5 طرق للحفاظ على ذاكرتك حادة

يمكن أن تؤثر الطريقة التي تعيش بها ، وما تأكله وتشربه ، وكيف تعالج جسمك على ذاكرتك ، و صحتك البدنية أيضًا ، وفيما يلي خمسة أشياء يمكنك القيام بها كل يوم للحفاظ على كل من ذاكرتك حادة ، وجسدك بصحة جيدة أيضًا.

كيفية إدارة مواجهة الضغوط اليومية
لا شك أن تعرضك للضغوط اليومية مثل ضغوط المواعيد المحددة ، أو المجادلات التافهة يمكن أن يقلقك ويؤثر على قدرتك على التركيز والتذكر ، بينما تعتبر المشكلة الكبري هي الشعور المستمر بالقلق ، والذي يمكن أن يؤدي إلى ضعف الذاكرة ، إذا لم يكن لديك إستراتيجية لإدارة ضغوطك ، فإن حماية ذاكرتك هي سبب أساسي لتبني استراتيجية جديدة، كما يمكن أن يساعد كل من التنفس العميق والتأمل واليوغا ، علي صفاء ذهنك وحماية ذاكرتك.

الحصول على قسطًا وافرًا من النوم
يميل الأشخاص الذين لا ينامون جيداً في الليل إلى النسيان أكثر من الأشخاص الذين ينامون بشكل سليم ، فإن ليلة نوم هانئة أمر ضروري لتعزيز الذاكرة، ويعتبر الأرق هو السبب الأكثر شيوعا لسوء النوم ، و للأسف الشديد ، يمكن للعديد من الأدوية المستخدمة لعلاج الأرق أن تسبب إضعاف الذاكرة ، وتؤثر على وظائف الدماغ بشكل عام ، وهذا هو السبب في أنه من الأفضل محاولة تحسين عادات نومك أولاً ، ولا تلجأ إلى استخدام تلك العقاقير التى تعالج الأرق إلا إذا فشلت في النوم بشكل طبيعي بعد محاولات عديدة، وإذا تأكدت من أنك بحاجة إلى تلك العقاقير ، فاستخدم أقل جرعة لأقصر وقت ممكن لإعادة نومك إلى المسار الصحيح.

الإقلاع عن التدخين
توقف عن التدخين ، ربما يكون القول سهلًًا والفعل غاية في الصعوبة ، لكن لكي تحفز نفسك على إتخاذ هذا القرار ، فلابد أن تعرف أن المدخنين لديهم درجة أكبر من فقدان الذاكرة المرتبطة بالعمر ، ومشاكل الذاكرة الأخرى من غير المدخنين ، كما أن الأشخاص الذين يدخنون أكثر من علبتين من السجائر يوميًا ، وهم في منتصف العمر لديهم ضعف خطر الإصابة بمرض الخرف الذي يعاني منه كبار السن مقارنة مع غير المدخنين ، ومع ذلك ، فإن أولئك الذين يتوقفون عن التدخين في منتصف العمر والذين يدخنون أقل من نصف علبة في اليوم لديهم خطر مماثل من الإصابة بمرض الخرف مثل الناس الذين لم يدخنوا أبدا.

امتنع عن شرب الكحوليات
يزيد شرب الكثير من الكحول من خطر فقدان الذاكرة والإصابة بالخرف ، وقد يواجه الأشخاص الذين يعانون من إدمان الكحول صعوبة في أداء المهام المتعلقة بالذاكرة قصيرة المدى ، مثل حفظ القوائم ، يُعرف نوع آخر من فقدان الذاكرة المصاحب لاستخدام الكحول باسم “متلازمة كورساكوف”، وفي هذه الحالة ، يمكن لنقص فيتامين B1 على المدى الطويل ، بالإضافة إلى التأثيرات السامة للكحول على الدماغ ، أن يؤدي إلى فقدان الذاكرة المفاجئ ، وفي بعض الحالات يكون فقدان الذاكرة بشكل دائمً وثابت ولا يخضع للتحسن ، ولكن إذا تم اكتشافه مبكرًا ، فيمكن معالجته بقدر الإمكان.

حماية الدماغ من الإصابات
تعتبر صدمات الرأس سبب رئيسي لفقدان الذاكرة ، كما يزيد من خطر الإصابة بالخرف أيضًا ، استخدم دائمًا الواقي المناسب أثناء الأنشطة عالية السرعة والألعاب الرياضية، فارتداء خوذة عند ركوب الدراجات والدراجات البخارية والتزلج في خط التزلج أمرًا ضروريًا ، كما أن ارتداء أحزمة الأمان عند ركوب السيارات أمر غاية في الأهمية ، حيث أن حوادث السيارات هي أكثر الأسباب شيوعًا للإصابات الدماغية ، كما أن ارتداء حزام الأمان يقلل بشكل كبير من حدوث إصابة شديدة للرأس.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *