الفوائد الصحية والتجميلية لاستخدام زيت المكادميا

من أعظم الفوائد التي نحصل عليها عند تناول زيت المكادميا هو قدرته على خفض مستوى الدهون الثلاثية في الجسم ، وقدرته على تحسين صحة القلب ورفع مستوى الطاقة في الجسم ، بل ويحافظ على صحة العظام ، بل وزيت المكادميا له قدرة على تنشيط الدورة الدموية وتنشيط جهاز المناعة ، وغيرها من الفوائد الصحية التي سنتعرف عليها في هذا المقال .

– ما هو زيت المكادميا ؟
هو زيت يتم الحصول عليه من مكسرات المكادميا المعروفة ، تلك المكسرات التي تحتوي على عناصر غذائية عديدة ، وبالتالي يتم استخلاص الزيوت منها لاحتوائها على تلك العناصر الغذائية أيضًا ، وزيت المكادميا هو زيت نقي يشبه في لونه الكهرمان وذات مذاق خفيف يشبه طعم مكسرات المكادميا .

– محتوى زيت المكادميا من الأحماض الدهنية :
حصل زيت المكادميا على قيمة عالية نظرًا لاحتوائه على أحماض دهنية عديدة أكثر من أي نوع آخر من الزيوت النباتية ، حيث أكثر من 60% من محتواه عبارة عن حمض الأوليك كما يحتوي على نسبة من أحماض البالموليك وأحماض اللينوليك وهي أحماض أحادية غير مشبعة يحتاجها الجسم لضبط مستويات الكوليسترول ، ويتوفر زيت المكادميا في كل أنحاء العالم لكنه أقل الزيوت النباتية شهرة .

– الفوائد الصحية لزيت المكادميا
– صحة القلب :
يحتوي زيت المكادميا على أحماض دهنية هامة لصحة القلب أكثر من تلك الموجودة في زيت الزيتون ، والدهون الثلاثية هي أحد الدهون الخطيرة التي توجد داخل الجسم وقد تسبب انسداد الشرايين مما يسبب الإصابة بالأزمات القلبية ومرض تصلب الشرايين ، لكن يحتوي زيت المكادميا على حمض الأوليك oleic acid بنسبة أعلى من زيت الزيتون ، وهو حمض يوازن مستوى الدهون الثلاثية في الدم ، كما يمد الجسم بأحماض الأوميجا 3 وأحماض الأوميجا 6 .

– مستوى الطاقة :
زيت مكادميا غني بالسعرات الحرارية ، مما يعد وسيلة لرفع مستوى الطاقة في الجسم ، لكن يجب مراقبة كمية مكسرات المكادميا أو زيت المكادميا التي تتناولها لأنها تمد الجسم بكمية كبيرة من السعرات الحرارية قد تسبب زيادة الوزن والسمنة .

– مضادات الأكسدة :
يحتوي زيت المكادميا على مضادات أكسدة عديدة أهمها tocotrienols التي لها تأثير إيجابي عبى صحة الجسم بأكمله ، ومضادات الأكسدة هي مواد تعادل الجذور الحرة الموجودة في الجسم والتي تعتبر مخلفات أيض الخلايا وتسبب تلف بالغ لأعضاء الجسم وتسبب السرطان والتغيرات الجينية في الخلايا .

– صحة العين :
يحتوي زيت المكادميا على مضادات للأكسدة التي تمنع الضمور البقعي وتمنع الإصابة بالمياه البيضاء وعتامة عدسة العين ، وذلك لأن زيت المكادميا يحتوي على مضادات أكسدة تعادل تأثير الجذور الحرة داخل الجسم .

– صحة البشرة :
يحتوي زيت المكادميا على أحد مضادات الأكسدة النادرة وهي مادة squalene وهو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية في الجسم ، لذا تناوله من خلال زيت المكادميا يدعم نسبته في الجسم ويقلل تأثير الضغط التأكسدي الذي يتعرض له الجسم ، مما يقلل ظهور التجاعيد وبقع الشيخوخة وعلامات تقدم العمر .

– الترطيب والحلاقة :
يمكن الاعتماد على زيت المكادميا لترطيب البشرة بشكل يومي ، خاصة بواسطة الرجال حيث يمكن استعماله بعد الحلاقة لترطيب البشرة وتقليل التهابها ، كبديل أفضل من زيوت الحلاقة الأخرى ، مما يضمن الحفاظ على نعومة البشرة ويضمن صحتها وترطيبها .

– صحة الشعر والشفايف :
نظرًا لاحتواء زيت المكادميا على أحماض دهنية كثيرة لذا يمكنك خلطه بالشامبو الخاص بك للحفاظ على صحة الشعر وزيادة لمعانه وتغذية بصيلات الشعر وتقليل التساقط ، بل يمكن خلطه مع شمع العسل لصنع مرطب للشفاه لتقليل تشققات الشفايف وتسريع التئام الجروح .

– الحفاظ على قيمته الغذائية :
على عكس زيت الزيتون الذي لا يتحمل درجات الحرارة العالية ، يعد زيت مكادميا الأكثر ثباتًا في درجات الحرارة العالية ، فلا يفقد خواصه ويظل طعمه شهي ومميز بعد استعماله في الطهي أو حتى عند وضعه على السلطات .

– الاستخدامات :
يمكن استخدام الزيت لأغراض قلي الطعام ، كما يمكن استخدامه لأغراض تجميلية والعناية بالشعر والبشرة ، ويحتوي على أحماض ثابتة مما يجعله الزيت الأمثل للأغراض التجميلية .

– تحذير :
يحتوي زيت مكادميا على دهون صحية لكنها تسبب السمنة وزيادة الوزن عند الإسراف في تناولها ، كما أن مكسرات المكادميا غنية بالسعرات الحرارية ، حيث أن كل 100جرام من المكسرات يحتوي على 718 سعر حراري ، بل ويسبب الزيت حدوث الإمساك لدى بعض الأشخاص ، والأشخاص التي تتحسس من المكسرات لا تعاني من أي تحسس عند استعمال زيت المكادميا ، لكن يفضل استشارة الطبيب قبل تناوله أو استخدامه في الطهي .

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *