الثلج أم الحرارة:  أيهما أفضل لتسكين الآلام؟

يختلف الآلام التي قد يعانى منها المرء مثل آلام العضلات والالتواءات أو الصداع والعديد غيرهم ، وقد تفيد بعض العلاجات المنزلية فى تسريع الشفاء وتخفيف الألم كاستخدام الثلج أو الحرارة ، إليك بعض الإرشادات لمعرفة متي ينبغى استخدام الحرارة أو الثلج وقت الألم .

الالتواءات: الثلج
عادة ما يكون اللجوء إلى الحرارة فكرة سيئة بعد الإصابة ، بغض النظر عما إذا كان سبب الألم التواء أو إجهاد ، حيث تعمل السخونة علي زيادة تورم وانتفاخ الأنسجة المصابة ، ولكن استخدام الثلج قد يفيد في كثير من الأحيان.

آلام الحيض: الحرارة
ستفيد الحرارة كثيرا فى تخفيف الآلام وقت الدورة الشهرية ، فوفقا للدراسات تعمل الحرارة بشكل أفضل لتخفيف تقلصات الدورة الشهرية الناتجة عن انقباض عضلات الرحم مقارنة بالعلاجات الأخرى ، حيث تعمل الحرارة على إسترخاء عضلات الرحم و تحسين تدفق الدم ، وبالتالي تخفيف الألم .

الصداع: الثلج أو الحرارة
يعتمد العلاج المناسب على نوع الصداع الذي تعاني منه ،  فقد يفيد العلاج بالحرارة فى حالة الصداع الناجم عن التوتر ؛ فتساعد الحرارة على تهدئة عضلات الرقبة والفك ، كما يفيد العلاج بالحرارة فى حالة صداع الجيوب الأنفية لتدفئة ممرات الأنف وتخفيف الإفرازات ، أما الصداع النصفي ، أو ألام الرأس بسبب الأوعية الدموية ، فيزول بشكل أفضل باستخدام بالثلج .

الحساسية: الثلج
تعد أحد أسرع الطرق لتهدئة الحكة والتورم الناتج عن الحساسية هو وضح كمادات باردة على المناطق المصابة ، ما لم يكن السبب الرئيسى للحساسية هو البرد

الكدمات: الثلج
ضع الثلج على موقع الكدمة (وقت ظهورها بلون أزرق أو أسود) لمدة 15 دقيقة كل ساعة بعد حدوث الإصابة الأولية ، يمكن أن يساعد الثلج على شفاء الكدمة بشكل أسرع ، ويقلل التورم ، كما يعمل على تسكين الألم.

إجهاد العضلات: الحرارة
قد يفيد استخدام القليل من الثلج إذا كان إصابة حادة ، ولكن استخدام الحرارة يكون أفضل فى حالات الآلام الناتجة تصلب العضلات أو المفاصل ؛ وذلك عن طريق الاستحمام  بالماء الدافئ ، فتعمل الحرارة على ترخية العضلات والأوتار وتخفف من الأعراض المرتبطة بالتصلب.

آلام الظهر: الثلج ، ثم الحرارة
غالبا ما يخفف الثلج آلام أسفل الظهر بشكل فورى ، ومع ذلك فإن بعض آلام أسفل الظهر على المدى الطويل ترتبط بتصلب العضلات ، وتكون الحرارة أفضل لتخفيف التقلصات العضلية .

لدغ الحشرات: الثلج
يعمل وضع الثلج لفترة قصيرة على تخفيف الحكة والألم الناتج من لدغة الحشرات ، كما يساعد ذلك في تقليل الالتهاب في مكان اللدغة.

التهاب المفاصل: الثلج أو الحرارة
يعتمد تحديد أفضل علاج لالتهاب المفاصل وفقا للأعراض ، حيث يؤدي التهابات المفاصل الناتج عن تأكل الغضاريف حول المفصل إلى ألام مبرحة وعضلات مشدودة ، وتعمل الحرارة على استرخاء العضلات ، بينما يفيد الثلج فى علاج الالتهاب داخل المفصل.

حروق الشمس: الثلج
تساعد الكمادات الباردة في تقليل الألم والتورم الناتج عن قضاء وقت طويل في الشمس (أو بسبب عدم وضع واقي الشمس) ، استخدم كمادات باردة (ولا تستخدم الثلج مباشرة) للمساعدة في تهدئة حروق الشمس سريعا.

التهاب الحلق: الثلج أو الحرارة
إذا كنت تعاني من التهاب في الحلق ، يمكنك أن تختار من بين نوعين من المهدئات ، إما تناول الشاي الدافئ أو الحساء أو تناول الآيس كريم (كما فى حاله التهاب اللوزتين) – يمكن أن يساعدك أحدهما في تخفيف الأعراض ، وتعد الغرغرة طريقة أخرى بسيطة وفعالة لتهدئة ألمك.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *