تاريخ تأسيس وكالة ناسا

بدأت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء ناسا (NASA) بهدف السعي العلمي وخدمة أغراض عسكرية ، وسوف نستعرض معًا بداية وكالة ناسا للفضاء .

بعد الحرب العالمية الثانية ، أطلقت وزارة الدفاع الأمريكية حملة بحثية جادة في حقول الصواريخ والعلوم الجوية العليا لضمان التفوق الأمريكي في تلك التكنولوجيا.

كجزء من هذه الخطة ، وافق الرئيس دوايت د. أيزنهاور على خطة لإرسال قمر صناعي علمي كجزء من السنة الجيوفيزيائية الدولية (IGY) للفترة من 1 يوليو 1957 إلى 31 ديسمبر 1958 ، وهو جهد تعاوني لجمع البيانات العلمية حول الأرض ، وبسرعة قرر الاتحاد السوفيتي السبق في هذا المجال معلنا عن خططه لإرسال أقماره الصناعية للدوران حول الأرض.

تم اختيار مشروع Vanguard لمختبر الأبحاث البحرية في 9 سبتمبر 1955 لدعم جهود IGY ، ولكن بينما حظي المشروع  بدعاية استثنائية خلال النصف الثاني من عام 1955 ، وكل عام 1956 ، كانت المتطلبات التكنولوجية لهذا المشروع كبيرة جدًا ومستويات تمويله قليلة جدًا .

أرسل الاتحاد السوفيتي القمر الصناعي سبوتنيك 1 إلى الفضاء في 4 أكتوبر 1957 ، وهذا جعل البرنامج الفضائي الأمريكي في مشكلة وجعلها تسرع في إرسال أول قمر صناعي أمريكي يدور حول الأرض في 31 يناير 1958 ، وقد وثق وجود مناطق إشعاعية تحيط بالأرض .

وكنتيجة مباشرة لإرسال سبوتنيك إلى الفضاء قام رئيس الولايات المتحدة والكونجرس بإنشاء الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) في 1 أكتوبر 1958 ، وتم دمج للجنة الوطنية الاستشارية للملاحة الجوية التي تشكلت في السابق مع وكالة ناسا ، بما فيها موظفوها البالغ عددهم 8000 موظف ، وميزانيتها السنوية التي بلغت 100 مليون دولار و وثلاثة مختبرات بحثية رئيسية وهي :مختبر لانغلي للملاحة الجوية ومختبر الطيران في آميس ومختبر لويس لتسييرالطيران ، وأيضًا اثنين من مرافق الاختبار الصغيرة.

ثم بعدفترة وجيزة انضمت ناسا إلى منظمات أخرى ، منها مجموعة علوم الفضاء من مختبر الأبحاث البحرية في ولاية ماريلاند ، ومختبر الدفع النفاث الذي يديره معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا الخاص بالجيش ، ووكالة الصواريخ الباليستية العسكرية في هانتسفيل ألاباما ، ذلك المختبر الذي كان يعمل فيه فريق المهندسين فيرنر فون براون في تطوير صواريخ كبيرة.

كما تطورت ناسا وأنشئت مراكز بحثية أخرى وأصبح لها الآن عشرات المراكز في جميع أنحاء الولايات المتحدة .

وكان الهدف الأول لناسا عند إنشأها هو إرسال إنسان إلى الفضاء ، ولكن الاتحاد السوفيتي وجه صفعة كبيرة لها بعد أن أرسل يوري جاجارين في رحلة ناجحة إلى الفضاء ، وبذلك أصبح أول إنسان يذهب إلى الفضاء في 12 أبريل 1961 .

ولكن ناسا أرسلت آلان .ب.شيبرد إلى الفضاء في 5 مايو 1961 ، في كبسولة زئبق في مهمة استغرقت 15 دقيقة ، وهو بذلك يعتبر أول أمريكي يزور الفضاء .

كان مشروع الزئبق أول برنامج رفيع المستوى تقوم به وكالة ناسا ، وكان هدفه هو إرسال البشر إلى الفضاء ، وفي العام التالي ، في 20 فبراير ، أصبح جون جلين جونيور أول رائد فضاء أمريكي يدور حول الأرض.

وكان المشروع الكبير التالي لناسا هو مشروع أبولو والذي كان يسعى لوضع أول إنسان على سطح القمر ، وقد تطلب هذا المشروع جهداً هائلاً ونفقات كبيرة حيث وصلت تكلفته 25.4 مليار دولار في 11 سنة ، كما أزهقت 3 أرواح لإنجازه ،  وفي 20 يوليو 1969 نجح مشروع أبولو بهبوط نيل أرمسترونج على سطح القمر .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *