الفوائد الصحية لنبات ستيفيا

ستيفيا هي مادة طبيعية للتحلية ذات فوائد صحية جمة ، أصلها نبات أخضر مورق ينمو في أمريكا الجنوبية و هو يقدم تحلية طبيعية 100% خالية من السعرات الحرارية وذلك لإحتوائه على اثنين من مركبات التحلية الرئيسية تسمى Stevioside و Rebaudioside A ؛ ولذا يمكن استخدام ستيفيا كبديل صحي للسكر ، ولكن لا يزال كثيرون يسألون عما إذا كانت ستيفيا آمنة ، حيث أن محليات ستيفيا محاطة ببعض المخاوف الصحية ، ولمعرفة المزيد عن فوائد ستيفيا تابع معنا :

يخفض ضغط الدم ومستويات السكر في الدم ويحارب مرض السكري
يعد ارتفاع ضغط الدم أحد عوامل الخطر الرئيسية في العديد من الأمراض ، وهذا يشمل أمراض القلب والسكتة الدماغية والفشل الكلوي ، ووفقا لبعض الدراسات فإنه تم استخدام هذه النبتة في الطب الصيني ، مما أدى إلى خفض ضغط الدم الانبساطي والضغط الانقباضي لدى المرضى كما جعل نسبة خطر تضخم البطين الأيسر الناجم عن ارتفاع ضغط الدم تقل جدا .

أحد أكبر المشاكل الصحية اليوم هو داء السكري من النوع الثاني ، الذي يتميز بارتفاع مستوى السكر في الدم الناجم عن مقاومة الأنسولين ، يقوم Stevioside بتحسين وظيفة هرمون الأنسولين وبالتالي خفض مستويات السكر في الدم .

يقلل من مخاطر سرطان البنكرياس وصحة الفم والبشرة
علميا تحتوي ستيفيا على جزيئات مضادة للأكسدة بما في ذلك كايمبفيرول والكيرسيتين وحمض الكلوروجينيك وكلها ضرورية للحد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس .

كما تقلل Stevia من تكوين البكتيريا في الفم ، مما يمنع تسوس الأسنان والتهاب اللثة ، وهذا هو السبب في أن العديد من العلامات التجارية لمعجون الأسنان وغسول الفم تضيفها إلى صيغها .

يتحكم في الوزن
ينصح بشدة بنبتة ستيفيا لإضافتها للنظام الغذائي المتوازن للحد من تناول السكر دون التخلي عن الأطعمة الحلوة ، والذي يعد سببا جذريا لزيادة الوزن المقترن بتناول كميات كبيرة من الأطعمة المليئة بالسكر .

يحارب الحساسية والهجمات المضادة ويقلل خطر مرض السكري
وفقًا للجنة الأوروبية لسلامة الأغذية (EFSA) ، فإن ” جلايكوسيدات steviol لا تكون تفاعلية ولا يتم استقلابها إلى مركبات تفاعلية ، وبالتالي فمن غير المحتمل أن تكون جلايكوسيدات steviol تسبب بحد ذاتها تفاعلات أرجية عند استهلاكها في الأطعمة .

من الجيد أن تعرف أن الأبحاث تظهر أن ستيفيا لا تحتوي على سعرات حرارية أو كربوهيدرات ، وبالتالي ليس لها تأثير على مستوى الجلوكوز في الدم ، ولا يزال بإمكان مرضى السكري الاستمتاع بالحلويات دون رفع مستوى السكر في الدم عند استبدال السكر بـ ستيفيا .

يساهم في الحد من السرطان
تساعد المركبات المضادة للأكسدة مثل كيرسيتين وكيمففرول ومركبات جليكوسيد الأخرى الموجودة في ستيفيا على التخلص من الجذور الحرة في الجسم ، وبالتالي منع إنتاج الخلايا السرطانية ، كما أن هذه المواد المضادة للأكسدة تمنع الشيخوخة المبكرة والخلل المعرفي .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *