السيرة الذاتية للدكتور مجدي يعقوب

مجدي يعقوب هو واحد من أكثر جراحي القلب تقديرًا في العالم ، ولد في مصر وقرر في سن مبكرة أن يصبح طبيبًا ويساعد الآخرين ، وقد حدثت معظم إبداعاته وأعماله الرائدة في مجال جراحة القلب أثناء عمله في مستشفيات بريطانيا.

طفولته وحياته الأولى:
ولد مجدي يعقوب عام ١٩٣٥ في محافظة الشرقية وكان والده جراحًا عامًا وقد ألهمه ذلك -بالإضافة لموت عمته نتيجة مرض قلبي- للتخصص في جراحة القلب ، فالتحق بكلية الطب جامعة القاهرة عندما كان عمره ١٥ عامًا من خلال منحة كاملة وتخرج عام ١٩٥٧.

مسيرته المهنية:
انتقل إلى لندن عام ١٩٦٢ وعمل في أهم المستشفيات واعتبر واحدًا من أكثر جراحي القلب تقديرًا في العالم ، ثم قضى بعض الوقت كأستاذ مساعد في جامعة شيكاغو ، وعندما عاد لبريطانيا عمل كجراح قلب وصدر أخصائي في مستشفى هيرفيلد ومستشفى برومبتون الملكية ، وتم تعيينه أستاذًا لجراحة القلب والصدر في معهد القلب والرئة الوطني.

وخلال مسيرته أشرف على أكثر من ٦٠ طالب بحوثات في مجالات هندسة الأنسجة وتجديد عضلة القلب وبيولوچيا الخلايا الجذعية وعلم مناعة زرع الأعضاء ، وأسس مؤسسة “سلسلة الأمل” الخيرية للأطفال في بريطانيا لمعالجة أطفال القلب من الدول النامية والمتأثرة بالحروب ، كما أنشأت المؤسسة برامج بحوثات وتدريب في مصر والشرق الأوسط ، ثم تقاعد يعقوب من عمله في مستشفيات لندن عام ٢٠٠١.

أعماله الرئيسية:
ابتكر تقنيات تتضمن هندسة أنسجة صمامات القلب ومجسات لاسلكية لمرضى القلب وأجهزة جديدة لمساعدة البطين الأيسر بالإضافة إلى إجراء جراحي لتحويل أوعية القلب في الأطفال المولودين بعيوب قلبية خلقية.

كما أنشأ مؤسسة مجدي يعقوب للقلب عام ٢٠٠٨ التي تمكنت من إنشاء مركز القلب بأسوان لتوفير خدمات طبية مجانية للمحتاجين ، كما أسس شبكة مجدي يعقوب للبحوثات التي ساعدت في إنشاء مركز قطر للبحوثات القلبية الوعائية بالتعاون مع مؤسسة قطر وشركة حَمَد الطبية.

الجوائز والإنجازات:
– منحته الملكة إليزابيث الثانية لقب الفروسية عام ١٩٩٢ لإسهاماته في الطب والجراحة.

– حصل على زمالة أكاديمية العلوم الطبية عام ١٩٩٨ لأعماله وتقنياته الرائدة ، كما حصل على جائزة راي س. فيش من مؤسسة تيكساس للقلب لإنجازاته العلمية في الأمراض القلبية الوعائية.

– حصل على جائزة الزمالة ثانية عام ١٩٩٩ من المجتمع الملكي ، كما حصل على جائزة الإنجاز البارز مدى الحياة لإسهاماته.

– تتضمن الجوائز الأخرى: جائزة منظمة الصحة العالمية للخدمات الإنسانية ، وسام الاستحقاق من الأكاديمية العالمية للعلوم القلبية الوعائية ، وجائزة الإنجاز البارز مدى الحياة من المجتمع العالمي لزراعة القلب والرئة.

حياته الشخصية وتراثه:
إن يعقوب متزوج من ماريان ذات الأصول الألمانية ولديهما ٣ أطفال أكبرهم ابنته ليزا التي تعمل منسقة في مؤسسة سلسلة الأمل ببريطانيا ، كما أسس أكبر برنامج لزراعة القلب والرئة أُجرِي فيه أكثر من ٢٥٠٠ عملية زراعة ، وكتب أكثر من ١٠٠٠ مقالة وشارك في تأليف العديد من الكتب.

وقد أجرى يعقوب أول جراحة قلب مفتوح في نيچيريا عام ١٩٧٤ ، وفي عام ١٩٨٠ أجرى زراعة قلب لديريك موريس الذي أصبح أطول مريض زراعة قلب عمرًا حيث عاش لمدة ٢٥ عامًا بعد العملية.

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *