جريدة مسلمان : جريدة هندية يومية تكتب بخط اليد

تنتشر المعلومات حول العالم بسرعة الضوء مع تطور التكنولوجيا ، فبنقرة واحدة ترسل الأخبار إلى أنحاء مختلفة من العالم ، وعلى الرغم من التحول إلى قراءة الكتب الالكترونية بدلا من الكتب الورقية والاشتراك فى مواقع الجرائد لقراءة الأخبار على الإنترنت ، فمازالت مدينة تشيناي ، في الهند ، تصدر صحيفة يومية شعبية مكتوبة بالكامل بخط باليد ، فهناك العديد من الأماكن في العالم التي تعيش فيها التكنولوجيا والتقاليد في تناغم ، فلا يمحو الابتكار التقاليد ، حيث استمرت جريدة مسلمان المكتوبة بخط اليد باللغة الأوردية لمدة 90 عام .

وقد تأسست في عام 1927 من قبل سيد أزاتولا ، واليوم يتم تحريرها من قبل حفيده سيد عارف الله ، الذي تولى المنصب بعد وفاة والده ، وبالإضافة إلى عارف الله ، يوجد ثلاثة خطاطين متخصصين يطلق عليهم “كتّاب” يكتبون الصحيفة ، وثلاثة مراسلين أخرون يبحثون عن الأخبار.

يحظى الخطاطون بمكانة خاصة بين المسلمين في الهند لأنها ترتبط بالتاريخ الديني ، كما تحظى وظيفة الكاتب في العالم القديم بأعلى درجات الشرف ، ويمتع هؤلاء الخطاطون أو الكتاب بدرجة عالية من المهارة في فن الكتابة ، ومازالت هذه المهارات الفنية في فن الكتابة تقابل باحترام كبير حتى يومنا هذا.

وقد جرت العادة فى الماضى على كتابة الصحف الأوردية بخط اليد حتي ثمانينات القرن العشرين ، وبينما قامت الصحف الأخرى باستخدام عمليات الطباعة لمواكبة التطور في التكنولوجيا ، استمرت جريدة مسلمان في إحياء الأسلوب التقليدي ، واستمرت صياغة هذه الصحيفة المسائية المكونة من أربع صفحات بخط اليد.

أي خطأ يحتم إعادة صياغة الصفحة بأكملها ، وكانت العديد من الإعلانات أيضا ترسم باليد ، على الرغم من أنها غالبا ما تقدم بطريقة رقمية ، فيتم استخدام نسخة من العمل المكتمل لعمل لوحة الطباعة ، وهذه هي الطريقة التي يتم بها النشر يوميا منذ عام 1927.

يحتوي مكتب الصحيفة على مرافق متواضعة في المبنى الذي تبلغ مساحته 800 قدم مربع ، لكن هذا لا يثبط حماس الفريق المخلص بالكامل لعمله ، والمؤمن بأهميته ، وعلى استعداد للاستمرار فيه حتى نهاية حياتهم كما صرح كبير المراسلين – رحمان حسين ، وكما يقول عارف الله في مقابلة لصحيفة الخليج تايمز ، إنهم جميعا مثل عائلة واحدة.

يعمل بالجريدة مراسلين في جميع أنحاء الهند ، بما في ذلك حيدر أباد وكلكتا ومومباي ونيودلهي ، ويشترك بها قراء في جميع هذه الأماكن أيضا ، وهم في الغالب من المسلمين ، وهناك أيضا هندوس يجيدون اللغة الأوردية ويقرأون الصحيفة ، التي تصدر في 21000 نسخة يوميا ، و يمكن العثور على جريدة مسلمان على أكشاك بيع بأقل من روبية.

مع هذا السعر المتواضع ، تأتي إيرادات الصحيفة بشكل أساسي من الإعلانات – وهو ما يكفي لتغطية رواتب العاملين –  ومعظمها من جهات حكومية ووكالات مختلفة ، بالإضافة إلى بعض المنظمات الخاصة ، وتصدر الصحيفة عادة باللون الأسود والأبيض ، وتستثني الأمر إذا طلب صاحب الإعلان خلاف ذلك.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *