جوناس سالك مخترع لقاح شلل الأطفال

كان جوناس سالك باحثًا وطبيبًا أمريكيًا ، وقد اكتشف أول لقاح آمن وفعال في الوقاية من مرض شلل الأطفال ، وهو أحد أكثر الأمراض المرعبة التي انتشرت في أوائل القرن العشرين .

الحياة المبكرة والتعليم :
ولد سالك في مدينة نيويورك في 28 أكتوبر 1914 ، وكان والديه دانيال ودورا سالك من المهاجرين الأوروبيون ، وعاش سالك مع والديه واشقائه هيرمان ولي ، وعلى الرغم من أنهم كانوا فقراء إلا أن والدا سالك أصرا على تعليمه هو وأشقائه .

دخلت سالك مدرسة تاونسند هاريس الثانوية وهو في سن الـ 13، وهي مدرسة عامة للطلاب الموهوبين ، وبعد الانتهاء من الدراسة الثانوية في ثلاث سنوات فقط ، حضر سالك كلية مدينة نيويورك (CCNY) ، وحصل على درجة البكالوريوس في العلوم قسم الكيمياء في عام 1934 ، وبعد حصوله على درجة الماجستير من جامعة نيويورك في عام 1939 ، خدم سالك لمدة عامين كمتدرب في مستشفى ماونت سيناي في مدينة نيويورك ، ونتيجة لجهوده في هذه المستشفى حصل سالك على زمالة في جامعة ميتشيغان ، وهناك  درس جنبا إلى جنب مع عالم الوبائيات الشهير الدكتور توماس فرانسيس جونيور في محاولته لتطوير لقاح لفيروس الانفلونزا.

تطوير لقاح شلل الأطفال
تم تعيين سالك رئيسًا لمختبر أبحاث الفيروسات التابع لجامعة بيتسبرغ في عام 1947  ، حيث بدأ أبحاثه حول تاريخ شلل الأطفال ، وفي عام 1948  وبتمويل إضافي من مؤسسة فرانكلين د. روزفلت الوطنية للشفاء الطفولي -والتي تسمى الآن “مسيرة الدايم” – قام سالك بتوسيع فريقه البحثي.

بحلول عام 1951 ، حدد سالك ثلاثة سلالات متميزة من فيروس شلل الأطفال ، وقام بتطوير لقاح يعتقد أنه سيمنع المرض ، وقد استخدم اللقاح ، المعروف باسم “الفيروس المقتول” ، فيروسات شلل الأطفال الحية التي تم زرعها في المختبر والتي كانت غير قادرة كيميائياً على التكاثر ، وبمجرد دخول مجرى دم المريض ، خدع فيروس شلل الأطفال الحميد الجهاز المناعي الذي قام  بإنتاج أجسام مضادة لمكافحة المرض دون التعرض لخطر تعريض المرضى الأصحاء لفيروس شلل الأطفال ، وقد نظر معظم أخصائيي الفيروسات في ذلك الوقت إلى استخدام سولك لفيروس “الفيروس المقتول” بتشكك ، وخاصة الدكتور ألبرت سابين ، الذي كان يعتقد أن الفيروسات الحية هي الوحيدة التي يمكن أن تكون فعالة في اللقاحات.

بحلول عام 1951 ، حدد سالك ثلاثة سلالات متميزة من فيروس شلل الأطفال ، وقام بتطوير لقاح يعتقد أنه سيمنع المرض  وقد استخدم اللقاح ، المعروف باسم “الفيروس المقتول” ، فيروسات شلل الأطفال الحية التي تم زرعها في المختبر والتي كانت غير قادرة كيميائياً على التكاثر. وبمجرد دخول مجرى دم المريض ، خدع فيروس شلل الأطفال الحميد اللقاح الجهاز المناعي في إنتاج أجسام مضادة لمكافحة الأمراض دون التعرض لخطر تعريض المرضى الأصحاء لفيروس شلل الأطفال ، وقد نظر معظم أخصائي الفيروسات في ذلك الوقت إلى استخدام سولك لفيروس “الفيروس المقتول” بتشكك ، وخاصة الدكتور ألبرت سابين ، الذي كان يعتقد أن الفيروسات الحية هي الوحيدة التي يمكن أن تكون فعالة في اللقاحات.

اختبار اللقاح :
أثبت التجارب المعملية الأولى للقاح نجاحها ، وبدأ سالك في إجراء اختبار اللقاح على الأطفال في 2 يوليو 1952 ، في واحدة من أكبر الاختبارات الطبية المعروفة في التاريخ ، حيث تم حقن حوالي 2 مليون طفل باللقاح خلل السنتين التاليتين ، وفي عام 1953 ، اختبر سالك اللقاح على نفسه وزوجته وأبنائه .

وفي 12 أبريل 1955 ، أُعلن أن لقاح سولك لشلل الأطفال آمن وفعال  ، وصرحت العناوين الرئيسية في الصحف بأن “شلل الأطفال قد انتهى!” مع اندلاع الاحتفالات في جميع أنحاء البلاد.

وفجأة حصل البطل القومي سالك البالغ من العمر 40 عاما على شهادة خاصة من الرئيس دوايت د. ايزنهاور في احتفال في البيت الأبيض ، وقال الرئيس أيزنهاور بالدموع للباحث الشاب: “ليس لدي كلمات لأشكرك ، أنا سعيد جدا جدا.”

كان للقاح سالك تأثير فوري ، حيث أنه في عام 1952 ، أبلغت كلية أطباء فيلادلفيا عن وجود أكثر من 57000 حالة شلل أطفال في الولايات المتحدة ، لكن بحلول عام 1962 ، انخفض هذا الرقم إلى أقل من ألف .

بعد ذلك بوقت قصير تم استبدال لقاح سالك بلقاح ألبير سابين الحيوي لأنه أقل تكلفة ويمكن إعطاؤه عن طريق الفم بدلاً من الحقن.

وفاته وإرثه:
في عام 1963  أنشأ سالك منظمة الأبحاث الطبية الخاصة به ، وهي معهد سالك للدراسات البيولوجية ، حيث سعى هو وفريقه لعلاج أمراض مثل السرطان والتصلب المتعدد والسكري ، وحتى بعد تعيينه كمدير مؤسس للمعهد في عام 1975 واصل سالك دراسة مرض الإيدز وفيروس نقص المناعة البشرية ومرض الزهايمر والشيخوخة حتى وفاته ، حيث تفي بسبب مرض القلب في عمر الـ80 في 23 يونيو 1995  في منزله في لا جولا بكاليفورنيا.

وفي حين أن سالك يذكر دائمًا باكتشافه للقاح شلل الأطفال ، إلا أنه ساهم في بشكل كبير في مجال البيولوجيا والفلسفة وحتى العمارة ، وقد ساهم في تقدم العديد من أوجه علم اللقاحات ، كما ساهمت نظرته الفريدة للحياة في خلق مجال علم جديد يسمى علم المناعة النفسية والذي حاول دراسة تأثير العقل على صحة الإنسان ومدى مقاومته للأمراض .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *