دراسة عن تأثير حقن البوتوكس على المشاعر والاستجابات

يستخدم البوتوكس لإزالة التجاعيد والخطوط من الوجه عن طريق إرخاء العضلات ، وفي حين قد يجعلنا البوتوكس نبدو أصغر سنا ، فإنه قد يجعل من الصعب استخدام تعبيرات الوجه لتوصيل المشاعر .

تأثير البوتوكس على عضلات الوجه

ومع ذلك ، فقد وجد العلماء أن عدم القدرة على تحريك عضلات الوجه المرتبطة بالمشاعر قد يحد أيضا من قدرتنا على الاحساس بتلك المشاعر ، فيبدو أن قناع البوتوكس أكثر من مجرد طبقة خارجية ، فيمكن للمرء مع البوتوكس أن يستجيب بشكل طبيعي لحدث عاطفي مثل مشهد سينمائي حزين ، ولكنه لن يتمكن إلي حد ما من تحريك عضلات الوجه التي تم حقنها ، وبالتالي وصول ردود فعل أقل للدماغ حول هذا التعبير الوجهي .

تأثيره على المشاعر والعواطف على المدى البعيد

وقام الباحثون بإجراء اختبار لمعرفة ما إذا كانت تعبيرات الوجه وردود الفعل الحسية التي تنشأ عنها وتصل إلى المخ قد تؤثر على مشاعرنا ، وعند المقارنة بين مجموعة من الأشخاص لم يتم حقنهم بالبوتوكس وأخرون تم حقنهم ، وجد أن الأشخاص الذين تم حقنهم بالبوتوكس قد أختبروا مشاعر أقل لدي مشاهدة مقاطع فيديو مصممة لإثارة مشاعر قوية ، وكان هذا التأثير أكثر وضوحًا عندما شاهدت مجموعة البوتوكس مقاطع فيديو إيجابية ، فلم يستجبوا بقوة مثل المجموعة الأخري .

كما أظهرت دراسات أخرى أن استخدام البوتوكس يؤثر على مشاعر الناس ومدى الاستجابة للعواطف ، حيث وجد الباحث ديفيد هافاس من جامعة ويسكونسن أن حقن البوتوكس يمكن أن تؤدي إلي صعوبة في فهم بعض المشاعر المعبر عنها في اللغة ، فعلي سبيل المثال عند قراءة مقالة عاطفية كان لدى متلقي البوتوكس بعض الصعوبة في فهم العبارات الغاضبة والحزينة ، ويبدو أن السبب هو شلل عضلات الوجه المرتبطة بتلك المشاعر ، ومع ذلك لم تكن لديهم هذه المشكلة مع العبارات السعيدة ، يعتقد الباحثون أن حلقة التغذية الراجعة للدماغ تتعطل إذا لم تستطع عضلات الوجه الاستجابة للعواطف .

صعوبة إدراك مشاعر الأخرين

وفي دراسة أخرى ؛ وجد باحثون من جامعة جنوب كاليفورنيا وجامعة ديوك أن متلقي البوتوكس لديهم مشاكل في فهم ما يشعر به الآخرون ، عندما يتلقى شخص ما حقنة “بوتوكس” ، فإنه لن يعد قادراً على تقليد الاستجابات العاطفية التي تظهر على وجوه الأشخاص الآخرين ، ووفقا للباحثين هذا ما يسبب صعوبة إدراك متلقي البوتوكس ما يشعر به هؤلاء الأشخاص الآخرين .

تبعت هذه الدراسة أبحاث سابقة أجريت في ثمانينيات القرن العشرين تشير إلى أن الأزواج المتزوجين لفترة طويلة يزداد الشبه بينهم ، وتساءل الباحثون عما سيحدث إذا استخدم هؤلاء الأزواج البوتوكس ! وهل يمنعنا عدم تقليد استجابات الوجه لأشخاص آخرون من فهم عواطفهم ؟  ويبدو أن نتائج هذه الدراسة أكدت ذلك إلى حد ما .

وعلى الرغم من أن لا أحد يشير إلي إن استخدام البوتوكس سيحول المرضى إلى إنسان آلي ، فإن نتائج كل هذه الدراسات المختلفة تشير إلى أن البوتوكس يؤثر على قدرتنا على الشعور بالعواطف وإدراكها بشكل ما .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *