس الوقت فإن أعلى صوت يكون هو الفائز .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *