معلومات مبسطة عن الرئتين

يقوم الجسم ببعض العمليات الحيوية لكي يعيش ، فيجب على القلب أن يضخ الدم ، ويجب أن يظل الدماغ متوازنًا وواعيا ، ويجب على الرئتين أن تقوما باستنشاق الهواء ثم توزيع الأكسجين لباقي الجسم ، ثم تخليصه من السموم (ثاني أكسيد الكربون) التي تنتجها خلاياه .

 دعونا نلقي نظرة على واحدة من أكبر الأجهزة في جسمك وهما الرئتين !

  • مكان الرئتين : تقع الرئتان في الصدر خلف القفص الصدري ، وهما ليسا بنفس الحجم فالرئة على الجانب الأيسر أصغر من اليمين ، وقد جاء هذا الاختلاف في الحجم حتى يكون لديك مساحة لقلبك .
  • الأضلاع : الأضلاع الموجودة تحمي الرئتين والقلب في الصدر ، والكلى في الظهر ، فهي تتصل بالعمود الفقري في الظهر والقص (أو عظم الصدر) في الأمام ، و تساعد العضلات الموجودة في الضلوع أيضًا في التنفس .
  • الحجاب الحاجز : وهو عبارة عن عضلة على شكل قبة تقع تحت الرئتين ، عندما ينقبض الحجاب الحاجز ، فإنه يؤدي إلى زيادة حجم الرئتين ، مما يسمح للهواء بدخول الرئتين ، فعند حدوث مشكلة بهذه العضلات يصاب المرء بصعوبة في التنفس .
  • القصبة الهوائية : هي أنبوب كبير ينقسم بعد ذلك إلى أنابيب صغيرة تسمى الشعيبات ، هناك حوالي 30000 شعيب في رئتيك! وفي نهاية كل من هذه الأنابيب الصغيرة أكياس صغيرة تسمى الحويصلات الهوائية ، والتي تكبر أو تصغر مع كل نفس ، وتحتوي بداخلها على الكثير من الأوعية الدموية حيث تنقل الأكسجين إلى الدم وتستخرج النفايات (مثل ثاني أكسيد الكربون) منه .
  • يوجد حوالي 600 مليون حويصلة هوائية في الرئتين ، إذا قمت بتمديد كل منهم سيكونون بحجم ملعب تنس .
  • المخاط : تنتج خلايا خاصة في الرئتين مخاطا ، يقوم المخاط بمسك الأتربة والغبار والبكتيريا التي نتنفسها باستمرار ، وهو خط الدفاع الأول ضد البكتيريا التي تدخل الجسم عبر الهواء .
  • التحدث والصوت : للرئتين دور أيضًا في الحديث! ففوق منطقة القصبة الهوائية مباشرة هناك منطقة تسمى الحنجرة ، والتي يطلق عليها أحيانًا صندوق الصوت ، حيث يحتوي على الحبال الصوتية الخاصة بكل إنسان ، وبه اثنين من الحافات الصغيرة التي تفتح أو تغلق حسب الرغبة في صوت منخفض أو مرتفع ، كما يتغير الصوت حسب كمية الهواء العابرة من خلال هذا الصندوق والتي تتحكم في تغير درجة الصوت ، وأيضًا في حجم الصوت .
  • سرعة التنفس : إن عقلك مسؤول بشكل كبير عن السرعة التي تتنفس بها – فهو يستشعر كمية الأكسجين في الدم ، وكمية النفايات (ثاني أكسيد الكربون) الموجودة ، ويجعلك تتنفس بشكل أسرع أو أبطأ بناء على تلك المعلومات ، يحدث كل هذا دون أن تضطر إلى التفكير في الأمر .
  • إن المحافظة على صحة رئتيك أمر في غاية الأهمية ، فيمكن لأشياء كثيرة أن تتلف رئتيك كالتواجد بكثرة في الأماكن الملوثة أو التدخين .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *