أكبر صحراء على كوكب الأرض

ما الذي يتبادر إلى ذهنك عندما تسمع كلمة صحراء ؟ من المحتمل أن تفكر في الشمس والرمال وندرة الأمطار ، ربما يتبادر إلى الذهن أيضا الصبار والنسور والعقارب ، أو ربما الإبل والواحات ؟ ولكن في الحقيقة تأتي الصحارى بأشكال وأحجام متنوعة ، وتختلف بشكل كبير من مكان إلى آخر ، وتشترك الصحاري في بعض الخصائص الأساسية فهي قاحلة وجافة ولا تصلح للحياة ، لهذا السبب قد تندهش إذا علمت أن أكبر صحراء في العالم موجودة في القارة القطبية الجنوبية .

تعريف الصحراء

الصحراء هي منطقة جافة للغاية نتيجة ندرة الأمطار ، وقد يكون هطول الأمطار في صورة  مياة أو ثلج أو ضباب – أي حرفياً أي شكل من أشكال المياه ينقل من الغلاف الجوي إلى الأرض ، ويمكن وصف الصحاري أيضا بأنها المناطق التي يجف بها الماء عن طريق التبخر ، حيث تؤدي درجات الحرارة المتزايدة إلى جفاف أحواض الأنهار ، وتغير أنماط هطول الأمطار ، واختفاء الغطاء النباتي .

وغالباً ما تكون الصحارى من أكثر الأماكن سخونة والأكثر قسوة على وجه الأرض ، كما هو الحال في الصحراء الكبرى في أفريقيا ، وصحراء غوبي في شمال الصين ومنغوليا ، ووادي الموت في كاليفورنيا ، لكنها قد تكون أيضا مناطق باردة ومساحات قاحلة لا تسقط بها سوى الثلوج ؛ كما هو الحال في القطب الجنوبي والقطب الشمالي .

لذلك فلا يعد ارتفاع الحرارة سمة تميز الصحاري ، في الواقع سيكون التعريف الأكثر دقة للصحارى هو مناطق تتميز بانخفاض مستوي الرطوبة و درجات الحرارة المتطرفة ، وتشكل الصحارى ثلث سطح الأرض ، وتقع معظم هذه المساحة في المناطق القطبية .

القارة القطبية الجنوبية

تعد صحراء القطب الجنوبي أكبر صحراء على وجه الأرض ، حيث يبلغ إجمالي مساحتها 13.8 مليون كيلومتر مربع ، وتعتبر القارة القطبية الجنوبية هي الأكثر برودة  والأشد هبوبا للرياح وأكثر قارة معزولة على وجه الأرض ، وتعتبر صحراء لأن معدل هطول الأمطار السنوي قد يصل لأقل من 51 ملم .

وتغطي بطبقة جليدية دائمة تحتوي على 90٪ من المياه العذبة للأرض ، وحوالي 2 ٪ فقط من القارة لا يغطيها الجليد ، وهذه الأرض تقع على طول السواحل ، حيث تسكن كل أشكال الحياة المرتبطة بالكتلة الأرضية (مثل طيور البطريق ، والفقمة ، وأنواع الطيور المختلفة) ، أما نسبة 98٪ الأخرى من القارة القطبية الجنوبية فهي مغطاة بالثلج الذي يبلغ متوسط ​​سمكه 1.6 كيلومتر .

ولا يوجد بها سكان دائمون من البشر ، ولكن هناك حوالي من 1000 إلى 5000 باحث يسكنون محطات الأبحاث المنتشرة عبر القارة – أكبرها محطة McMurdo ، والتي تقع على طرف جزيرة روس ، كما يوجد مجموعة محدودة من الثدييات و بعض الأنواع التي تتحمل البرودة مثل العث والطحالب ونباتات التندرا .

الصحارى الأخرى

وتشتهر ثاني أكبر صحراء في العالم أيضاء بالجو البارد وهي صحراء القطب الشمالي ، وتبلغ مساحتها حوالي 13.7 مليون كيلومتر مربع ، ويبلغ متوسط ​​درجة الحرارة في الصحراء القطبية 20 درجة مئوية تحت الصفر ، وتصل إلى 50 تحت الصفر في الشتاء ، ويتراوح المعدل السنوي لسقوط الأمطار 250 ملم ويكون غالبا في صورة ثلوج .

وثالث أكبر صحراء في العالم هي الصحراء الكبرى وهي الأكثر شهرة ، وتبلغ مساحتها الإجمالية 9.4 مليون كيلومتر مربع ، ويتراوح المعدل السنوي لسقوط الأمطار أقل من 20 ملم ، ومع ذلك ينتج عن الضغط المنخفض من البحر المتوسط ​​ هطول أمطار بشكل سنوي يتراوح بين 100 إلى 250 ملم في المناطق الشمالية من الصحراء ، وترتفع درجة الحرارة إلى أكثر من 50 درجة مئوية ، وقد قيست أعلي درجة الحرارة على الإطلاق على الأرض في صحراء لوت في إيران وبلغت 70.7 درجة مئوية .

الخلاصة

باختصار ، إن الصحارى ليست مجرد كثبان رملية وأماكن حيث تصادف البدو والبربر ، فهي شائعة في كل قارات العالم ، ويمكن أن تأخذ شكل الصحارى الرملية أو الصحارى الثلجية ، وفي النهاية فإن الخاصية المميزة للصحاري هي النقص الواضح في الرطوبة .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *