السلاحف البحرية الخضراء ‏

إن السلاحف البحرية الخضراء أكبر أنواع السلاحف البحرية في العالم ، وفي حين أن معظم أفرادها يزنون ما بين 300 إلى 400 رطل (136 إلى 181 كيلوجرام) إلا أن بعضها قد يصل إلى 440 رطلاً (204 كيلوجرام) .

حياة السلاحف البحرية الخضراء
تم العثور على هذه السلاحف على طول الساحل في أكثر من 80 بلدًا ، لكن الأغلب منها يعشش في كوستاريكا واستراليا .

تقضي السلاحف البحرية الخضراء معظم حياتها تحت الماء ، حيث يمكن لها أن تظل تحت الماء لمدة تصل إلى خمس ساعات في كل مرة قبل الخروج للهواء مرة أخرى ، لكن عندما تصبح في حالة نشاط فإنها تتناوب عادة بين أن تكون تحت الماء لبضع دقائق والخروج إلى السطح لتنفس الهواء لبضع ثوان ، ومن المعروف أيضًا أن السلاحف البحرية الخضراء تحب البقاء تحت أشعة الشمس على السواحل .

التشابه والإختلاف بين السلاحف البحرية الخضراء والسلاحف البحرية الأخرى  
على عكس معظم السلاحف البحرية الأخرى تأكل السلاحف البحرية الخضراء البالغة حسب نظام غذائي نباتي أساسه يتكون من أعشاب بحرية ، ويعتقد العلماء أن هذه الأطعمة الخضراء هي التي تعطي السلاحف البحرية لونها الأخضر ، وعادة ما يكون غلاف سلحفاة البحر الخضراء عبارة عن ظلال من اللون البني أو الزيتوني .

وعلى غرار السلاحف البحرية الأخرى تهاجر السلاحف البحرية الخضراء  لمسافات طويلة بين مناطق الغذاء ومواقع التعشيش ، وأطول المسافات المسجلة لها حوالي 1615 ميل أي ما يعادل 2600 كيلومتر ، حيث تساعدها الزعانف القوية على الدفع في الماء بسرعة .

فترة التعشيش من عمر السلاحف
تترك الإناث الماء من أجل وضع البيض على الشاطئ ، وتختار نفس مكان التعشيش حيث ولدت ، فتحفر الأنثى عشًا بزعانفها وتضع حوالي 115 بيضة ، ثم تقوم بتغطية البيض بالرمل والعودة إلى البحر مرة أخرى ، وبعد حوالي شهرين يفقس البيض صغار وتخرج من تحت الرمال .

تمر السنوات القليلة الأولى من حياة السلاحف البحرية الخضراء في البحر ، حيث تتغذى على العوالق ، لكن مع تقدمهم في السن تتحرك إلى المياه الضحلة على طول الساحل مثل ساحل الخلجان والبحيرات حيث تبحث عن العشب البحري لتناول الطعام .

التهديدات في حياة السلاحف البحرية الخضراء
تواجه السلاحف البحرية الخضراء العديد من التهديدات وبالطبع يأتي البشر في المقام الأول بسبب إصابات السلاحف من مراوح القوارب ، كما يتم صيدها في الكثير من حملات الصيد غير المشروع ، وتتعرض أيضًا السلاحف البحرية الصغيرة لخطر اصطيادها من قبل الحيوانات مثل الطيور والسرطانات والراكون أثناء انتقالها من أعشاشها إلى البحر .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *