6 أجزاء في الجسم توقف عن تنظيفهم باستمرار

هناك بعض الأجزاء في جسم الإنسان لست بحاجة إلى غسلها وتنظيفها باستمرار .

الأذن :
قد تقوم بإزالة شمع الأذن باستمرار لكن لك ان تتخيل أن شمع الأذن ، هو مادة تنظيف الأذن وجمع الأتربة والأوساخ وبالتالي عند تنظيف الأذن من الشمع باستمرار يجعل الأذن خالية من طبقة الشمع الحامية لها ، وبالتأكيد تراكم الشمع في الأذن يسبب مشاكل وضعف في السمع ،  لذا من المهم الاعتدال وتنظيف الشمع بالقطن المخصص لتنظيف الأذن فقط عند الحاجة وعند ملاحظة بروز وتراكم شمع الأذن ليصل إلى خارج الأذن .

خلايا الجلد الميتة :
بالتأكيد أنت بحاجة إلى غسل وجهك مرتين يوميًا لكن أستعمل المقشر أو الأسكرب يوميًا بالتأكيد يضرك ولا يفيد ، وذلك ما ذكرته طبيبة الجلدية  Jody Levine والتي حذرت من تقشير البشرة بكل متكرر خاصة بمقشرات لا تناسب نوع البشرة ،  لأن ذلك يزيل طبقة الزيوت الطبيعية التي يفرزها الجلد لحماية وتغذية البشرة وتوصي بعمل المقشر مرتين أسبوعيًا فقط .

المعدة :
تعد منتجات الديتوكس أو ما تدعي تطهير الجسم من السموم ، ما هي إلا وسيلة لضياع المال والوقت وهو ما ذكرته أخصائية الجهاز الهضمي الطبيبة Roshini Raj ، حيث ذكرت أن الجسم يقوم بتنظيف نفسه بنفسه ويخلص جسمه من السموم بصورة تلقائية وذلك ضمن وظائف محددة تقوم بها الكلى والكبد والقولون ، ففي القولون توجد نوع من البكتريا المفيدة التي تقوم بتخليص الجسم من السموم وتناول أطعمة تدعي فكرة الديتوكس قد تخل بنسب تلك البكتريا المفيدة ، لذا بدلًا من ذلك يفضل الحرص على تناول أطعمة غنية بالألياف تزيد من صحة بكتريا القولون النافعة .

الشعر :
قد ترغب في كل مرة تذهب للاستحمام أن تقوم بغسل شعرك أيضًا ليبدو نظيفًا ولامعًا ، ولكن لك أن تتخيل أن عدم غسله يجعله يلمع أكثر وذلك بفضل الزيوت الطبيعية التي تفرزها فروة الرأس ، لذا لا يفضل غسل الشعر باستمرار حتى تمنح شعرك فرصة إعادة توازنه والاستفادة من الزيوت الطبيعية التي تغذي وتلمع شعرك .

الأنف :
بالتأكيد لا نقصد تنظيف الأنف من الإفرازات أثناء الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا لكن نقصد هنا التنقيب عن الذهب ، أي وضع الأصابع في الأنف والتنقيب داخلها لأنها تلك الحركة تضر بصحتك ، حيث أصابعك قد تسبب خدوش بسيطة داخل الأنف وقد يسبب ذلك نزيف للأنف ويعد الدم طعام مثالي للبكتريا ، مما يزيد الحكة والتهيج داخل الأنف لذا قم فقط بتنظيف الأنف مرة واحدة بالمناديل عند الحاجة ، وذلك للتخلص من تراكم المخاط بداخلهلدا والذي قد يؤثر على الأذن فيما بعد .

المهبل :
الرائحة الغير طبيعية في المناطق الحساسة لا تعني نقص النظافة الشخصية فتسرع للتشطيف والتنظيف ولكن لك أن تتخيل أن تنظيف تلك المنطقة يسبب زيادة الوضع سوءًا ، بل تظهر رائحة كريهة تشبه رائحة السمك نتيجة عدوى بكتيرية تصيب المهبل والتشطيف بالصابون المعطر أو الغسولات المهبلية ، هي التي تسبب مثل تلك العدوى لأنها تسبب خلل درجة PH في منطقة المهبل وتعد منطقة المهبل أحد مناطق الجسم ذاتية التنظيف ، والتي تقوم بتنظيف نفسها بنفسها ويكفي شطف تلك المنطقة بالماء الفاتر ، وحسب ولكن إذا أردت استعمال الصابون يمكنك استعمال الصابون الغير معطر .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *