نظرة عن قرب لمرض السكري

إن مرض السكري هو مرض مزمن ويصاحب المريض طول حياته ، ويؤثر على قدرة الجسم لكي يستخدم الطاقة الموجودة في الطعام ، هناك ثلاثة أنواع رئيسية من مرض السكري : النوع الأول من مرض السكري وداء السكري من النوع الثاني وسكر الحمل .

جميع أنواع مرض السكري لها قاسم مشترك ، عادة جسمك يكسر السكريات والكربوهيدرات التي تأكلها إلى سكر خاص يسمى الجلوكوز ، الجلوكوز يغذي الخلايا في جسمك ، ولكن الخلايا تحتاج إلى هرمون الأنسولين  في مجرى الدم من أجل أخذ الجلوكوز واستخدامه للطاقة ، اما مع مرض السكري فجسمك لا يفرز ما يكفي من الانسولين ، أو لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين المفرز أو ربما مزيج من الأثنين معاً ، وعندما لا تستطيع الخلايا أن تستوعب الجلوكوز ، فإنه يتراكم في الدم وعندما يصل الجلوكوز إلى مستويات عالية في الدم يتسبب في ضرر للأوعية الدموية الصغيرة في الكلى أو القلب أو العينين أو الجهاز العصبي ، هذا هو السبب في أن مرض السكري يمكن أن يتسبب في نهاية المطاف بأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى والعمى ، وتلف الأعصاب خاصة الأعصاب الطرفية مثل تلك الموجودة في القدمين و خاصة إذا ترك دون المرض دون علاج .

اولاً مرض السكر النوع الأول
هذا النوع من مرض السكري يعتمد على الأنسولين وكثيراً ما يحدث في سن الطفولة ، وهو مرض مناعي في المقام الأول حيث إن الجسم يهاجم خلايا البنكرياس فلا تستطيع تلك الخلايا إفراز الإنسولين ، هذا النوع من مرض السكري قد يكون ناجماً عن استعداد وراثي ، ويمكن أن يكون أيضاً نتيجة لخلايا بيتا الخاطئة في البنكرياس التي تنتج عادة الأنسولين . علاج مرض السكري  من النوع  الأول يقتصر على تناول الأنسولين ، الذي يحتاج إلى حقن عن طريق الجلد في الأنسجة الدهنية .

طرق حقن الانسولين عن طريق الحقن وأقلام الأنسولين ، كما توجد ايضاً مضخات للأنسولين التى تزرع فى الجسم ، وجود مرض السكري من النوع الأول يتطلب تغييرات كبيرة في نمط الحياة التي تشمل :

  • اختبار متكرر لمتابعة مستويات السكر في الدم .
  • تنظيم الطعام .
  • التمارين اليومية .
  • تناول الأنسولين والأدوية الأخرى حسب الحاجة .

ثانياً مرض السكري من النوع الثاني :
الشكل الأكثر شيوعاً من مرض السكري من النوع الثاني ، وهو ما يمثل 95٪ من حالات مرض السكري لدى البالغين ، وقد تم تشخيص حوالي 26 مليون شخص امريكي مصابين بالمرض ، غالباً ما يكون مرض السكري من النوع الثاني نوعا أكثر اعتدالاً من النوع الأول ، ومع ذلك يمكن أن يسبب مرض السكري من النوع الثاني مضاعفات صحية كبيرة ، وخاصة في أصغر الأوعية الدموية في الجسم التي تغذي الكلى والأعصاب والعيون ، مرض السكري من النوع الثاني يزيد أيضاً من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ، مرض السكري من النوع الثاني يحدث بسبب أن خلايا البنكرياس تنتج عادة بعض الأنسولين ، ولكن إما أن الكمية المنتجة ليست كافية لإحتياجات الجسم ، أو خلايا الجسم مقاومة للانسولين ، أو عدم وجود حساسية للأنسولين ،ويتم العلاج عن طريق ادوية تتناول عن طريق الفم ، ولابد أيضا من التحكم في نوعية الأكل وممارسة الرياضة .

ثالثاً سكر الحمل :
غالباً ما يتم تشخيصه في منتصف أو أواخر الحمل ، ويحدث نتيجة لإرتفاع مستويات السكر في الدم في الأم من خلال المشيمة إلى الطفل ، يجب السيطرة على مرض السكري الحملي لحماية نمو الطفل ، ويمكن علاج سكر الحمل عن طريق :

  •  تناول طعام صحي لا يحتوي على المزيد من السكريات والدهون .
  • ممارسة الرياضة اليومية .
  •  التحكم في زيادة الوزن .
  • تناول جرعات من الأنسولين إذا لزم الأمر .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *