أهمية استخدام واق الشمس في الأيام غير المشمسة !

يتغاضي أغلبنا عن وضع كريم واق للشمس فى الأيام غير المشمسة ، وفى الواقع من الضروري للغاية حماية البشرة بواق الشمس عندما يكون الجو ملبد بالغيوم كما هو الحال عندما يكون الجو مشرق ومشمس .

لماذا لا تحمي الغيوم البشرة من الشمس
تمنحنا الغيوم إحساساً زائفاً بالأمان يدفعنا لعدم إدراك خطورة الإشعاع الذي نتعرض له من الشمس ، حيث نميل إلى البقاء في الخارج لفترة أطول في الأيام الملبدة بالغيوم ، اعتقادًا بأننا لا نحصل على الكثير من أشعة الشمس ، لذا قد يحدث تغيير فى لون الجلد نتيجة التعرض المفرط للشمس دون أن ندري ، وهو مؤشر على الإصابة بضرر أو حروق من الشمس .

يعرف الجميع خطورة الأشعة فوق البنفسجية على الجلد والبشرة ، ومن المهم فهم ما يعنيه ذلك فعلاً ، حيث يعتقد الناس بوجود علاقة بين الحروق والأضرار الناتجة عن الشمس وبين التعرض للحرارة وأشعة الشمس المباشرة ، لكن الأشعة فوق البنفسجية غير مرئية ، فلا يمكنك رؤية الأشعة فوق البنفسجية في شكل ضوء أو أن تشعر بها على شكل حرارة ، ولكن عليك أن تعرف أن الأشعة فوق البنفسجية موجودة في كل وقت خلال فترات النهار ، حتى لو كان الجو غائما أو ممطرا ، يمكن للأشعة فوق البنفسجية أن تخترق الغيوم والنوافذ الزجاجية لأنها ليست ضوءًا من الناحية الفنية ، وإنما شكل من أشكال الإشعاع .

يمكن أن تسبب كلًا من الأشعة فوق البنفسجية الطويلة UVA و كذلك المتوسطة UVB شيخوخة الجلد وسرطان الجلد ، وكل منهما قادر على اختراق الغيوم في فترة الظهيرة الغائمة ، ويحدث نفس الشيء خلال فصل الشتاء ، ولهذا السبب ينبغى الاستمرار في استخدم واقي الشمس بانتظام خلال الشتاء حتى إذا شعرت ببرودة شديدة .

وفي حين توفر الغيوم بعض الحماية من أشعة الشمس فإن بشرتك لن تكون آمنه تماما ، فوفقًا لوكالة حماية البيئة ، تسمح السماء الصافية فعليًا بمرور 100٪ من الأشعة فوق البنفسجية ، وتنقل الغيوم المتفرقة 89٪ ، وتنقل السماء الملبدة بالغيوم 31٪ من الأشعة فوق البنفسجية .

كيف تحمي نفسك في جميع الأحوال الجوية
لحماية نفسك بشكل صحيح ، يقترح الخبراء وضع كريم واقي للشمس واسع المدى مع معامل حماية لا يقل عن 15 قبل أن تتوجه إلى الخارج ، كما إن الاستمرار فى وضع واق الشمس بانتظام على مدار اليوم لا يقل أهمية عن وضعه قبل مغادرة المنزل ، قد تعتقد أنه غير ضروري ، ولكن من الضروري للغاية أن تظل مغطى خاصة إذا كنت ستقضي الكثير من الوقت بالخارج .

إن التعرض للإشعاع فوق البنفسجي دون حماية هو أكثر عوامل الخطر التي ينبغي تجنبها للوقاية من سرطان الجلد ، ويزيد الخطر نتيجة التعرض التراكمي للأشعة على مدار أيام وشهور وسنوات حياتنا ، افعل ما في وسعك لتقليل التعرض للأشعة فوق البنفسجية مدي الحياة – فكل ساعة يتم احتسابها حتى في الأيام الملبدة بالغيوم .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *