أعراض التهاب البنكرياس لدى الأطفال

التهاب البنكرياس هو حالة مرضية تظهر نتيجة فيروسات المعدة ، وهي التهابات عادًة ما تزول بسرعة دون أن تحدث أي تلف للبنكرياس ، ولكن من المهم التعرف باكرًا على الأعراض لعلاجها ومنع ظهور مضاعفاتها .

– ما هو البنكرياس ؟
البنكرياس هو غدة كبيرة توجد خلف المعدة وتفرز العصارات الهاضمة والإنزيمات ، بل والبنكرياس مسئول عن إفراز هرمون الأنسولين والجلوكاجون وهي هرمونات تساعد على التحكم في مستوى السكر في الدم ، وبالتالي يتحكم في مستويات الطاقة في الجسم .

عندما يعمل البنكرياس بشكل طبيعي لا تنشط إنزيماته إلا عندما تصل الأمعاء الدقيقة ، لكن عند حدوث التهاب في البنكرياس تنشط الإنزيمات باكرًا وتسبب التهاب جدار البنكرياس الداخلي ويحدث تلف في البنكرياس .

– أنواع التهاب البنكرياس :
– التهاب بنكرياس حاد :
يحدث فجأة ويدوم لعدة أيام ، وقد يحدث بدون سبب أو نتيجة عدوى فيروسية أو نتيجة إصابة في البنكرياس أو نتيجة ارتفاع نسبة الدهون في الدم .

– التهاب بنكرياس مزمن :
يحدث تدريجيًا ويدوم لفترات أطول ، وهو عادة ما يحدث في الأطفال بسبب عوامل وراثية .

– الفرق بين التهاب البنكرياس وعدوى المعدة الفيروسية أو stomach bug :
إذا كان الطفل يعاني من التهاب في البنكرياس ، فسيصاب بألم حاد في الجزء العلوي من البطن ، لدرجة يصعب على الطفل أن ينام أو يجلس بل ويضطر الطفل أن يتلوى ويأخذ وضع الجنين من شدة الألم ويزيد الألم بعد مرور يومان .

– أعراض أخرى :
قيء مستمر ويزيد بعد مرور يومان ، فقدان الشهية ، قيء لونه أصفر أو بني أو أخضر ، إصفرار لون الجلد أو ما يعرف باسم اليرقان ، ألم في الظهر ، ألم في الكتف الأيمن ، وقد يحدث جفاف وإنخفاض مستوى ضغط الدم .

– التشخيص :
إذا كان الطبيب يشك في الإصابة بالتهاب في البنكرياس سيقوم بطلب فحوصات للدم مثل اختبار الأميليز amylase test ، lipase testc وهي إنزيمات تفرزها البنكرياس ، لذا يستنتج الطبيب منها كفاءة عمل البنكرياس .

وإذا لاحظ الطبيب ارتفاعها قد يقوم بعمل فحص موجات صوتية على البطن للكشف عن الالتهابات أو الحصوات أو الانسدادت أو قد يطلب الطبيب أشعة مقطعية على البنكرياس لإعطاء صور دقيقة عن العضو من الداخل ليتأكد الطبيب إنها حالة التهاب بنكرياس بالفعل ، وخلال الزيارة الأولى للطبيب لابد من إبلاغ الطبيب بلون القيء وقد يفحص الطبيب الكبد أيضًا .

– العلاج :
في معظم الأحيان يتعافى التهاب البنكرياس من تلقاء نفسه ، بل وقد يبدأ الطبيب في وصف نظام غذائي محدد لطفلك يعتمد على شرب سوائل عديدة وتناول طعام قليل المحتوى من الدهون ، أما الأطفال ذو حالات متأخرة من التهاب البنكرياس قد ينصح الطبيب بإقامتهم في المستشفى لإجراء اللازم ، وهو إراحة البنكرياس عن طريق الامتناع عن تناول الطعام والشراب ، والتغذية عبر المحاليل الوريدية والأدوية المسكنة للألم وتناول أدوية تقلل نسبة حموضة الجسم ، وبعد عدة أيام يستطيع الطفل العودة إلى منزله .

وهناك أطفال أخرى تحتاج علاجات أخرى تسمى TPN ، وهي محاليل وريدية تقدم للجسم عناصر غذائية هامة مثل الجلوكوز والأملاح والدهون والأحماض الأمينية والفيتامينات .

أو قد يتطلب الأمر تركيب أنبوب أنفي NJ ، وهو أنبوب موصل بالأنف حتى الأمعاء الدقيقة ، وهو يعمل على توصيل الطعام للجسم دون إثارة البنكرياس ، وبعدها يستطيع الطفل أن يعود إلى منزله ويتبع نظام غذائي محدد قليل المحتوى من الدهون ، مع متابعة نسب إنزيمات البنكرياس حتى تعود لطبيعتها .

– ملحوظة :
لحسن الحظ ، عادة ما يستطيع الطفل الذي يعاني من التهاب في البنكرياس أن يتعافى خلال ٤-٥ أيام ، بدون أي مضاعفات ، لكن مع ظهور مضاعفات مثل نزيف أو عدوى أو ألم مستمر قد يتطلب الأمر تدخل جراحي .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *