الفيسبوك يطور تطبيقًا جديدًا يدعى “توك” للمراهقين

يطور الفيسبوك من نفسه ، ويطور تطبيقًا جديدًا سيرضي الآباء الذين قد منعوا أطفالهم من استخدام الموقع ، فقد تم تصميم كودًا خاصًا ببرنامج مراسلة ، مُسخَّر للمراهقين يدعى “توك” ، ويسمح هذا البرنامج – وفقًا لقسم المعلومات بالشركة – للآباء بمراقبة ومعرفة جهات الاتصال الخاصة بأطفالهم .

على الرغم من أن فكرة المراقبة والتحكم الأبوي ، قد تمنع بعض المراهقين من استخدام هذا التطبيق، خوفا من التقيد الأبوي الذي سيكون مفروضا عليهم  ، إلا أن الفيسبوك يعتبر ذلك التطبيق فرصة لجذب الذين حُرِموا من استخدام مواقع التواصل الاجتماعية من قبل أبويهم حيث يعد هذا التطبيق متنفسًا طال انتظاره .

وقد يجد البعض غرابة في أن بعض الآباء ما زالوا يحرمون أبناءهم من استخدام مواقع التواصل الاجتماعية ، ويبرر هؤلاء الآباء ذلك بحرصهم على أبنائهم من المختوى الإعلاني المعروض الذي ربما لايناسب سنهم ، أو مصادقة الغرباء دون علم منهم .

تصميم الكود الخاص بالبرنامج :
صُمِّمت شفرة التطبيق لأول مرة بواسطة كوري واينبيرج بمعاونة قسم المعلومات ، وقد قيل عنه أنه تطبيق مراسلة يسمح لك بالتحكم الكامل في جهات الاتصال الخاصة بك ، كما يستطيع طفلك استخدامه لمحادثتك على تطبيق الماسنجر.

الفئة الموجه لها هذا التطبيق :
 ويُقال أن التطبيق يستهدف الأطفال ذوي الثلاثة عشر عامًا فالأكبر عمرًا ، حيث أنهم لن يكونوا بحاجة إلى حسابهم على موقع الفيسبوك من أجل الدخول إلى التطبيق الجديد ، وعلى الرغم من أن تطبيق ” توك “سيكون منفصلًا عن تطبيق المراسلة الخاص بالفيسبوك ، إلا أن الكود صُمِّم بحيث يكون الاثنان متصلين ببعضهما حتى يتمكن الآباء من مراقبة أفعال أبنائهم والاتصال بهم .

تعقب بعض الشركات لمستخدمي فيس بوك من المراهقين :
لا يخفى على أحد أن بعض الشركات أو مستخدمي فيسبوك ، عادةً ما يتمكنوا من الوصول للمراهقين بعد أن يبحثوا عن مصطلحات أو منشورات معينة ، خلال التعليقات والصور والفيديوهات والمقالات والروابط ، فيستغلون هذا الأمر في نشر محتوى دعائي يجذبهم من قِبل شركات تبيع منتجات غير قانونية للقاصرين .

وفي بعض الحالات ، يروج الفيسبوك نفسه محتويات خطِرة للمراهقين ، بأن يقترح لهم مصطلحات وعبارات غير ملائمة لسنهم في مربع البحث ، وما سيجدونه من نتائج سيثير فضولهم البريء ويدفعهم للبحث عما هو غير ملائم لسنهم .

مميزات تطبيق ” توك ” :
من مميزات هذا التطبيق أنه ليس فيه إمكانية البحث عن مستخدمي التطبيق ، وبالتالي يُوفر لهم حماية كبيرة ضد من يستهدفونهم ويستهدفون عقولهم ، كما أنه سيوفر لهم مشاركة الألعاب والصور مع أصدقائهم وأفراد عائلتهم .

في كل يوم تفاجئنا التكنولوجيا بكل ما هو جديد ، وليس كل ما هو جديد مفيد ، علينا أن نختار ما نقدمه لأبنائنا ، فهناك من يتربص بهم ، دون أن نعلم .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *