أعشاب سامة تجنب لمسها

معظمنا يحب الخروج والاستمتاع في الهواء الطلق ، لكن سواء أكنت تقوم بالتخييم أو المشي لمسافات طويلة أو مجرد الذهاب في نزهة عبر مسار المشي المفضل لديك ؛ فهناك نباتات يجب عليك أن تتجنب لمسها تمامًا .

كما أنه يجب علينا أن نعلم أن تلك النباتات مثل اللبلاب السام يمكن أن تسبب لك الطفح الجلدي المؤلم إذا قمت بلمسها ، لكن هناك العديد من النباتات الأخرى في كل مكان حولنا يمكن أن تسبب نفس التفاعل ، هل تعرف كيف تبدو ؟!

النباتات السامة
للأسف إن معظم الناس لا يعلمون شيئًا عن تلك النباتات السامة وضررها ؛ لذلك وضعنا لك قائمة كبيرة مع الصور لمساعدتك في تحديد ومعرفة تلك النباتات لتجنب المساس بها ومنها ما يأتي :

أولًا اللبلاب السام
إن ما يجعل أوراق ذلك النبات سامة هو المادة الزيتية التي تدعى “يوروشاييل” ، والتي تتسبب في الإصابة بالطفح الجلدي والآلم والحكة عند لمس كلًا من الثمار والسيقان حتى دخان النبات المحترق يكون محملًا بالسم .

ثانيًا السماق السام
كل ما عليك فعله هو لمس هذا النبات لتتعرض لسميته ؛ لتبدأ المعاناة مع الطفح الجلدي المؤلم .

ثالثًا البلوط السام
إن البلوط هو مجرد نبات سام آخر  يمكن للزيوت التي ينتجها أن تنتقل بسهولة إلى ملابسك وجلدك عند لمسك له ، وتؤدي في المقابل إلى طفح جلدي رهيب يمكن له أن ينتشر بسرعة كبيرة .

رابعًا القرّاص اللاذع
إن نباتات القرّاص اللاذعة مثل كلًا من السماق السام واللبلاب السام ، وكما يوحي اسمها فإنها مزعجة للغاية لدرجة أنك لن تتمنى أبدًا أن تصطدم بها عند العمل في فناء المنزل ؛ لأن ذلك سيصيب بشرتك بحكة مؤلمة لفترة قصيرة بعد ملامسة أشواك أوراقها .

خامسًا الثور القراص
بعد لمس ذلك النبات السام مباشرةً ؛ فإنك ستشعر بالحرارة الشديدة والحكة وبعض الإحمرار في مكان الإصابة .

سادسًا الهوجويد العملاق
مثل غيره من النباتات التي سبق ذكرها لكن الهوجويد العملاق يمتلك عصارة سُميّة عند تعرض الجلد لها يبدأ في التفاعل مع الأشعة فوق البنفسجية ، عندها سيتحول لون الجلد أو المنطقة المصابة للأحمر وفي اليوم التالي ستظهر فقاعة كبيرة على الجلد .

ما يجب عليك فعله إذا لمست أحد هذه النباتات :
إذا كنت لمست إحدى هذه النباتات ؛ فبالتأكيد عندها ستريد غسل الزيوت السامة من بشرتك وملابسك ، إن واحد من أفضل الأسرار للتخلص من هذه الزيوت السامة هو في الواقع سائل غسيل الأطباق الموجود بالمنزل ! حيث يعمل السائل على تحييد الزيوت ثم سيبطل تأثير السم الموجود بالزيت أو العصارة .

وإذا كنت قادرًا على الاستحمام فذلك أفضل بالتأكيد ، لكن يجب الحذر حتى لا تعمل على نشر الزيوت السامة أكثر ، ولكن إذا لم تجد مصدرًا لأي صابون أو سائل غسيل الأطباق فابحث عن أي مصدر للمياه بسرعة وقم بغسل الجلد وتجفيفه .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *