حقائق شيقة عن الأسود

الأسود هي واحدة من أكبر الحيوانات التي تنتمي لفصيلة القطط في العالم ، وتعيش في الأجزاء الجنوبية والشرقية من أفريقيا ، وهي النوع الوحيد من القطط التي تتميز بأنها اجتماعية حيث تعيش في مجموعات يطلق عليها اسم “الفخر” ، يتكون كل فخر من واحد أو اثنين من الذكور وعدد كبير من الإناث ،ويمكن أن يصل عدد أعضاء الفخر إلى حوالي 40 عضوا ، ومن مميزات الحياة في مجموعة أنها تزيد من فرصة النجاح في البحث عن الطعام وتوفير الحماية للأشبال.

حقائق مثيرة للاهتمام عن الأسود:
الأسود هي حيوانات آكلة للحوم وتصطاد في الغالب الظباء والحمر الوحشية والخنازير البرية ، وعلى الرغم من أن الأسود الذكور هي الأكبر والأقوى ، إلا أن اللبؤات هي المسؤولة عن الصيد.

غالباً ما تهاجم الأسود الضباع وتسرق فرائسها.

يمكن للأسد خلال وجبة واحدة تناول ما يصل إلى 40 رطل من اللحم ، وبعد ملء بطونهم تغفو الأسود لأكثر من 20 ساعة.

تسمى الأسنان الخلفية للأسود ” carnassals  قنينات ” وهي تعمل مثل زوج من المقصات ، حيث تقوم الأسود بابتلاع اللحم المفروم دون مضغه.

يتم التعرف على الأسود بسهولة من خلال شكل شعورهم ، فالشعر الأكبر والأغمق يوحي بأن هذا الأسد قوي جدا وعادة تقوم الذكور الأخرى بتجنبه ، أما اللبؤات فتتفاعل بشكل مختلف ، فهي تنجذب إلى الشعور الكبيرة والداكنة.

عندما يلتقي الأسد واللبؤة ، يستقبلان بعضهما البعض عن طريق الفرك ، وخلال هذه العملية يتبادلون الروائح .

تلد اللبؤة عادة من 1 إلى 3 أشبال كل سنتين ، وتمتلك الأشبال بقع عند الولادة ، لكنها تختفي في الوقت المناسب .

عندما يتزوج الأسد والنمر ، ينجبوا نوع جديد من الحيوانات اسمه ليجر ، ويمتلك الليجر خطوط مثل النمر ، ولكن لون فراءه يكون شاحب مقارنة بفراء النمر .

الأسود لديها مخالب قابلة للسحب ، مما يعني أنها يمكن أن “تخفي” مخالبها أثناء اللعب وتجنب إيذاء بعضها البعض .

يوفر الذيل الطويل التوازن للأسد عند الجري ، ولكنه يستخدمه أيضًا للإشارة أو إعطاء الأوامر المختلفة لأعضاء المجموعة .

النيص أو الدعلج هو واحد من أسوأ أعداء الأسد ، حيث يمكن أن تعلق ريشاته الحادة في فك الأسد لبقية حياته .

لا يمكن للأسود أن تزأر حتى يصل سنها إلى عامين ، وبمجرد أن يتعلموا كيف يزأرون ، يمكن سماع أصواتهم على مسافة تصل إلى 5 أميال .

عندما يصل الشباب الذكور إلى مرحلة النضج ، فإن كبار السن من الذكور يخرجونهم من الفخر ، وعندما يتجولون من تلقاء أنفسهم في البرية يطلق عليهم اسم الرحل ، ومن يستطيع منهم البقاء على قيد الحياة واكتساب قوة فإنه يقاتل الأسود الأخرى لتولي زعامة الفخر .

عندما يسيطر أسد جديد على الفخر ، فإنه يقتل كل الأشبال التي لا تخصه ، ولذلك يموت 3/4 الأشبال التي تعيش في البرية في سن مبكرة .

وتعيش الأسود ما يصل إلى 15 عامًا في البرية ، بينما يمكن أن تعيش ما بين 25 إلى 30 عامًا في الأسر ، وقد انخفض عدد الأسود بشكل كبير في العقدين الماضيين ، وهي أحد الأنواع الحيوانية المعروفة المهددة بالانقراض .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *