أعشاب طبيعية تُذهب العقل عند تناولها

هناك بعض النباتات المذهلة والتي تنتج مجموعة من المركبات الكيميائية تسمى الأيضات الثانوية ، وهذه المواد تحمي عادة من بعض الأمراض وتخفف من آثار الإشعاع ، ومن المثير للاهتمام أن العديد من هذه المواد الكيميائية تتفاعل مع الأجسام البشرية بطرق مختلفة  ، تتراوح من فشل الأعضاء والوفاة وحتى التفاعلات الدوائية التي تنقذ الأرواح ، وفيما يلي قائمة ببعض النباتات التي تؤثر على عقول البشر الذين يتناولونها .

خشخاش الأفيون (Papaver somniferum)
هذا النبات له زهور جميلة وموطنه الأصلي تركيا ويزرع في حدائق الولايات المتحدة وعند قطع النباتات غير الناضجة فإنه ينتج مادة اللاتكس والتي تشبه الحليب وهي مصدر الأفيون الخام ويمكن معالجة المورفين لإنتاج الهيروين والكوديين وتُعرف هذه العقاقير بآثارها الكبيرة على الدماغ والحبل الشوكي ، وفي حين أن وظيفتهم الرئيسية هي تخفيف الألم ، فإن هذه الأدوية تحرض الجسم على الاسترخاء والتخدير ، وقد تبعث حالة من النشوة ، ويشتهر الهيروين على وجه الخصوص بأنه يولد إحساس بالنشوة مكثف ينتشر في جميع أنحاء الجسم ، كما تحتوي المواد الأفيونية على تأثيرات فسيولوجية مهمة: فهي تبطئ نبضات القلب والتنفس ، وغالبًا ما تؤدي الجرعات الزائدة من الهيروين والمورفين إلى الوفاة.

بيوت أو صبار وليمز :
بيوت هو صبار صغير ينبت فقط في صحراء تشيهواهوان في جنوب تكساس وشمال المكسيك ، ويمكن تجفيف قمم هذا الصبار والتي هي معروفة جيدا بأنها تسبب الهلوسة ، وقد يختلف تأثيرها على الأشخاص تبعًا لشخصية كل فرد والإطار الذي يتناول فيه العقار ، وتشمل آثاره الأخرى الغثيان والقيء ، وهذا النبات لا يعتبره كثير من المختصين من مواد الإدمان .

سالفيا:
هذا النبات يعتبر عضو في عائلة النعناع ، وموطنه الأصلي هو المكسيك ، ويمكن أن تؤكل أوراقه أو تدخينه ، وهو ينتج عنصر نشط يعرف باسم سلفينورين A ، الذي ينشط مستقبلات محددة في الخلايا العصبية ، وتشمل آثاره تغيرات في المزاج والأحاسيس والهلوسة البصرية وتصورات مختلفة عن الذات .

القنب الهندي :
إن القنب (الماريجوانا) يزرع في جميع أنحاء العالم ، هو على الأرجح النبات الأكثر انتشارًا بين النباتات المخدرة ،  وتُستخدم هذه الأعشاب المعروفة بأوراقها المميزة في الممارسات الدينية في الهند وأفريقيا (وربما في أماكن أخرى) وتستخدم أحيانًا بشكل غير مشروع في الولايات المتحدة وأوروبا على الرغم من أن وضعها القانوني يتغير في العديد من الأماكن .

وعلى الرغم من أن العنصر النشط في القنب موجود في جميع أنحاء كل من نباتات الذكور والإناث ولكنها تتركز أكثر في قمم الإناث المزهرة ، وعادة ما يتم تجفيف هذه البراعم وسحقها ووضعها في أنابيب أو تشكيلها في السجائر للتدخين ولكن يمكن إضافتها أيضًا إلى الأطعمة والمشروبات ، وهو يسبب نشوة خفيفة وهلاوس بصرية ، وقد يسبب التسمم الحاد والقلقًا والاكتئاب وجنون العظمة وذهانات تستمر من 4 إلى 6 ساعات ، وتشمل الآثار الجسدية للماريجوانا احمرار العينين وجفاف الفم والحنجرة وزيادة معتدلة في سرعة ضربات القلب وضيق الصدر (إذا كان الدواء مدخنا) والنعاس وعدم الثبات وعدم الاتزان العضلي.

آياهواسكا (Banisteriopsis caapi)
آياهواسكا هي كرمة تنبت في أمريكا الجنوبية وتُستخدم كعنصر أساسي لمشروب يحمل نفس الاسم ، وهذا النبات له أهمية ثقافية لعدد من شعوب الأمازون ، وهو مشروب شعبي بين السائحين الذين يبحثون عن نشوة روحية ، لا سيما في بيرو ، ويقال أن آياهواسكا يولّد رؤى روحية مكثفة ، حيث يبلّغ المستخدمون في كثير من الأحيان عن إحساسهم ببعث جديد  وفهم أعمق لأنفسهم وللكون ، وهو يسبب القيء والإسهال ويعتبر البعض أن هذا تطهير للجسد من الطاقة السلبية  ، ومع ذلك ، يعاني مستخدميه من اضطرابات نفسية كبيرة بسبب تأثير الدواء ، وقد تم الإبلاغ عن عدد من الوفيات بسببه .

التبغ :
ينتمي نبات التبغ إلى الأمريكتين ، وله أوراق كبيرة مميزة وهو مصدر لمادة النيكوتين ، والنيكوتين هو العنصر النشط الرئيسي المستخدم في صناعة السجائر والسيجار وهو مادة تسبب الإدمان ، وهو له تأثير ثنائي الطور حيث يعمل كمنشط عند استنشاقه ، ولكن عندما يتم سحبه بعمق فإنه يكون له تأثير مهدئ ، وعند تناول كميات كبيرة منه يمكن أن يكون سمًا عالي السمية يسبب القيء والغثيان والصداع وآلام المعدة ، وفي الحالات الشديدة يسبب التشنجات والشلل وحتى الموت ، ويسبب تعاطي التبغ عددًا من المشاكل الصحية ، بما في ذلك السرطان وانتفاخ الرئة ، وهو مسؤول عن أكثر من خمسة ملايين حالة وفاة سنويا.

الكوكايين :
الكوكايين هي شجيرة استوائية موطنها مناطق معينة من بيرو وبوليفيا والإكوادور وتحتوي أوراقها على الكوكايويد القلوي وتمت مضغها لقرون من قبل الهنود في بيرو وبوليفيا للمتعة أو من أجل مساعدتهم على تحمل ظروف العمل الشاقة والجوع والعطش ، ومع ذلك ، يمكن أيضًا معالجة الأوراق وتحويلها إلى مسحوق بلوري أبيض قوي يتم حقنه أو تدخينه أو استهلاكه بطريقة أخرى .

وعند تناوله بكميات صغيرة ، ينتج الكوكايين شعورًا بالنشوة مع انخفاض الشهية وزيادة اليقظة العقلية ، وينتج إدمان الكوكايين عادة عندما يؤخذ بكميات كبيرة مع الاستخدام المتكرر ، وهو يسبب الاكتئاب والقلق والتهيج ومشاكل النوم والتعب المزمن والارتباك الذهني والتشنجات ، ويمكن أن تتطور أعراضه لتسبب الذهان السام والذي من أعراضه أوهام بجنون العظمة والهلوسة اللمسية المزعجة التي يشعر فيها المستخدمون بالحشرات الزاحفة تحت جلدهم.

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *